التصنيفات
الأخبار

إصابات بمواجهات مع الاحتلال خلال فعاليات إسناد الأسرى

أصيب عدد من الشبان، اليوم الإثنين، خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في مناطق مختلفة من الضفة الغربية المحتلة، في المسيرات والنشاطات المساندة للأسرى المضربين عن الطعام منذ 36 يومًا.
ففي بلدة سلوان جنوب بالقدس المحتلة، أفاد شهود بأن مواجهات عنيفة اندلعت مع قوات الاحتلال، تخللها إطلاق أعيرة مطاطية وقنابل الصوتية بشكل عشوائي وكثيف، ما أدى لإصابة عدد من الشبان بجراح.
وأوضح الشهود أن قوات الاحتلال أطلقت الأعيرة المطاطية بكثافة باتجاه منازل المواطنين بعين اللوزة، فيما ألقت القنابل الصوتية خلال مواجهات اندلعت في حي ‘بطن الهوى’ بالبلدة، واعتدت على أحد الشبان.
وأشار الشهود إلى أن الشبان ردوا بإلقاء الحجارة باتجاه قوات الاحتلال، لافتين إلى أن القوات أغلقت البلدة من كافة مداخلها ومخارجها، ومنعت المواطنين من الدخول أو الخروج إليها، كما أغلقت الشارع الرئيس بحي وادي حلوة، وأجبرت المركبات على الرجوع.
وأصيب مواطنان ظهر خلال مواجهات مع قوات الاحتلال على الشارع الرئيس في بلدة دير شرف غرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.
وقال شهود إن عشرات الشبان أغلقوا شارع نابلس-طولكرم بالإطارات المشتعلة والحاويات، في إطار التضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام.
ووصلت على الفور قوات الاحتلال، واندلعت مواجهات عنيفة بينها وبين الشبان الذين رشقوها بالحجارة، فيما أطلق الجنود الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز.
وأفاد مركز الإسعاف التابع للهلال الأحمر أن شابًا أصيب بالرصاص المطاطي، فيما أصيب رجل مسن بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، وتم نقلهما إلى مستشفى رفيديا للعلاج.
كما أصيب شاب واعتقل اخر خلال مواجهات اندلعت بين المواطنين وقوّات الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل جنوب الضّفة الغربية المحتلة.
وأفادت مصادر وشهود عيان بإصابة أحد الشبّان برصاصة مطاطية برأسه بمواجهات باب الزاوية، ونقله إلى إحدى المستشفيات القريبة، كما اعتقلت الطفل إياد الجبارين (12عامًا).
وأطلقت قوّات الاحتلال الرصاص المطاطي والقنابل الغازية والصوتية، بينما رشق عشرات الشبّان جنود الاحتلال بالحجارة، تحديدا المتواجدين داخل الحاجز العسكري المؤدّي إلى شارع الشهداء.
وأشارت إلى أنّ المواجهات اندلعت في المكان في ثلاثة محاور، بينما اعتلى الجنود أسطح عدد من المنازل القريبة.
كما أصيب عدد المتظاهرين خلال المواجهات المندلعة على حاجز قلنديا شمال مدينة القدس المحتلة.
وقال شهود عيان إن مواجهات اندلعت في محيط حاجز قلنديا بعد وصول مسيرة تضامنية مع الأسرى، وبدأ الاحتلال يطلق الرصاص الحي صوب المشاركين فيها الذين ردوا برشقه بالحجارة.
وأشار إلى أن طواقم الهلال الأحمر أقامت مستشفى ميداني داخل مخيم قلنديا.

