التصنيفات
الأخبار

استشهاد شاب برصاص الاحتلال في مخيم الدهيشة

استشهد صباح اليوم الشاب براء حمامدة اثر اصابته برصاص الاحتلال في مخيم الدهيشة للاجئين ببيت لحم.

وأكدت وزارة الصحة استشهاد الشاب (18 عاما) بعد اصابته برصاصه في اعلى الصدر.
وأفاد الهلال الاحمر الفلسطيني لوكالة معا ان طواقمه نقلت شابا اصيب برصاص الاحتلال في الجزء العلوي من جسمه في مخيم الدهيشة.واكدت مصادر طبية وصول الشاب الى المشفى بحالة حرجة اعلن بعدها عن استشهاده.

جاء ذلك خلال اقتحام قوات الاحتلال لمخيم الدهيشة واعتقال الشابين محمد عبيد ومعاذ ابو نصار حيث اندلعت مواجهات وصفت بـ”العنيفة” بين الشبان وقوات الاحتلال استخدمت خلالها الاخيرة الرصاص وقنابل الغاز والصوت .
التصنيفات
الأخبار

فيديو- 3شهداء ومقتل شرطيين اسرائيليين باشتباك مسلح داخل الاقصى

 
استشهد ثلاثة شبان فلسطينيين، كما قتل شرطيان اسرائيليان في اشتباك مسلح وقع داخل باحات المسجد الاقصى صباح اليوم الجمعة.
ونقلت مراسلتنا عن مصادر في المسجد الاقصى ان ثلاثة فلسطينيين نفذوا عملية اطلاق نار في باب الاسباط ادت الى اصابة 3 عناصر من الشرطة الاسرائيلية بجراح خطيرة اعلن عن مصرع اثنين منهم لاحقا، وانسحب المسلحين الثلاث نحو باحات المسجد الاقصى واشتبكوا مع الشرطة الاسرائيلية التي اطلقت النار عليهم بكثافة ما ادى الى استشهاد الثلاثة ولا يزالون على الارض ويمنع وصول الاسعاف اليهم.
 

واضافت المصادر ان قوات الاحتلال اغلقت الاقصى ومنعت المواطنين من الدخول والخروج .
وقال شهود عيان ان شبان فلسطينيين فتحوا النار على شرطة الاحتلال من مسافة الصفر، وبعدها بادرهم الاحتلال باطلاق النار من مسافة الصفر بالقرب من باب حطة داخل المسجد الاقصى.
من جهتها قالت مصادر عبرية ان المنفذين استخدمو بندقيتين من نوع كارلو محلي الصنع ومسدس في العملية.
 


 

 
 

 

الفيديو الذي أبكى المصور وأبكى حراس الاقصى – يبدو ان الشهيد الثالث فضل الاستشهاد على الاسر .. لحق بصديقيه الشهيدين
 

التصنيفات
الأخبار

نابلس تشيع شهيدها غزال

شيعت جماهير غفيرة من مدينة نابلس والقرى المجاورة، بعد ظهر اليوم السبت، جثمان الشهيد أحمد زاهر فتحي غزال (17 عاما) بموكب مهيب، بعد أسابيع من استشهاده.
وانطلق المشيعون من أمام مستشفى رفيديا حاملين الجثمان على الأكتاف، ورافعين الأعلام الفلسطينية ورايات مختلف القوى والفصائل، ورددوا هتافات تحيي الشهيد غزال وتثني على شجاعته وإقدامه.
وسار الموكب في شارع رفيديا الرئيس، وصولا إلى ميدان الشهداء، حيث أدى مئات المشيعين الصلاة عليه عند خيمة التضامن مع الأسرى، ثم انطلقوا لمواراته الثرى في المقبرة الغربية.
واستشهد غزال برصاص شرطة الاحتلال بعد تنفيذه عملية طعن في شارع الواد بالبلدة القديمة في القدس المحتلة مطلع شهر نيسان/أبريل الجاري، أصيب فيها جندي ومستوطنان.

