التصنيفات
الأخبار

أسفار الثقافية تناقش الفيلم الإيطالي " غرباء تماما " في مدينة نابلس

ناقشت مبادرة أسفار الثقافية فيلم ” غرباء تماما ” للمخرج الإيطالي باولو جينوفيزي في حديقة جمال عبد الناصر نابلس، بحضور عدد من المهتمين في مجال السينما والأفلام والثقافة.
ويحكي الفيلم قصة سبعة أصدقاء، يلعبون لعبة خطيرة ففي واحدة من ولائم العشاء المعتادة بينهم، يقررون أن يقروا جميع رسائلهم ويتلقون كافة اتصالاتهم بشكل علني وامام الجميع لأثبات ان ليس هناك ما يخفونه عن بعضهم البعض، وتدور احداث الفيلم في غرفة واحدة.
وأشار محمود ترابي من منسقي مبادرة اسفار الثقافية، بان مناقشة الفيلم الإيطالي تأتي في سياق التواصل الثقافي والفني والاجتماعي داخل المجتمع الفلسطيني ولمناقشة القضايا التي تعكس الواقع المحلي من خلال الأفلام.
وأضاف بان اختيار الفيلم لم يكن عبثيا، فهويعد من أفلام العام 2016م بتناوله للهاتف المحمول الذي أصبح الصندوق الأسود للغالبية العظمي، وهو يحاكي واقعنا فعليا لما عكسته علينا وسائل التواصل الاجتماعي من تأثير إيجابي ام سلبي.
وتطرق المشاركون في المناقشة الى الفيلم من حيث الرسالة والفكرة التي تبنها المخرج، والتي تشير بان لكل انسان سر او اسرار متعددة لا يمكن كشفها او الاطلاع عليها لان عملية كشفها ستتأذى العلاقات الإنسانية وتتدمر وتقطع كافة الروابط الاجتماعية.
واعتبر المشاركون الفيلم بانه فيلم عميق ولطيف يعتمد على الحوار والقصص المتتابعة حيث يشعر المشاهد وانه يعيش في احداث الفيلم ويندمج معها، وفيما اعتبر اخرون بان الفيلم لا يطرح أسئلة الصواب والخطأ، واكتفى بنقل ممارسات عامة من قبل الأصدقاء وقدمها الفيلم كقيمة فنية وعمل سينمائي مميز.
وعكس المشاركون وقائع الفيلم على المجتمع المحلي والعربي، مشيرين بان السر وجد قبل وجود الهاتف المحمول وقبل وسائل التواصل الاجتماعي وبأشكال مختلفة، مؤكدين بان لكل شخص حياة خاصة وسرية تامه وان الحاضرين للنقاش لا يمكن لهم كشف اسراراهم الخاصة لما لذلك من تأثير على طبيعية العلاقة المشتركة، وان الفيلم لامس الحقيقة لدى الكثيرين وان الجميع قابلون للانكسار كما ذكر في نهاية الفيلم.
ويذكر أن مبادرة أسفار الثقافية هي مبادرة شبابية فلسطينية تهتم بتشجيع ثقافة القراءة بين الشباب الفلسطيني وتوفير بيئة مناسبة للقراء حيث يلتقون ويناقشون الروايات والقصص والأفلام بشكل دوري، ويتم تحديد مواعيدها وأمكنتها والإعلان عنها على فيس بوك حيث يقوم الحاضرون في كل مرة باختيار الكتاب أو الفيلم القادم.
 

التصنيفات
الأخبار

الاحتلال يداهم منزل منفذ عملية تل أبيب ويجمد التصاريح

داهمت قوات معززة من جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين، منزل عائلة الشاب عماد ضرار الأغبر (18 عاما) في نابلس، منفذ عملية الطعن في تل أبيب والتي أسفرت عن إصابة أربعة إسرائيليين بجراح طفيفة.
وبحسب شهود عياد، فقد اقتحمت قوة معززة من جيش الاحتلال حي المساكن الشعبية في نابلس، وداهمت منزل الأغبر، وفتشت المنزل وعاثت به فساد فيما أخضعت أفراد العائلة لتحقيق ميداني.
وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن الأغبر دخل إلى البلاد عبر تصريح دخول أصدرت سلطات الاحتلال لمجموعة من الأشخاص ضمن مشروع لتطبيع العلاقات وتقريب وجهات النظر، وإن ما حصل شكل صدمة لجهاز الأمن العام “الشاباك”.
إلى ذلك، أصدر ما يسمى منسق شؤون الحكومة الإسرائيلية في المناطق الجنرال يواف مردخاي، قرارا يقضي بتجميد تصاريح الزيارة التي تمنحها قوات الاحتلال للفلسطينيين لزيارة اقرباء لهم في البلاد، وذلك في اعقاب عملية الطعن التي وقعت في تل أبيب.

