التصنيفات
الأخبار

خلايا شمسية يابانية تقترب من الوصول إلى أقصى كفاءة

تمكنت مجموعة من الباحثين الذين يعملون ضمن شركة صناعة الكيمياويات #اليابانية كانيكا Kaneka وعبر تمويل من برنامج الحكومة اليابانية من تطوير #خلايا_شمسية متوافقة صناعياً قادرة على تحقيق كفاءة بلغت 26.33 في المئة، أي أنها قادرة على تسخير 26.3 في المئة من #طاقة #أشعة_الشمس ، بحيث تم تجاوز الرقم القياسي السابق البالغ 25.66 في المئة.
وتعد الطاقة الشمسية أهم عنصر من عناصر الحياة البيئية والتي يحاول الجميع استغلالها بالشكل الأفضل والأمثل حيث يعمد الناس إلى تثبيت الألواح الشمسية على أسطح المنازل للاستفادة من قدرتها، بينما تعمل الحكومات على إنشاء شبكات ذكية، وتحاول شركات مثل #غوغل التحول للعمل على الطاقة المتجددة بشكل كامل ومساعدة الناس على القيام بنفس الشيء.
وتعتبر أسعار #الألواح_الشمسية الأرخص هذه الأيام بالمقارنة مع أي وقت مضى، إلا أن تكاليف التركيب لا تزال مرتفعة بالنسبة لأصحاب المنازل، ويمكن للألواح الشمسية الأكثر كفاءة استعادة تكلفة تركيبها بسرعة أكبر، الأمر الذي يدفع إلى جعل الألواح ذات الأداء الأفضل لتحويل الأشعة الشمسية إلى كهرباء محور التركيز الرئيسي للبحث والتطوير في مجال #الطاقة_الشمسية .
وتمتلك الخلايا المعتمدة على السيليكون والتي تشكل اللوحة الشمسية حد كفاءة نظري قدره 29 في المئة، إلا أن هذا الرقم قد ثبت أنه بعيد المنال، ما دفع إلى اعتبار أن معدلات الكفاءة العلمية البالغة 20 في المئة أمر جيد جداً بالنسبة للألواح الشمسية التجارية، وهو الأمر الذي تعمل الشركة التي تتخذ من أوساكا مقراً لها على تغييره.
ورغم أن الزيادة بنسبة الكفاءة بلغت 2.7 في المئة فقط، إلا أنها تعتبر حدثاً كبيراً حيث إن الصعوبات تزداد فيما يخص التحسينات التي يمكن تحقيقها بالنسبة لكنولوجيا الخلايا الشمسية القابلة للاستمرار تجارياً، ويمكن لهذه الزيادة في الكفاءة أن تساعد بشكل كبير على خفض انبعاثات الكربون في حال تنفيذها على نطاق واسع، إلى جانب توفيرها مبالغ كبيرة على أصحاب المنازل على المدى الطويل.
تجدر الإشارة إلى أن شركة كانيكا لم تبدأ مرحلة الإنتاج الضخم للسوق التجارية بعد، بحيث إن هذا الأمر يستغرق بعض الوقت قبل أن تتوافر إمكانية استعمال الخلايا الجديدة في الألواح الشمسية التجارية، وسوف تواصل الشركة اليابانية البحث والعمل على خفض التكلفة المعيارية للخلايا الشمسية لتصل إلى 0.06 دولار أميركي للكيلوواط الساعي بحلول عام 2030.