التصنيفات
الأخبار

إضراب الكرامة ينهي الأسبوع الثاني وحراك جماهيري متصاعد

تصاعد الحراك الجماهيري المساند لإضراب الكرامة الذي يخوضه الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال لليوم الرابع عشر على التوالي، كما ازداد عدد الأسرى المضربين عن الطعام بعد انضمام 100 أسير للمعركة يوم أمس، ليرتفع عدد الأسرى المضربين لأكثر من 1700 أسير.
وتتواصل فعاليات إسناد الأسرى المضربين في مختلف مناطق الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة والمدن والقرى في الداخل، بالإضافة إلى العديد من الفعاليات والنشاطات الداعمة للأسرى في مختلف الدول العربية والعالمية.
ويلقى هذا الإضراب دعما واضحا من قبل الشارع الفلسطيني الذي يدرك مأساوية الأوضاع الصحية والمعيشة في سجون الاحتلال في ظل وجود 1200 أسير مريض، من بينهم 21 مصابا بمرض السرطان و17 يعانون من مشاكل في القلب.
ويبلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي نحو 7000 أسير، من بينهم 330 أسيرًا من قطاع غزة، و680 أسيرًا من القدس والداخل، و6000 أسيرًا من الضفة الغربية المحتلة، و34 أسيرًا من جنسيات عربية.
ومن بين الأسرى:
600 أسير إداري
2000 موقوف
4430 محكوم بينهم 500 أسير من ذوي المؤبدات
ويقبع في المعتقلات:
58 أسيرة
منهن 15 فتاة قاصر
2 اعتقال إداري
13 أسيرة جريحة
30 حكمن بأحكام من مختلفة
ومن بين الأسرى:
320 طفلا دون 18 عاما
3 اعتقال إداري
270 اصدرت بحقهم احكام
47 بدون محاكمة
 عدد شهداء الحركة الأسيرة 210 شهيد منذ عام 1967، منهم:
72 أسيرًا استشهدوا نتيجة التعذيب
57 أسيرًا استشهدوا نتيجة الإهمال الطبي
74 أسيرًا استشهدوا نتيجة القتل العمد بعد الاعتقال مباشرة
7 أسرى أصيبوا بأعيرة نارية وهم في المعتقلات
 ومن بين الأسرى 1200 أسير مريض في سجون الاحتلال، من بينهم:
34 معاقًا
21 أسيرًا مصاب بمرض السرطان
أسيران يعانيان من التهاب الكبد الوبائي
17 أسيرًا يعانون من مشاكل في القلب
19 أسيرًا يقيمون بشكل دائم في مستشفى الرملة
عمداء الأسرى، وهم من أمضوا أكثر من 20 عامًا في سجون الاحتلال:
9 أسرى تجاوزوا ثلاثين عامًا وأقدمهم الأسير كريم يونس
21 أسيرًا مضى على اعتقالهم ما يزيد عن 25 عامًا
29 أسيرًا من القدامى وهم المعتقلين قبل توقيع اتفاقية أوسلو عام 1994، ورفض الاحتلال الإسرائيلي إطلاق سراحهم ضمن الدفعة الرابعة من صفقة إحياء المفاوضات عام 2013.
اعتقل الاحتلال الإسرائيلي 13 نائبًا من نواب المجلس التشريعي
4 يخضعون للاعتقال الإداري
2 يخضعون لأحكام مرتفعة
6 موقوفين