التصنيفات
الأخبار

نابلس تشيع شهيدها غزال

شيعت جماهير غفيرة من مدينة نابلس والقرى المجاورة، بعد ظهر اليوم السبت، جثمان الشهيد أحمد زاهر فتحي غزال (17 عاما) بموكب مهيب، بعد أسابيع من استشهاده.
وانطلق المشيعون من أمام مستشفى رفيديا حاملين الجثمان على الأكتاف، ورافعين الأعلام الفلسطينية ورايات مختلف القوى والفصائل، ورددوا هتافات تحيي الشهيد غزال وتثني على شجاعته وإقدامه.
وسار الموكب في شارع رفيديا الرئيس، وصولا إلى ميدان الشهداء، حيث أدى مئات المشيعين الصلاة عليه عند خيمة التضامن مع الأسرى، ثم انطلقوا لمواراته الثرى في المقبرة الغربية.
واستشهد غزال برصاص شرطة الاحتلال بعد تنفيذه عملية طعن في شارع الواد بالبلدة القديمة في القدس المحتلة مطلع شهر نيسان/أبريل الجاري، أصيب فيها جندي ومستوطنان.

التصنيفات
الأخبار

المستوطنون يعربدون بنابلس والخليل

تحت حماية جنود الاحتلال الإسرائيلي، شنت مجموعة من المستوطنين، اليوم السبت، اعتداءات على عدة قرى فلسطينية في محافظة نابلس، ما أدى إلى إصابة 6 مواطنين بجراح متفاوتة بينهم مسنة وأطفال.
وأطلق جنود الاحتلال النار على المواطنين الذين هبوا للدفاع عن سكان القرى ولمنع اقتحام المستوطنين.
في بلدة حواره، اعتدى مجموعة من المستوطنين على مسنة وشاب عقب هجوم واستهداف المنازل في البلدة.
وبحسب مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة غسان دغلس، فإن عشرات المستوطنين هاجموا منازل المواطنين واعتدوا عليهم بالحجارة والآلات الحادة، ما أدى لإصابة المسنة بديعة محمد حمدان 72 عاما بجروح في رأسها، والشابين أحمد جميل عودة 32 عاما وأحمد جميل عوده 34 عاما وتم نقلهم إلى المستشفى بنابلس لتلقي العلاج.
وكان قد نفذ عشرات المستوطنين ظهرا هجوما على بلدة عوريف جنوب نابلس، بحماية الجيش واعتدوا على منازل المواطنين في البلدة وحطموا نوافذ بعضها، فاقتحمت قوات من الجيش البلدة واندلعت مواجهات أطلق خلالها الجيش عشرات قنابل الصوت والغاز والرصاص المعدني ما ادى لإصابة 4 شبان.
وتصدى الأهالي للمستوطنين الذين حاولوا اقتحام البلدة من عدة محاور، وحضرت قوات الاحتلال التي عملت على إبعادهم، قبل أن يعاودوا الهجوم بشكل مركز.
وأفاد مسؤول لجان الحراسة في عوريف فوزي شحادة ثلاثة مواطنين أصيبوا بالرصاص المطاطي، وتم نقلهم للمستشفى بنابلس للعلاج.
وأوضح أن المواجهات اندلعت عقب هجوم شنه عشرات المستوطنين في المنطقة الشرقية من البلدة، حيث رشقوا منازل المواطنين بالحجارة وحطموا زجاجها وإحدى المركبات.
وأشار إلى أن الأهالي هرعوا لصد هجوم المستوطنين بعد أن بثت سماعات المساجد نداءات استغاثة، ودرات بينهم مواجهات قبل أن تحضر قوة كبيرة من جيش الاحتلال، والتي أطلقت بدورها الرصاص المطاطي وقنابل الغاز باتجاه المواطنين.
وفي الخليل، أصيب طفل (6 أعوام)، قبل ظهر السبت، برصاص مستوطن، وقالت وزارة الصحة   إن الطفل يوسف وائل العواودة أصيب برصاصة في البطن، أطلقها عليه مستوطن في منطقة كرمة بالخليل.

