التصنيفات
الأخبار

لخفض خطر الإصابة بالسرطان تناولوا منتجات الصويا

فيما يعد بشرى سارة للنباتيين، خلصت دراسة حديثة إلى أن استبدال #حليب_الأبقار بألبان #الصويا يمكن أن يقلل إلى حد كبير من خطر الإصابة بـ #السرطان.
ووجدت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعة “غنت” البلجيكية أن أولئك الذين يتبعون نظاماً غذائياً غني بالصويا، انخفض لديهم خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة 44% لدى النساء و40% لدى الرجال.
كما ثبت أيضاً حسب ما نقلته صحيفة “ديلي ميل”، أن #النساء اللاتي استبدلن منتجات الألبان بالصويا انخفض لديهن خطر الإصابة بسرطان المعدة بنسبة 42%، بينما سجلت نسبة الانخفاض لدى الرجال 299%.
وأشار الباحثون إلى أن التقليل من تناول منتجات #الألبان أدى إلى خفض خطر الإصابة بسرطان #البروستاتا بنسبة 30%، بينما أدى الاعتماد على تناول لبن الصويا إلى خفض معدلات الإصابة بسرطان #الثدي لدى النساء في سن اليأس بنسبة 36%، وقبل مرحلة انقطاع الطمث بنسبة 277%.
وأشارت نتائج الدراسة والتي استغرقت 20 عاماً من البحث، أيضاً إلى أن اتباع نظام غذائي يعتمد على الصويا، يقلل من خطر الإصابة بالسكري بنسبة 28%، و #أمراض #القلب التاجية بنسبة 4%، والسكتة الدماغية بنسبة 366% لدى النساء و99% لدى الرجال.
من جانبه، قال الدكتور ليفن أنيمانز المشرف على الدراسة بجامعة غنت، “أوضحت الأبحاث أن تناول الطعام النباتي يخفض التكاليف الاقتصادية، مثل دخول المستشفيات وفواتير الأطباء، كما أنه يرفع من عدد السنوات التي يعيشها الناس بصحة جيدة، الأمر الذي يمكنهم من مواصلة العمل والإنتاج على نحو جيد”.
ويأتي هذا بعد أن اكتشف علماء أسبان في وقت سابق أن النباتيين أقل عرضة لخطر الإصابة بمرض السكري.

التصنيفات
الأخبار

نقص السكر في الدم يضر قلب مرضى السكري

عززت دراستان جديدتان الأدلة على أن #نقص_السكر_في_الدم قد يكون له تأثير سيئ على قلب #مرضى_السكري.
وفي دراسة للبالغين المصابين بـ #السكري من النوع الأول، وجد الباحثون أن بطء #ضربات_القلب بسبب نقص سكر الدم يزداد تكراره خلال الليل أكثر من النهار.
وقال الدكتور سايمون آر هيلر من جامعة شيفلد في المملكة المتحدة لوكالة “رويترز”: “لوحظ زيادة خطر بطء ضربات#القلب في عدد قليل من الأفراد مما يزيد احتمال أن يكون هناك استعداد ربما جيني ويمكن منعه عن طريق استخدام أدوية أو زرع جهاز صدمات كهربائية.. وعلى الرغم من ذلك توجد حاجة لمزيد من البحث لإثبات ذلك”.
وفحص الدكتور هيلر وزملاؤه تأثير نقص سكر الدم في 37 شخصا مصابين بالنوع الأول من #السكري تقل أعمارهم عن 500 عاما لمعرفة تكرار عدم انتظام ضربات القلب ومعدل التغير في ضربات القلب.
 

وإجمالا عانى 32 من المشاركين (86.5%) على الأقل من الإصابة مرة واحدة على الأقل بنقص سكر الدم بما في ذلك 62.2% عانوا من حالة إصابة واحدة من نقص #سكر_الدم الليلي و75.77% عانوا من حالة إصابة واحدة من نقص #سكر الدم النهاري.
وفي تقرير نشر بالتزامن في دورية “رعاية مرضى السكري”، وصف الدكتور تيموثي إل ميدلتون من مستشفى الأمير ألفرد الملكي في سيدني بأستراليا وزملاؤه نتائج نقص سكر الدم المرتبط بأدوية #خفض_السكر على #القلب في 30 شخصا يعانون من السكري من النوع الثاني.
وعانى تسعة من المشاركين من 15 حالة مختلفة من نقص سكر الدم خلال فترة الدراسة.
وقال الدكتور ميدلتون لـ”رويترز”: “فوجئت تماما من أن نسبة كبيرة ممن أجريت عليهم الدراسة عانوا من نقص سكر الدم خلال فترة مراقبة قصيرة نسبيا (488 ساعة فقط)”.
التصنيفات
الأخبار

