التصنيفات
الأخبار

القدس: شهيد عملية الطعن مواطن أردني

تبين أن منفذ عملية الطعن في القدس، بعيد ظهر اليوم السبت، هو مواطن أردني، وقد استشهد بعد إصابته بنيران جنود الاحتلال، وذلك بعد إقدامه على طعن اثنين من أفراد شرطة الاحتلال.
وجاء أن منفذ العملية يدعى محمد عبد الله سليم القاساجي، ويبلغ من العمر 57 عاما، وكان قد دخل البلاد مؤخرا، عبر جسر الشيخ حسين قرب بيسان.
وقد استشهد منفذ العملية برصاص قوات الاحتلال في منطقة باب الأسباط (أحد أبواب القدس القديمة) بذريعة تنفيذه عملية طعن بحق عنصرين من شرطة الاحتلال.
وبحسب التقارير الإسرائيلية فإن أحد أفراد شرطة الاحتلال (37 عاما)، قد أصيب في عملية الطعن، التي نفذت بالقرب من باب الأسباط في القدس.
وجاء أن قوات الاحتلال أطلقت النار على منفذ فأصيب بجراح خطيرة، لتؤكد مصادر فلسطينية لاحقا استشهاده.
وأفادت المصادر ذاتها أنه تم نقل الشرطي المصاب إلى مستشفى ‘شعاري تسيدك’ بعد تقديم الإسعاف الأولي له في المكان، ووصفت إصابته بأنها متوسطة. ووصفت إصابة الشرطي الثاني بأنها طفيفة جدا.
ونقلت وكالة ‘وفا’ عن أحد شهود العيان قوله إن شرطي الاحتلال الذي أصيب بالعملية عُرف بعنصريته وعدائه للمرابطين والمرابطات في المسجد الأقصى، وقام بالاعتداء عليهم في أكثر من مناسبة.
وأغلقت قوات الاحتلال، في أعقاب عملية الطعن، بابي العامود والساهرة (من أبواب القدس القديمة) في الوقت الذي وصلت تعزيزات عسكرية وشرطية إلى المنطقة، والتي اعتدت على المواطنين قبل أن تعتقل شابا.
وعلم موقع عــ48ـرب أن قوات الاحتلال اعتقلت حارس الأقصى عمران الرجبي من مكان عمله في باب السلسلة، ، وذلك بذريعة أنه قام بتوثيق اعتداءات شرطة الاحتلال الوحشية على سيدة عربية كانت تدخل المسجد الأقصى.

التصنيفات
الأخبار

الاحتلال يداهم منزل منفذ عملية تل أبيب ويجمد التصاريح

داهمت قوات معززة من جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين، منزل عائلة الشاب عماد ضرار الأغبر (18 عاما) في نابلس، منفذ عملية الطعن في تل أبيب والتي أسفرت عن إصابة أربعة إسرائيليين بجراح طفيفة.
وبحسب شهود عياد، فقد اقتحمت قوة معززة من جيش الاحتلال حي المساكن الشعبية في نابلس، وداهمت منزل الأغبر، وفتشت المنزل وعاثت به فساد فيما أخضعت أفراد العائلة لتحقيق ميداني.
وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن الأغبر دخل إلى البلاد عبر تصريح دخول أصدرت سلطات الاحتلال لمجموعة من الأشخاص ضمن مشروع لتطبيع العلاقات وتقريب وجهات النظر، وإن ما حصل شكل صدمة لجهاز الأمن العام “الشاباك”.
إلى ذلك، أصدر ما يسمى منسق شؤون الحكومة الإسرائيلية في المناطق الجنرال يواف مردخاي، قرارا يقضي بتجميد تصاريح الزيارة التي تمنحها قوات الاحتلال للفلسطينيين لزيارة اقرباء لهم في البلاد، وذلك في اعقاب عملية الطعن التي وقعت في تل أبيب.

التصنيفات
الأخبار

شهود عيان مقدسيون: الشرطة أعدمت فلسطينيا بالبلدة القديمة

استشهد الشاب الفلسطيني إبراهيم محمود مطر (25 عاما) من بلدة جبل المكبر في القدس بنيران قوات الاحتلال بعد تنفيذه عملية طعن شرطيين اثنين في البلدة القديمة في القدس، فجر اليوم الاثنين.
واقتحمت قوات الاحتلال بلدة جبل المكبر صباح اليوم، واعتقلت والد ووالدة وشقيق الشهيد. وفي غضون ذلك، دارت مواجهات بين شبان في جبل المكبر، بين تلاميذ المدارس، وقوات الاحتلال التي أطلقت قنابل الغاز والقنابل الصوتية، بينما رشق الشبان القوات بالحجارة.
ووفقا للشرطة الإسرائيلية فإن مطر طعن شرطيين اللذين أصيبا بجروح طفيفة، عند باب الأسباط في البلدة القديمة في القدس المحتلة.
وأضافت أن الشهيد تسلل إلى موقع حراسة لوحدة حرس الحدود وطعن الاثنين فيما أطلق أفراد شرطة آخرون النار عليه ما أدى إلى استشهاده.
ونقلت وسائل إعلام فلسطينية عن شهود عيان قولهم إن ‘أفراد الشرطة كانوا يسيطرون على الشاب داخل مخفر باب الأسباط، وتم إخراجه من داخل المخفر وإعدامه بالرصاص خارجا’.
وقال شهود عيان آخرون إن إطلاق النار باتجاه الشاب تزامن مع توافد المصلين إالى المسجد الأقصى المبارك لأداء صلاة الفجر، وأنهم شاهدوا عراكا بين أحد أفراد الشرطة والشاب الفلسطيني وكان يحمل بيده عصا، وقامت الشرطة بإخراج الشاب من المخفر ورغم مقدرتها اعتقاله والسيطرة عليه إلا أنهم أطلقوا 4 رصاصات عليه من مسافة قريبة مما أدى الى استشهاده على الفور.