التصنيفات
الأخبار

الاحتلال يداهم منزل عائلة الشهيد غزال بنابلس

داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد، منزل عائلة الشهيد أحمد زاهر غزال (17 عاما)، في مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة، وذلك بعد ساعات من تنفيذه عملية طعن في البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة أصيب فيها مستوطنان وشرطي إسرائيلي.
وبحسب روايات شهود عيان، فإن قوات الاحتلال داهمت منزل شقيقه في شارع التعاون العلوي، وحققت ميدانيا مع أفراد العائلة، حيث دارت مواجهات في عدة أحياء بالمدينة، رشق خلالها الشبان دوريات الاحتلال بالحجارة.
وظهر السبت، أصيب ظهر ثلاثة مستوطنين بجراحٍ مختلفة بعملية طعن نفذها الفتى غزال قرب باب العامود بالقدس المحتلة، الذي استشهد برصاص قوات الاحتلال بعد مطاردة في عمارة سكنية بشارع الواد.
وبعد العملية، اعتقلت قوات الاحتلال 20 مواطنا بينهم 17 تاجرا من البلدة القديمة في القدس المحتلة.
وجاءت الاعتقالات خلال محاولات قوات الاحتلال اغلاق المحال التجارية في البلدة القديمة، خاصة في منطقة باب العامود وشارع الواد، عقب إطلاق الرصاص على منفذ العملية في شارع الواد الذي شهد العديد من عمليات الطعن خلال الهبة الشعبية التي اندلعت في تشرين الأول/أكتوبر 2015.
من جهة ثانية، أغلقت قوات الاحتلال مكتبة البخاري للخدمات الجامعية بالقرب من الحرم القديم لجامعة النجاح لمدة شهرين.
وثبت جنود الاحتلال صفائح معدنية على باب المكتبة، وبلاغا مكتوبا موقعا من قائد جيش الاحتلال بالضفة الغربية، يتضمن قرارا بإغلاق المكتبة حتى نهاية شهر أيار/ مايو القادم، بحجة قيام صاحبها بعمليات ضد الاحتلال.
يذكر أن صاحب المكتبة هو الأسير علاء تيسير الطيراوي الذي اعتقل العام الماضي، وينسب له الاحتلال العضوية في خلية عسكرية تابعة لكتائب القسام، وكانت على تواصل مع الشهيد مازن الفقهاء الذي اغتيل بمدينة غزة مؤخرا.

التصنيفات
الأخبار

نابلس- الاحتلال يعتقل شابين بعد العثور على سلاح بحوزتهما

اعتقلت قوات الاحتلال الليلة شابين من مدينة نابلس على حاجز عسكري بالقرب من مدينة طولكرم، بعد العثور على بندقية “M-16” في السيارة التي كانا يستقلانها، وفقا لما نشرته المواقع العبرية، اليوم الاربعاء.وأشارت هذه المواقع أن قوات الجيش الاسرائيلي مع الشرطة الإسرائيلية أوقفت سيارة على الحاجز العسكري “105”  بناء على معلومات أمنية، ولدى تفتيش السيارة تم العثور على قطعة السلاح، وجرى اعتقال الشابين وتحويلهما الى التحقيق لدى المخابرات الاسرائيلية.

التصنيفات
الأخبار

نابلس: مقتل ضابط فلسطيني برصاص مطلوب للعدالة

أعلن المتحدث الرسمي باسم المؤسسة الأمنية، اللواء عدنان ضميري، ومحافظ نابلس أكرم الرجوب، اليوم الاثنين، عن استشهاد المساعد حسن علي الحج من قوات الأمن الوطني، وإصابة رجل آخر من قوى الأمن برصاص “خارجين على القانون” في مخيم بلاطة شرق نابلس.
وذكر اللواء ضميري في تصريح لوكالة “وفا” أن “المدعو أحمد أبو حمادة الملقب بـ’الزعبور’ قد أصيب برصاص قوات الأمن جراء قيامه بإطلاق النار على أفراد قوة أمنية في نابلس، بعد أن قامت القوات بمحاصرته ودعوته لتسليم نفسه، إلا أنه رفض وبدأ بإطلاق النار، ما أدى إلى إصابة المساعد حسن بجروح خطيرة استشهد على إثرها”.
وقال ضميري إن “أبو حمادة يعد المطلوب رقم (1) لقوى الأمن الفلسطينية في قضايا قتل جنائية، ومسائل مرتبطة بالسلاح وتجارته، وبإطلاق النار لأكثر من مرة على قوات الأمن الفلسطيني، وهو الآن في قبضة قوى الأمن وتم نقله للعلاج وحالته مستقرة”.
وأضاف أن “قوى الأمن الفلسطينية تؤكد حرصها على أمن المواطنين، والجدية في الخلاص من ظواهر الفوضى والتعدي على القانون، وإنهاء ظاهرة السلاح غير الشرعي، وإعادة الهدوء والاستقرار لكل جزء من الوطن يحاول المنفلتون والخارجون على القانون اختطافه رهينة”.
من جانبه، قال محافظ نابلس إنه أصيب في هذا الحادث أيضا رجل من قوات الأمن الفلسطينية بجروح طفيفة، وأن “الزعبور” هو الذي بدأ بإطلاق النار والاعتداء على قوات الأمن بعد محاصرة مكان تواجد فيه.
وأضاف في تصريح لوكالة “وفا” أن “النشاط الأمني مستمر ومستدام وهناك نتائج عملية على الأرض، فعدد المطلوبين للعدالة قد انخفض، ولا يتجاوز 10 أشخاص في مخيم بلاطة”.