التصنيفات
الأخبار

الاحتلال يداهم منزل عائلة الشهيد غزال بنابلس

داهمت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد، منزل عائلة الشهيد أحمد زاهر غزال (17 عاما)، في مدينة نابلس بالضفة الغربية المحتلة، وذلك بعد ساعات من تنفيذه عملية طعن في البلدة القديمة بمدينة القدس المحتلة أصيب فيها مستوطنان وشرطي إسرائيلي.
وبحسب روايات شهود عيان، فإن قوات الاحتلال داهمت منزل شقيقه في شارع التعاون العلوي، وحققت ميدانيا مع أفراد العائلة، حيث دارت مواجهات في عدة أحياء بالمدينة، رشق خلالها الشبان دوريات الاحتلال بالحجارة.
وظهر السبت، أصيب ظهر ثلاثة مستوطنين بجراحٍ مختلفة بعملية طعن نفذها الفتى غزال قرب باب العامود بالقدس المحتلة، الذي استشهد برصاص قوات الاحتلال بعد مطاردة في عمارة سكنية بشارع الواد.
وبعد العملية، اعتقلت قوات الاحتلال 20 مواطنا بينهم 17 تاجرا من البلدة القديمة في القدس المحتلة.
وجاءت الاعتقالات خلال محاولات قوات الاحتلال اغلاق المحال التجارية في البلدة القديمة، خاصة في منطقة باب العامود وشارع الواد، عقب إطلاق الرصاص على منفذ العملية في شارع الواد الذي شهد العديد من عمليات الطعن خلال الهبة الشعبية التي اندلعت في تشرين الأول/أكتوبر 2015.
من جهة ثانية، أغلقت قوات الاحتلال مكتبة البخاري للخدمات الجامعية بالقرب من الحرم القديم لجامعة النجاح لمدة شهرين.
وثبت جنود الاحتلال صفائح معدنية على باب المكتبة، وبلاغا مكتوبا موقعا من قائد جيش الاحتلال بالضفة الغربية، يتضمن قرارا بإغلاق المكتبة حتى نهاية شهر أيار/ مايو القادم، بحجة قيام صاحبها بعمليات ضد الاحتلال.
يذكر أن صاحب المكتبة هو الأسير علاء تيسير الطيراوي الذي اعتقل العام الماضي، وينسب له الاحتلال العضوية في خلية عسكرية تابعة لكتائب القسام، وكانت على تواصل مع الشهيد مازن الفقهاء الذي اغتيل بمدينة غزة مؤخرا.

التصنيفات
الأخبار

شهود عيان مقدسيون: الشرطة أعدمت فلسطينيا بالبلدة القديمة

استشهد الشاب الفلسطيني إبراهيم محمود مطر (25 عاما) من بلدة جبل المكبر في القدس بنيران قوات الاحتلال بعد تنفيذه عملية طعن شرطيين اثنين في البلدة القديمة في القدس، فجر اليوم الاثنين.
واقتحمت قوات الاحتلال بلدة جبل المكبر صباح اليوم، واعتقلت والد ووالدة وشقيق الشهيد. وفي غضون ذلك، دارت مواجهات بين شبان في جبل المكبر، بين تلاميذ المدارس، وقوات الاحتلال التي أطلقت قنابل الغاز والقنابل الصوتية، بينما رشق الشبان القوات بالحجارة.
ووفقا للشرطة الإسرائيلية فإن مطر طعن شرطيين اللذين أصيبا بجروح طفيفة، عند باب الأسباط في البلدة القديمة في القدس المحتلة.
وأضافت أن الشهيد تسلل إلى موقع حراسة لوحدة حرس الحدود وطعن الاثنين فيما أطلق أفراد شرطة آخرون النار عليه ما أدى إلى استشهاده.
ونقلت وسائل إعلام فلسطينية عن شهود عيان قولهم إن ‘أفراد الشرطة كانوا يسيطرون على الشاب داخل مخفر باب الأسباط، وتم إخراجه من داخل المخفر وإعدامه بالرصاص خارجا’.
وقال شهود عيان آخرون إن إطلاق النار باتجاه الشاب تزامن مع توافد المصلين إالى المسجد الأقصى المبارك لأداء صلاة الفجر، وأنهم شاهدوا عراكا بين أحد أفراد الشرطة والشاب الفلسطيني وكان يحمل بيده عصا، وقامت الشرطة بإخراج الشاب من المخفر ورغم مقدرتها اعتقاله والسيطرة عليه إلا أنهم أطلقوا 4 رصاصات عليه من مسافة قريبة مما أدى الى استشهاده على الفور.