التصنيفات
الأخبار

قوات الاحتلال تشن حملة اعتقالات واسعة بالضفة الغربية والقدس

شنت قوات الاحتلال الإسرائيلية، فجر اليوم الأحد، حملة مداهمات واعتقالات واسعة في مختلف مدن الضفة الغربية، وكان من بين المعتقلين أسرى محررين، منظمو نشاطات مساندة للأسرى المضربين عن الطعام وطلاب جامعات.
وقالت مصادر مقدسية إن قوات الاحتلال داهمت منازل في بلدة العيسوية، واعتقلت 17 مواطنا. والمعتقلون، وفق أمجد أبو عصب رئيس لجنة أهالي الأسرى المقدسيين، هم: محمد عبد الرؤوف محمود (17 عامًا)، عبد القادر داري (17 عامًا)، شادي محمد عطية (16 عامًا)، عدي عيسى عبيد (18 عامًا)، منير كايد محمود، آدم كايد محمود (16 عامًا)، بشار ناصر محمود، فراس نضال محمود (17 عامًا)، رشاد ناصر، محمد عدنان عبيد (20 عامًا)، وأكرم مصطفى (16 عامًا).
وكذلك ثائر محيسن (20 عامًا)، أمير درباس (19 عامًا)، محمود رمضان عبيد (20 عامًا)، محمود خلدون مصطفى، إسماعيل توفيق محيسن (17 عامًا) ونسيم أمجد محيسن (18 عامًا).
واعتقلت قوات الاحتلال، فجر اليوم الأحد، خمسة شبان من مناطق عديدة بمحافظة نابلس شمال الضفة المحتلة، بينهم ممثل الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح.
وأفادت مصادر محلية أن قوات الاحتلال اعتقلت ممثل الكتلة الإسلامية في جامعة النجاح مؤمن منير صباح (24 عاما)، بعد مداهمة منزله في بلدة عصيرة الشمالية شمال نابلس، بعد مطاردة استمرت نحو شهر.
وكانت قوات الاحتلال قد داهمت منزل صباح، وهو أسير محرر، عدة مرات بهدف اعتقاله، واعتقلت والده وأخيه للضغط عليه لتسليم نفسه، كما هددت بتصفيته جسديا.
كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة تل غرب نابلس، واعتقلت الأسير المحرر أسامة خالد موسى يامين (25 عاما).
واعتقلت كذلك الأسير المحرر أسعد مراحيل (36 عاما) بعد مداهمة منزله بحي المخفية في نابلس، والشاب ربيع خالد من منزله بمخيم العين غربي المدينة.
وأفاد شهود عيان أن عشرات دوريات الاحتلال اقتحمت أحياء بالبلدة القديمة من نابلس ورفيديا والمخفية، ومحيط مخيم العين ورأس العين وشارعي فيصل وحطين، وسط مواجهات امتدت إلى داخل البلدة القديمة.
وهز انفجار كبير محيط مخيم العين لدى وصول دوريات الاحتلال إلى أطراف المخيم، دون أن تتضح أسبابه، فيما انسحبت الدوريات الساعة الخامسة صباحا.
واقتحمت قوات الاحتلال، فجر اليوم الأحد، مخيم جنين شمال الضفة الغربية، واشتبكت مع المواطنين، واعتقلت ثلاثة شبان أحدهم جريح، وأصابت رابعا بالرصاص الحي.
وقالت مصادر محلية إن عدة آليات عسكرية ووحدات مشاة من جيش الاحتلال توغلت في المخيم فجرا، واقتحمت عددا من منازل المواطنين ما أدى لاندلاع مواجهات أصيب خلالها الشاب وئام إياد حنون (21 عاما) برصاصة في ركبته، استدعت نقله إلى المستشفى الحكومي ثم حوّل لأحد مشافي نابلس لصعوبة إصابة ركبته.
وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال شنت حملة دهم واعتقال أسفرت عن اعتقال ثلاثة مواطنين بينهم الجريح منير سلامة (20 عاما) والذي لم يتعافَ من إصابته، والشابين عميد عرسان (21 عاما) وسليم مصاروة (20 عاما).
واقتحمت قوات الاحتلال فجر الأحد بلدة إذنا غربي مدينة الخليل وقامت بحملة تفتيشات واعتقالات. وأفاد مصادر محلية أن سبعة سيارات عسكرية يرافقها ضباط مخابرات اقتحمت إذنا في ساعات الفجر الأولى، وقامت بحملة تفتيشات في منازل العديد من الأسرى المحررين تعود لعائلات: أبو جحيشة، واسليمية، واطميزي، وعواد، وفرج الله، وعاثوا في تلك المنازل خرابا وفسادا.
وانتهت الحملة باعتقال الأسير المحرر رأفت أبو جحيشة، ومحمد عبد الكريم فرج الله، وفادي اسليمية.
كما اعتقلت قوات الاحتلال شابين من بلدة عزون شرق مدينة قلقيلية شمال الضفة الغربية على حاجز عسكري مفاجئ. وقالت مصادر محلية إن جنود الاحتلال نصبوا حاجزا عسكريا على المدخل الشمالي لبلدة عزون على الطريق بين عزون وعزبة الطبيب، واعتقلوا الشابين معاذ هاني شبيطة (22 عاما) وعاصم أحمد أبو هنية (38 عاما).
وأشارت إلى أن جنود الاحتلال انتشروا على جنبات الطريق، وبين كروم الزيتون في ساعات الليل والفجر.

التصنيفات
الأخبار

إضراب الكرامة: صحة البرغوثي تتدهور بشكل خطير

أكدت اللجنة الإعلامية لإضراب الحرية والكرامة، اليوم الإثنين، أن تدهورًا صحيًا خطيرًا طرأ على الوضع الصحي للأسير النائب في المجلس التشريعي وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح وقائد الإضراب الجماعي، مروان البرغوثي، المضرب عن الطعام برفقة أكثر من 1500 أسير لليوم الثامن على التوالي.
وأشارت اللجنة المنبثقة عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني إلى أن التدهور الصحي على حالة الأسير البرغوثي استدعى طلب مدير سجن “الجلمة” منه بأخذ علاج فوري، ولكنّ الأسير البرغوثي رفض ذلك قطعيًا، كما وطلب أيضًا من الأسير المضرب ناصر أبو حميد إقناع الأسير البرغوثي بتلقّي العلاج، إِلَّا أنه رفض الانصياع لهم، مصرّحًا بأنه إذا ما فقد الأسير البرغوثي الحياة فإنه “سيموت شهيدًا”، وعلى إثر موقفه ذلك قامت إدارة السجن بنقل الأسير أبو حميد من “الجلمة” إلى سجن “ايشل”.
يذكر أن إدارة سجون الاحتلال ما زالت تواصل منع المحامين من زيارة الأسرى المضربين منذ بدء الإضراب، وأن المعلومات التي ترد إلى المؤسسات الحقوقية واللجنة الإعلامية من داخل السّجون تصل بصعوبة بالغة.
وكان عدد المضربين حتى ظهر يوم أول أمس السبت قد بلغ 1500 أسير، انضم إليهم مساء ذات اليوم 40 أسيرا من سجن “ريمون”، كما انضم للإضراب صباح أمس 40 آخرون من سجن “مجدو”، وبهذا يصل عدد الأسرى المضربين إلى 1580 أسيرا، والعدد مرشح للزيادة.