التصنيفات
الأخبار

شماعة ملابس تزيل الروائح الكريهة.. جديد "باناسونيك"

طورت شركة “باناسونيك Panasonic” شماعة ملابس جديدة تمتاز بقدرتها على #إزالة_الروائح_الكريهة من الملابس أثناء تعليقها، وتعتزم إطلاقها في السوق الياباني.
وقالت شركة صناعة الإلكترونيات الاستهلاكية اليابانية على موقعها الإلكتروني إن “شماعات إزالة الروائح الكريهة”، وهذا هو اسمها على موقع #باناسونيك، لا تزيل الروائح الكريهة عن القمصان والسترات فحسب، بل إنها قادرة أيضاً على إزالة حبوب اللقاح أو حبوب الطلع التي تعلق بالملابس غالباً أثناء المرور بين الأشجار المزهرة.
وتعتمد الشماعة على تقنية مسجلة باسم “نانو”، والتي تنطوي على إطلاق جسيمات نانونية سالبة الشحنة في الهواء. وتجمع هذه الجسيمات الرطوبة من الهواء للتخلص من الروائح التي تعلق على الملابس. وسبق لباناسونيك اختبار التقنية في محلات الحيوانات الأليفة في عام 2012.
وتتطلب الشماعات إمدادها بالطاقة وبأسلاك خاصة لكي تعمل، لذلك يجب أن يتوفر مقبس كهربائي بجانب مكان تعليق الملابس. وتقول باناسونيك إن هذه الأداة الجديدة جيدة بشكل خاص للتخلص من #رائحة_الدخان و #التعرق واللحوم المشوية.
وتعتزم باناسونيك طرح “شماعة إزالة الروائح الكريهة” في شهر سبتمبر/أيلول القادم بسعر يعادل 179 دولاراً أميركياً.
يُشار إلى أن الشركة اليابانية توفر أيضاً العديد من الحلول المبتكرة، وفي هذا المجال فإنها تقدم جهازاً لكي الملابس وهي معلقة.
التصنيفات
الأخبار

علماء يطورون عدسات لاصقة تنبئك عندما تمرض

نجح #باحثون من جامعة ولاية “أوريغون” في تطوير عدسات لاصقة تمتاز بقدرتها على تنبيه المستخدم عندما ينخفض سكر دمه، أو عندما تحدث أي مشكلة مع أحد أعضائه، وذلك بالاستفادة من قدرة تقنية “الترانزستورات” فائقة الرقة.
وطور فريق بحثي يقوده البروفيسور جريجوري هيرمان #جهاز_استشعار بيولوجي شفاف يمكن استخدامه، عند إضافته إلى العدسات اللاصقة، للكشف عن أعراض مجموعة من الحالات الصحية.
وفي الوقت الراهن، يمكن للنموذج الأولي الذي اُختبر في #المختبر الكشف عن مستويات السكر في الدم فقط، ولكن في المستقبل، يعتقد الفريق أنه سيكون قادراً على الكشف عن الحالات الطبية الأخرى، وربما حتى السرطان.
وعندما شرع في المشروع، كان البروفيسور هيرمان يبحث عن طريقة فضلى لمساعدة المصابين بمرض #السكري. فاليوم، يمكن لمرضى السكر الراغبين بمراقبة مستويات #السكر_في_الدم باستمرار القيام بذلك عن طريق زرع أقطاب كهربائية تحت الجلد. ولكن المشكلة في ذلك أن هذا الحل قد يكون مؤلماً ويُسبب تهيجاً للجلد والتهابات. أما بالنسبة للعدسات اللاصقة التي تُستعمل لمرة واحدة فقط فيمكن أن تكون أكثر عملية، وأكثر أمناً.
واعتمد فريق الباحثين مادة IGZO، وهي مادة شبه موصلة مؤلفة من أكسيد الزنك والغاليوم، وهي ذات المادة التي أحدثت ثورة في مجال الإلكترونيات، وسمحت بتطوير شاشات عالية الدقة لأجهزة التلفاز، والهواتف الذكية، والحواسب اللوحية.
ولتطوير نموذج أولي لعدسات لاصقة، صنع #الباحثون صحائف شفافة من ترانزستورات الـ IGZOومؤكسد الجلوكوز، وهو إنزيم يفكك سكر الدم.
وعندما يحدث تماس بين العدسات اللاصقة والغلوكوز، وذلك من آلية مضمنة في #العدسات_اللاصقة تقوم بكشف مستويات تركيز الغلوكوز في دمع الإنسان، فإن الإنزيم يقوم بأكسدة سكر الدم، مما يؤدي إلى تغيير مستوى حموضة (pH) الخليط، وبالتالي إحداث تغيرات قابلة للقياس في شدة التيار الكهربائي الساري من خلال ترانزستورات IGZO.
ويُقدر البروفيسور هيرمان بأنه يمكن زرع أكثر من 2500 حساس حيوي في مساحة ميلليمتر مربع واحد فقط من عدسات IGZO اللاصقة، وقد صُممت كل واحدة منها لقياس وظائف حيوية مختلفة.
يُذكر أن الحساسات الحيوية لا تزال في مرحلة التطوير، لذا لم يحدث بعد أن أُرفقت مع عدسات لاصقة. وفي نهاية المطاف، سوف تُنقل البيانات الصحية المسجلة عن طريق الترددات الراديوية إلى مستقبل، وستكون تلك إشارات الترددات الراديوية سبيل إمداد الجهاز بالطاقة.