التصنيفات
الأخبار

غوغل: القرصنة المعلوماتية ازدادت بواقع 32% في 2016

سجل عدد #المواقع_الإلكترونية المقرصنة ازدياداً بنسبة 32% سنة 2016، كما أن هذا الاتجاه غير مرشح للانحسار، وفق ما حذرت مجموعة “غوغل” الأميركية العملاقة في مجال #الإنترنت.
وكتبت ” #غوغل ” على مدونتها “لا نتوقع تباطؤا. بما أن #قراصنة_المعلوماتية يصبحون أكثر عدائية وثمة عدد أكبر من المواقع التي تصبح قديمة، سيستمر القراصنة في أنشطتهم مع استهداف عدد أكبر من المواقع”.
وأشارت “غوغل” التي تنشر تحذيرات تتعلق بأمن المعلوماتية لدى اكتشافها #مواقع_مقرصنة ، إلى أن أكثرية الأشخاص الذين يتم تحذيرهم يمكنهم تنظيف صفحاتهم.
غير أن المجموعة الأميركية العملاقة أوضحت أن 61% من المواقع لا يمكن أن تكون موضع تحذير لأنها لم تخضع للتحقق من جانب #محرك_البحث التابع لها.
وذكّرت “غوغل” بأنه “من المفضل دائماً اعتماد مقاربة وقائية وحفظ أمن موقعكم الالكتروني بدل معالجة التبعات”، مضيفة أن الحلقة الأضعف توهن السلسلة كلها.
وأوضحت “غوغل” أن قراصنة معلوماتية كانوا يسلكون أحياناً مسارات متشابهة إذ يضعون سلسلة كلمات غير مفهومة على موقع الكتروني أو يوجدون أحرفاً يابانية مرتبطة بمواقع لبضائع مقلدة.
وقالت “غوغل” إن “سلوك قراصنة المعلوماتية في تطور دائم. البحث يسمح لنا بالبقاء على بينة من آخر التطورات ومكافحة أحدث الصيحات” على صعيد القرصنة.
وبات الحفاظ على #أمن_المعلوماتية موضع اهتمام متزايد لدى الحكومات حول العالم في ظل تنامي عمليات القرصنة وتطورها.

التصنيفات
الأخبار

ما هو جديد غوغل بالنسبة لمرفقات جيميل؟

أعلنت شركة #غوغل عن تحسينات في تعامل خدمتها للبريد الإلكتروني، جيميل Gmail، مع المرفقات التي تتضمن#مقاطع_فيديو، وهي إحدى النوعيات القليلة من المرفقات التي لا يُمكن للمستخدم مشاهدتها او استعراضها قبل تنزيلها على جهازه.
وأوضحت غوغل، عبر مدونتها الرسمية، أن التحسينات الجديدة في خدمة #جيميل ستسمح للمستخدم باستعراض الفيديوهات القصيرة المرفقة مع رسائل البريد الإلكتروني، دون الحاجة لتنزيلها على جهازه، حيث ستظهر صورة مصغرة للفيديو في المرفقات بدلا من رابط التحميل فقط.
وينتظر أن تعمل #ميزة عرض الفيديوهات المرفقة في #الرسائل على خدمة جيميل مع الفيديوهات القصيرة التي لا يتجاوز حجمها 255 ميغابايت، فيما سيستمر رفع الفيديوهات الأكبر حجما على خدمة غوغل للتخزين السحابي، درايف.
هذا، وأشارت غوغل إلى أن ميزة عرض الفيديوهات في مرفقات جيميل الجديدة ستستخدم نفس البنية التقنية المستخدمة لتشغيل وعرض الفيديو في خدمات مثل #يوتيوب ودرايف، لضمان جودة العرض.
وسوف تبدأ غوغل في توفير الميزة الجديدة لمستخدمي خدمة البريد الإلكتروني، جيميل، خلال الأيام القليلة القادمة، حيث أوضحت الشركة أنها ستتوافر خلال الخمس عشرة يوماً القادمة لمستخدمي نسخة سطح المكتب للخدمة.
يذكر أن غوغل كانت قد أضافت عدة مزايا جديدة إلى خدمتها للبريد الإلكتروني خلال الفترة الماضية، وأخرها ميزة إرسال واستقبال الأموال، والتي تتم عبر دمج بين #خدمة جيميل وخدمة محفظة الأموال الإلكترونية غوغل والت.