 
التصنيفات
الأخبار

رام الله: استشهاد باسل الأعرج بنيران قوات الاحتلال

استشهد مواطن فلسطيني فجر اليوم، الاثنين، في مدينة البيرة قرب رام الله، بنيران قوات الاحتلال الإسرائيلي التي اقتحمت منزلا تواجد فيه الشهيد واختطفت القوات جثمانه. وقالت تقارير صحفية إسرائيلية أن الشهيد ‘مطلوب’ لأجهزة أمن الاحتلال.
ونقلت تقارير إعلامية إسرائيلية عن مصادر في وحدة حرس الحدود قولها إن الشهيد هو باسل الأعرج (31 عاما) من قرية الولجة في محافظة بيت لحم.
وقال شهود عيان إن اشتباكا مسلحا خاضه الأعرج مع قوات الاحتلال لمدة ساعتين، وأن ذخيرته نفذت، وبعدها اقتحمت قوات الاحتلال المنزل الواقع في منطقة مخيم قدورة، وأعدمته من مسافة قريبة، وفقا لوسائل إعلام فلسطينية.
وأضاف شهود العيان أنه بعد اقتحام قوات الاحتلال المنزل سُمع إطلاق وابل من الرصاص، حسبما تبين بقايا الرصاص التي خلفها جنود الاحتلال في المنزل.
وأخرج جنود الاحتلال جثة الشهيد من المنزل، بحمله من قدميه، وكان مضرجا بالدماء، وكان جسد الشهيد يرتطم بالأرض.
وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في وقت سابق إنه لا تتوفر معلومات لديها حول هوية الشهيد وأنها تتواصل مع جهات رسمية في محاولة لمعرفة هوية الشهيد.
الجدير بالذكر أن الشهيد الأعرج كانت قد اختفت آثاره في 31 آذار/مارس العام الماضي، سوية مع الشابين هيثم السياج ومحمد حرب. وبعد أسبوع أو أكثر بقليل عادوا إلى بيوتهم واعتقلتهم أجهزة أمن السلطة الفلسطينية بادعاء التحقيق معهم في أسباب اختفائهم، وبعد فترة أطلق سراحهم.
والشهيد الأعرج مطارد من قبل قوات الاحتلال منذ عدة أشهر، حيث اقتحمت قوات الاحتلال منزله عدة مرات بحثاً عنه، وأصبح مطارداً للاحتلال منذ الأيام الأولى بعد الإفراج عنه من سجون السلطة بعد 6 أشهر من الاعتقال والإضراب عن الطعام.
وأصيب شابان آخران برصاص الاحتلال خلال مواجهات عنيفة اندلعت في منطقة المنزل.
وفي هذه الأثناء، اعتقل جيش الاحتلال، فجر اليوم، نائبين في المجلس التشريعي الفلسطيني عن حركة حماس، خلال مداهمته مدينة بيت لحم.
وقالت كتلة التغيير والإصلاح التابعة حماس إن ‘قوة عسكرية إسرائيلية، اعتقلت فجرا النائبين عن مدينة بيت لحم، خالد طافش، وأنور الزنون’.