التصنيفات
الأخبار

هل تعرف كم سيبلغ عدد أصحاب الهواتف النقالة هذا العام؟

 

بينت دراسة أجرتها الجمعية العالمية لمشغلي #الهواتف_النقالة أن عدد مالكي الأجهزة الجوالة سيتجاوز الـ 5 مليارات شخص بحلول نهاية العام الحالي.
وأوضحت الجمعية التي كشفت عن هذه الأرقام في اليوم الأول من المؤتمر العالمي للاتصالات (ام دبليو سي) الذي تنظمه في برشلونة أن هذه العتبة الرمزية سيتم تجاوزها قبل منتصف العام 2017.
وبحلول العام 2020 سيمتلك 5,7 مليار شخص هاتفا نقالا، أي ثلاثة أرباع سكان العالم بسبب وتيرة متسارعة في آسيا ولا سيما في الهند التي ستساهم بنصف هذا النمو.
ومن المؤشرات الأخرى لهذا التطور في الاستخدام، تسمح 55% من الهواتف المملوكة في العالم بتوفير اتصال بخدمة#الإنترنت النقال من الجيل الثالث أو الرابع وهي نسبة يتوقع أن تصل إلى 75% في العام 20200.
ويتوقع أن ينمو الجيل الرابع بسرعة خصوصاً، لينتقل من 23% من الهواتف النقالة إلى 41% قبل نهاية العقد الحالي.
وأوضحت الجمعية في تقريرها “هذا عائد إلى استثمار المشغلين بالجيل الرابع” مشددة على أنه “في نهاية العام 2016، أطلقت 580 شبكة جيل رابع في 188 بلدا تغطي 60 % من سكان العالم”.
التصنيفات
الأخبار

هل هذه صور مسربة لهاتف سامسونغ "غالاكسي إس 8" الجديد؟

كشفت صور مسربة، يزعم أنها لهاتف “غالاكسي إس 8″، عن الكثير من تفاصيل تصميم #الهاتف_الذكي الذي تعتزم “#سامسونغ ” الكشف عنه في وقت لاحق هذا العام.
ونشر حساب [email protected] على شبكة “تويتر” صوراً أكد أنها مسربة من إحدى الشركات الصينية الخاصة بتصنيع طبقات حماية الشاشات، وأنها لنسخة تعمل من هاتف ” #غالاكسي إس 88″، رغم ظهور الهاتف بشاشة منحنية وقائمة تطبيقات جانبية قد تكون خاصة بنسخة “غالاكسي إس 88 بلس”.

وأوضحت الصور أن الهاتف سيأتي بشاشة تغلب على كامل الجهة الأمامية، حيث صُمم الجهاز بحواف رفيعة، وأن “سامسونغ” قد تخلت عن الزر الأمامي الذي يحتوي على قارئ #بصمة_الأصابع ، لتحول مستشعر البصمة إلى الجهة الخلفية.
وتظهر الصور كذلك عدم تخلي “سامسونغ” عن منفذ السماعات الخارجية من نوع 3.5 ملم، لتتأكد بعض التقارير السابقة التي تؤكد أن الشركة الكورية الجنوبية لن تسير على خطى منافساتها “آبل” في هذا الشأن.

وأظهرت الصور تزويد الشركة للهاتف بمنفذ “يو أس بي سي” USB Type-C، وهو الموجود في الجهة السفلى من الجهاز بجوار سماعة الصوت الأساسية ومنفذ سماعات الأذن الخارجية.
وينتظر أن تكشف “سامسونغ” عن الهاتف “غالاكسي إس 8″، مع نسخة أخرى تحت اسم “غالاكسي إس 8 بلس”، حيث تأتي الأولى بشاشة قياس 5.8 بوصة، والثانية بقياس 6.2 بوصة.