التصنيفات
الأخبار

بإمكانكم الآن التحكم عن بعد في أجهزة أطفالكم الذكية

عرضت شركة #غوغل اليوم تطبيقها الجديد المصمم لمساعدة الآباء والأمهات في الحصول على المزيد من #التحكمفيما يخص #أجهزة أطفالهم الذكية من #هواتف و #حواسيب_لوحية ، ويسمح التطبيق المسمى #Family_Link للأهل بإيقاف استخدام تلك الأجهزة عن بعد عند الحاجة إلى دفع الأطفال للقيام بشيء أكثر إنتاجية.
ويستهدف #التطبيق الجديد الأطفال الذين يمتلكون أجهزتهم الخاصة العاملة بواسطة نظام تشغيل الأجهزة المحمولة#أندرويد ، بحيث يتم تثبيت تطبيق Family Linkk على أجهزة الأهل ليتمكنوا من إنشاء حساب غوغل جديد لأطفالهم من خلاله، ومن ثم تسجيل الدخول إلى #جهاز_الطفل باستعمال بيانات الحساب الجديد.
وتقتصر إمكانية الحصول على تطبيق Family Link في الوقت الراهن على الدعوات فقط، وهو متوفر للآباء و#الأمهات الذين لديهم أطفال تقل أعمارهم عن 133 عاماً، ولمستخدمي الولايات المتحدة فقط، وينبغي أن يعمل جهاز الطفل بواسطة إصدار أندرويد 7 “نوغا”، بينما يمكن لأجهزة الأهل العمل بإصدارات أقدم تصل إلى إصدار أندرويد 4.4 كيت كات.
ويمكن للوالدين منع استعمال تطبيقات معينة من خلال التطبيق، كما يمكن للأهل منع الطفل من تحميل تطبيقات محددة، إلى جانب إمكانية معرفة ما هي التطبيقات التي يستخدمها الطفل في معظم الأحيان، مع إتاحة ميزة التقارير الشهرية أو الأسبوعية.
ويوفر التطبيق الجديد للوالدين إمكانية تعيين ميزة “وقت النوم”، وهي الميزة التي تعمل على قفل الجهاز ضمن ساعات محددة على مدار أيام متتالية، بحيث يمكن على سبيل المثال تحديد الساعة 7 مساء لقفل الجهاز خلال جميع أيام الأسبوع مع إمكانية فتحه الساعة 9 مساء خلال أيام العطل.
كما يمكن للوالدين تعيين عدد إجمالي من ساعات العمل للجهاز التي يمكن استخدامها في يوم معين، ويبدو التطبيق إلى حد ما مشابهاً لميزة Restricted Profiles التي كشفت عنها شركة غوغل مع الإصدار 4.3 من نظام أندرويد في عام 2013، إلا أن تلك الميزة كانت موجهة بشكل أكبر للتحكم وتقييد الجهاز وكانت مقتصرة على الحواسيب اللوحية.