يذكر أن “سامسونغ” لن تكشف عن الهاتفين، كما اعتادت في السنوات الأخيرة، خلال مشاركتها في معرض ومؤتمر الجوال العالمي MWC 2017، حيث ينتظر أن تخصص حدثاً خاصاً لإزاحة الستار عن الجهازين، حيث تنتظر منهما تعويض خسارتها الكبيرة في هواتف “غالاكسي نوت 7” التي سحبتها من الأسواق بسبب عيب خطير بالبطارية يتسبب بانفجار الجهاز.

التصنيفات
الأخبار

تعرف على أحوال الطقس من The Weather Channel بدون إنترنت

كشفت شركة “آي بي إم” IBM، بالتعاون مع شركة “ذا ويزر كمبني” The Weather Company، عن تقنية جديدة في تطبيق التعرف على حالة الطقس، “ذا ويزر شانل” The Weather Channel، تتيح الحصول على تنبيهات بالتقلبات الجوية الخطيرة وأهم المعلومات عن الطقس دون الحاجة للاتصال بشبكة الإنترنت.
وتستهدف التقنية الجديدة مساعدة المستخدمين في الدول النامية بشكل خاص على التعرف على التقلبات الجوية التي قد تضرب بلادهم والمعلومات عن الطقس التي قد تساعدهم في تجنب كوارث مثل الأعاصير أو السيول أو العواصف الثلجية.
وقالت شركة “آي بي إم” إن التقنية، التي تتوافر في نسخة خاصة من تطبيق “ذا ويزر شانل” على نظام “أندرويد” في 42 دولة نامية مختارة من إفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية، تعتمد على اتصالات الند للند.
وأوضحت الشركة أن التقنية تكون شبكات شَعريّة (متداخلة) عبر استخدام اتصالات الند للند لتوجيه التنبيهات من هاتف إلى هاتف آخر قريب دون الحاجة لاتصال بشبكة الإنترنت، وأنه كلما زادت عدد الهواتف المستخدمة للتطبيق في أماكن قريبة زادت التغطية ووصلت التنبيهات لأبعد مكان ممكن.
وأكدت “آي بي إم” أن التقنية تساعد على وصول تنبيهات قد تُنقذ حياة الأشخاص في البلاد التي غالباً ما تعاني من شبكات إنترنت ضعيفة، وتغطية محدودة لشبكات الجوال، خاصة أن تلك الشبكات تتأثر بشكل كبير في حالة حدوث تقلبات جوية شديدة.
وأضافت الشركة أن كل هاتف مستخدم للتطبيق يتحول عبر التنقية الجديدة إلى نقطة ارتكاز لتوجيه التنبيهات إلى نقطة أخرى يمثلها هاتف آخر، وذلك دون الاعتماد على شبكات اتصال الجوال، وذلك للحد من استهلاك طاقة الهواتف بشكل كبير عند استخدام هذه الميزة.
وتنشئ تقنية اتصالات الند للند الشبكة، التي تنتقل عبرها تنبيهات الطقس خلال التطبيق الجديد، من الهواتف المتصلة ببعضها سواء ضمن شبكة اتصالات لاسلكية واحدة أو عبر تقنية البلوتوث، وذلك حسب ما أوضحته “آي بي إم” عبر بيان على موقعها الرسمي.
وأشارت “آي بي إم” إلى أنها اختارت إطلاق التقنية الجديدة على تطبيق “ذا ويزر شانل” لنظام “أندرويد”، لأنه الأكثر استخداماً في المناطق المستهدفة، وإلى أنها راعت أن يكون التطبيق الجديد بمثابة نسخة منفصلة تستبدل التطبيق الحالي على متجر غوغل بلاي في الدول الـ42 المختارة.
ويتوافر التطبيق بحجم يبلغ 3.2 ميغابايت فقط، وسيدعم تخزين بيانات الطقس لمدة 24 ساعة لعرضها دون الحاجة لاتصال بالإنترنت، وتم تطوير هذه النسخة بدعم عالٍ للعمل على شبكات الاتصالات ضعيفة السرعة سواء شبكات الجيل الثاني 2G أو الجيل الثالث 3G.
يذكر أن تطبيق “ذا ويزر شانل” يعد واحد من أكثر تطبيقات متابعة حالة الطقس استخداماً على نظام “أندرويد”، بمعدل تحميلات يتراوح ما بين 50 مليون إلى 100 مليون تحميل.

التصنيفات
الأخبار

تطويرات للترجمة النصية التلقائية للصوت.. جديد "يوتيوب"

كشفت “يوتيوب”، وهي منصة مشاركة الفيديوهات المملوكة لشركة غوغل، عن نيتها إجراء تطويرات مستقبلية في ميزة الترجمة النصية التلقائية التي توفرها بعشر لغات مختلفة.
وقالت ليات كافير، وهي مديرة منتج في غوغل، إن ميزة الترجمة النصية التلقائية للحوار الصوتي في الفيديوهات على منصة “يوتيوب” قد حققت نجاحاً كبيراً خلال السنوات الأخيرة، وإن عدد الفيديوهات التي استخدم فيها الميزة قد تجاوز مليار فيديو.
وأوضحت كافير أن ميزة الترجمة النصية التلقائية للحوار الصوتي قد ساعدت كثير من مستخدمي “يوتيوب”، سواء من فاقدي حاسة السمع أو من غير المتحدثين للغة الفيديو الأساسية، في معرفة ما يجري في الفيديوهات التي يشاهدونها.
وأكدت كافير، عبر مدونة” يوتيوب” الرسمية، أن عدد مرات مشاهدة الفيديوهات المصحوبة بترجمة نصية تلقائية للحوار الصوتي يتجاوز 15 مليون مشاهدة كل يوم.
وأضافت أن التقنيات الجديدة التي تم إدخالها على الميزة، والتي تعتمد بشكل أساسي على تقنية التعرف التلقائي على الحوار الصوتي التي طورتها غوغل، قد حسنت من نظام الترجمة النصية التلقائية في “يوتيوب” بصورة كبيرة.
وكانت غوغل قد أطلقت نظام التعليق النصي على الفيديوهات أول مرة في 2006، قبل أن تدمجه في “يوتيوب” بشكل مطور نتج عنه ميزة الترجمة النصية التلقائية في عام 2009.
وأشارت كافير إلى أن بفضل تقنيات مثل التعرف التلقائي على الحوار الصوتي ولوغاريتمات تعلم الآلة والبيانات التي يتم تحليلها يوميا لتطوير هذه الميزة، فإنها قد شهدت تحسناً في دقتها لتحليل الحوار الصوتي باللغة الإنجليزية وتحويله لنص بنسبة بلغت 50%.
وتسعى “يوتيوب” للوصول بهذه الميزة خلال السنوات المقبلة إلى نسبة خطأ تتساوى مع نسب الخطأ البشرية عند تحويل حوار صوتي إلى ترجمة نصية، معتمدة في ذلك بشكل أساسي على التعلم من التعديلات التي يُدخلها صناع المحتوى لتحسين الترجمة التلقائية على فيديوهاتهم.
يذكر أن ميزة الترجمة النصية التلقائية للحوار الصوتي في فيديوهات “يوتيوب” متوافرة بعشر لغات مختلفة هم الإنجليزية والألمانية والفرنسية والإسبانية واليابانية والهولندية والإيطالية والكورية والبرتغالية والروسية، وتعد المنصة بتوسيع قاعدة اللغات المدعومة مستقبلا.

التصنيفات
الأخبار

هذا أقوى جهاز ألعاب صنعته مايكروسوفت

أعلنت مايكروسوفت عن حدث خاص ستقيمه على هامش معرض الترفيه الإلكتروني E3 2017، وهو المعرض الخاص بالألعاب الإلكترونية المزمع انطلاقه يوم الثالث عشر من يونيو المقبل واستمراره حتى الخامس عشر من نفس الشهر.
ونشرت مايكروسوفت، عبر حساب إكس بوكس الرسمي على تويتر، تغريدة تشير فيها إلى أنها تعتزم الكشف عن شيء كبير في حدث ستقيمه يوم الحادي عشر من يونيو في مدينة لوس أنجلوس الأميركية.
ويظهر في الصورة التي نشرتها مايكروسوفت مع التغريدة، معالج جهاز الألعاب الذي تطوره الشركة تحت اسم “مشروع سكوربيو”، حيث ينتظر أن يتم إزاحة الستار عن المنتج النهائي الذي تم تطويره تحت هذا المشروع خلال الحدث.
وكانت مايكروسوفت قد كشفت أول مرة عن الجهاز الذي تطوره تحت مشروع سكوربيو في نسخة العام الماضي من معرض الترفيه الإلكتروني، حيث قالت وقتها إنها تعمل على أقوى جهاز ألعاب تم صناعته على الإطلاق.
وحسب المعلومات المتوافرة عن الجهاز الذي يتم تطويره تحت مشروع سكوربيو، فإنه يقدم قوة معالجة رسومية بحجم 6 تيرافلوب، ودعم للعب بدقة عرض 4K، وتكامل مع ألعاب وملحقات إكس بوكس وان، ومعالج ذي ثمانية أنوية.
يذكر أن مايكروسوفت سبق أن أكدت أن جهاز الألعاب الجديد سيتم طرحه خلال عام 2017 الجاري دون أن تحدد موعدا لذلك، وهو الجهاز الذي وعدت الشركة بأن يكون أقوى بنحو أربع مرات ونصف من جهاز إكس بوكس وان.