التصنيفات
الأخبار

غوغل تعترف بوجود عيب في هواتف بكسل الذكية

أكدت شركة #غوغل وجود #عيب في بعض من #طرازات سلسلة #هواتف #بكسل الذكية، وهو العيب الذي يتسبب في أعطال لواحد أو أكثر من #الميكرفونات المدمجة بهذه الأجهزة.
وكان عدد من مستخدمي هواتف بكسل #Pixel وبكسل إكس إل Pixel XL، قد سجلوا عبر منتدى الدعم الخاص بشركة غوغل #شكاوى تفيد بتوقف الميكرفونات المدمجة في هواتفهم الذكية عن العمل بشكل مفاجئ.
وتباينت شكاوى مستخدمي هواتف بكسل بين توقف #ميكرفون واحد أو أكثر عن العمل في أجهزتهم، أو توقف منفذ الصوت عن العمل، أو توقف الميكرفون عن العمل أثناء المكالمات الصوتية فيما يعمل أثناء تسجيل الفيديو.
واعترفت غوغل، عبر رد رسمي في منتدى الدعم خاصتها جاء على لسان أحد موظفيها، بالعيب، حيث أوضح الموظف أن السبب هو عيب في التصنيع، وذلك لوجود #خلل في إحدى #التوصيلات الداخلية يتسبب في توقف ميكروفون أو أكثر عن العمل.
وقال بريان راكويسكي، الموظف في غوغل، أن الخلل لا يمكن معالته عبر تحديث برمجي، وأنه يؤثر على نسبة قليلة للغاية من هواتف بكسل الذكية المتوافرة في الأسواق، وأن نسبة الهواتف المعيبة لا تتعدى واحد في المائة.
وأضاف راكويسكي أن غوغل على علم بالمشكلة منذ فترة، وأن الشركة اتخذت إجراءات لعلاجها نهائيا في الهواتف الجديدة، وأن الشركة بدأت كذلك برنامجا لاستبدال الهواتف المعيبة بنسخة أخرى.
ويتاح لأصحاب هواتف بكسل المعيبة، ممن قاموا بشراءها مباشرة من غوغل، الحصول على نسخة بديلة بشكل فوري قبل إرجاع النسخة المعيبة، فيما يحتاج المستخدمين ممن قاموا بشراء الهواتف عبر شركة وسيطة بإرجاع النسخة المعيبة أولا قبل الحصول على بديل لها.
يذكر أن موظف غوغل أكد أن شركته لا تضمن سلامة كافة النسخ البديلة وخلوها من العيب، موضحها أن من الممكن أن يحصل المستخدمون على بعض النسخ البديلة المحتوية على الخلل، إلا أن شركته تعمل على مراجعة هواتف بكسل و #بكسل_إكس إل للتأكد من خلوها من أي مشاكل.

التصنيفات
الأخبار

هكذا قررت غوغل منافسة آبل!

حصلت شركة #غوغل على موافقة مجلس مدينة ماونتن فيو فيما يخص مشروع #بناء مقرها المستقبلي بالقرب من مقرها الحالي ضمن المدينة، ويحمل #المقر الجديد لمكاتب الشركة الذي يأتي على شبكة قبة الاسم المقترح “تشارلستون الشرق” Charleston East، ويظهر من بعيد بشكل #مظلة بتصميم مموج يتضمن #ألواح_شمسية تغطي السقف والنوافذ.
وتخطط غوغل لبناء المبنى على الجانب الشرقي من #حديقة_تشارلستون ، وتركز الشركة بشكل كبير ضمن المخططات الرسمية على فكرة الاستدامة، مع تركز الاهتمام على مفهوم الريادة في الطاقة والتصميم البيئي، ويأتي ذلك رداً منها على شركة آبل ولكي لا تسمح لـ #آبل بالتفوق عليها من خلال مقرها الخاص الجديد الشبيه بالسفينة الفضائية.
وبحسب غوغل فقد اعتمدت في تصميمها للبمنى على فكرة البدء من الداخل إلى الخارج، ورغبت الشركة في معرفة الكيفية التي يمكن من خلالها الحصول على مساحات فارغة بحيث يكون المبنى مريحاً للغاية ولا يتواجد ضمنه الكثير من الجدران التي تعتبر بمثابة نوعاً من أنواع القيود التقليدية.
وتبلغ مساحة بناء المكاتب 595 ألف قدم مربع بارتفاع 110 قدم، ويحض تصميمه على المشي وركوب الدراجات وتنقل الموظفين للعمل، ويتوقع أن تبدأ أعمال البناء خلال الشهر المقبل، بحيث يستغرق البناء بحسب غوغل حوالي عامين.
ويعتبر هذا المقر أول مقر تعمل الشركة على بناءه من الصفر، حيث اعتادت غوغل سابقاً وعلى مدى سنوات إلى استئجار المباني ضمن وادي السيليكون من أجل مقرها ومكاتبها.
وخضعت مخططات البناء المتوقع الانتهاء منه في 2019 لعدة تعديلات خلال الفترات السابقة، حيث ينبغي إزالة ما يقرب من 200 شجرة من موقع البناء الذي يغطي مساحة 18.6 فدان، على أن تزرع الشركة أشجار جديدة بحيث تتواجد مساحات خضراء كثيرة ضمن المشروع النهائي.
ويعتبر الجزء الأكثر تميزاً في المبنى هو السقف الذي يشبه المظلة، والذي يعمل على تنظيم المناخ في الداخل والتحقق من نوعية الهواء والصوت، إلى جانب احتواء المشروع على مواقف خارجية جديدة لسيارات غوغل ذاتية القيادة.
تجدر الإشارة إلى قيام غوغل بالإعلان لأول مرة عن خططها لبناء مقرها الجديد منذ ما يقرب من عامين، وقدمت الشركة في شهر مايو/آيار 2015 طلباً لمجلس مدينة ماونتن فيو من أجل بناء #مبنى للمكاتب مكون من طابقين بمساحة 5955 ألف قدم مربع.

التصنيفات
الأخبار

كم ساعة فيديو يشاهدها مستخدمو "يوتيوب" يومياً؟

كشف موقع مشاركة الفيديو ” #يوتيوب “، الاثنين، أن مستخدميه يشاهدون نحو مليار ساعة من #الفيديو كل يوم، ما يعني أنهم يشاهدون يومياً من الفيديوهات ما يحتاج المستخدم الواحد لمئة ألف سنة لمشاهدته.
وأوضح عملاق الفيديو على #الإنترنت والتابع لشركة غوغل، أن هذا الرقم حُقق في العام الماضي، وليس هذا العام، ما يعني أن الرقم قد يكون أكبر من ذلك بكثير.
وجاء على موقع مدونة “يوتيوب”: “قبل بضع سنوات، اتخذنا قراراً كبيراً في يوتيوب. في حين بدا أن الجميع يركز على عدد المشاهدات التي يحظى بها أي فيديو، رأينا نحن أن مقدار الوقت الذي يقضيه المستخدم في مشاهدة ذلك الفيديو هو أفضل طريقة لفهم ما إذا كان المشاهدون يستمتعون به حقاً”.
 
ويُعتقد أن هذه الأرقام تظهر مدى النجاح الكبير الذي يحققه “يوتيوب”، ولكن مع ذلك لا يزال الموقع يواجه صعوبات عديدة، مثل الصعود الكبير لخدمات منافسة، مثل #فيسبوك، التي أضحت تركز على جعل الفيديو أولوية لها، وذلك من خلال خدمة البث المباشر وتوفير تطبيقها على أجهزة التلفاز.
وتأتي أرقام “يوتيوب” الجديدة بعد نحو عشرة أيام من إعلان #غوغل أنها تعتزم اعتباراً من العام القادم، إيقاف الإعلانات التي تبلغ مدتها 300 ثانية، ولا يمكن تجاوزها على الموقع لتركز بدلاً منها على صيغ أقصر من الإعلانات.
وقالت غوغل: “وكجزء من ذلك، قررنا التوقف عن دعم الإعلانات التي تبلغ مدتها 30 ثانية، ولا يمكن تجاوزها اعتباراً من 2018 والتركيز بدلاً من ذلك على الصيغ التي تُرضي كلاً من المستخدمين والمعلنين”.
 
وكان موقع “يوتيوب” قد أطلق في شهر نيسان/أبريل الماضي، صيغة لإعلانات مدتها 6 ثوانٍ لا يمكن تجاوزها، وذلك في مسعى منها لإرضاء المعلنين، ولكن الإعلانات غير القابلة للتخطي تُزعج المشاهدين الذين لا يفضلون رؤية الإعلانات.
ومع أن تلك الخطوة قد لا تُرضي المعلنين تماماً، إلا أن خبراء يرون أن هذا هو الثمن الذي اختار “يوتيوب” أن يدفعه مقابل الحفاظ على المشاهدين والمعلنين على حد سواء.