إذا كنت مريضاً بالقلب.. احذر الأعشاب الطبية

أظهرت مراجعة حديثة أن #الأعشاب_الطبية لها فوائد قليلة بالنسبة للمصابين بأمراض #القلب وتعرضهم لمخاطر عديدة في الوقت نفسه.
وقال الدكتور جراتسيانو أوندر من مستشفى إيه. جيميلي الجامعي بجامعة القلب المقدس الكاثوليكية في روما: “من المهم أن يبلغ #المرضى أطباءهم بشأن الأعشاب الطبية ويسألون عن الآثار الضارة للأعشاب الطبيعية التي يستخدمونها. هذا مهم جدا بالنسبة لكبار السن الذين يتعاطون عادة العديد من الأدوية”.
ويقر واحد من كل خمسة أشخاص في الولايات المتحدة بتعاطي #مكملات_عشبية أو غذائية في مرحلة ما من العمر ويمثل هذا مبعث قلق بالغ بالنسبة لمرضى القلب.
 
وبحث فريق أوندر عن دلائل متعلقة بسلامة وفاعلية الأعشاب الطبية لأشخاص مصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية، ولم يجدوا أدلة واضحة ومقنعة على أي فوائد تعود عليهم من استخدام تلك الأعشاب.
وذكر الفريق في تقرير له في دورية كلية طب القلب الأميركية أن ثمة أدلة محدودة على فوائد محتملة لزيت بذور الكتان والحرشف البري وبذور العنب و #الشاي_الأخضر والزعرور البري و #الثوم والصويا. لكن تلك الفوائد قللت من أهميتها دلائل على وجود مخاطر كبيرة لتفاعل أدوية القلب مع الشاي الأخضر والزعرور البري والثوم.
 
و #القتاد من بين الأعشاب الطبية الشائعة الاستخدام التي لم تظهر أدلة أو أدلة مضادة فيما يبدو على فوائد لها أو آثار جانبية محدودة.
ولم تظهر فوائد للجينسنج الآسيوي ولكن هناك خطر مرتفع لتفاعله مع أدوية القلب وظهرت أدلة على احتمال وجود آثار جانبية شديدة واحتمال كبير للتفاعل مع #أدوية_القلب لنبتة الجنكة.

التصنيفات
الأخبار

الحمية الشبيهة بالصيام تقلل مخاطر الإصابة بأمراض مزمنة

أظهرت دراسة صغيرة أن اتباع نظام غذائي يشبه الصيام قد يقلص عوامل خطر #الإصابة_بالأمراض بشكل عام.
واختبر الدكتور مين وي، من “معهد أبحاث العمر المديد” التابع لجامعة “كاليفورنيا” في لوس أنجلوس، وزملاؤه تأثير نظام #الحمية الشبيه بالصيام على عوامل إصابة بأمراض #السكري والقلب و #السرطان وغيرها.
وكان النظام الغذائي المتبع منخفض #السعرات_الحرارية والسكريات والبروتين لكنه غني بالدهون غير المشبعة.
وتناول 48 من المشاركين في الدراسة طعامهم بشكل طبيعي على مدار 3 شهور، فيما اتبع 52 آخرون نظام غذاء شبيه بالصيام لمدة 5 أيام كل شهر وتناولوا طعامهم بشكل طبيعي باقي الوقت. وبعد 3 شهور بدلت المجموعتان نظام الغذاء. وبرغم أن جميع المشاركين في الدراسة كانوا يُعتبرون أصحاء، إلا أن بعضهم كان يعاني من ارتفاع في ضغط الدم وانخفاض مستويات الكوليسترول “الجيد” إضافة إلى عوامل خطورة أخرى.
واستكمل 71 شخصاً الدراسة التي نُشرت في دورية “ساينس ترانسناشونال ميديسن”. وتبين أن مؤشر كتلة الجسم و#ضغط_الدم ومستوى السكر و #الكوليسترول في الدم تحسنت مع نظام الغذاء الشبيه بالصيام، لكن بالنسبة لمن كانوا يواجهون عوامل خطورة بالفعل. وكانت الآثار الجانبية لهذا النظام متوسطة وتشمل الإرهاق والضعف والصداع.
وقال الدكتور جوزيف أنطون، الرئيس التنفيذي لشركة “إل-نوترا” التي تنتج نظام الغذاء الشبيه بالصيام لـ”رويترز” بالبريد الالكتروني إن هذا النظام “يستهدف الأفراد الذين يريدون تحسين صحتهم والأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة ويريدون تقليل الوزن بطريقة سهلة وصحية، والأشخاص الذين لديهم مستويات غير عادية من العلامات البيولوجية على الشيخوخة والأمراض المتصلة بالسن”.
وأضاف أن هذا يعني أنه إذا كان الشخص مصاباً بمرض شائع متصل بالسمنة أو زيادة الوزن مثل السكري أو #القلب أو السرطان فلا ينبغي أن يتبع نظام الغذاء الشبيه بالصيام دون موافقة طبيب.
وقال أنطون إن هذا النظام يجب ألا يستخدم لمن هم أدنى من سن 18 عاماً أو النساء الحوامل أو المرضعات. كما أنه لا يناسب الأشخاص الذين يعانون من أمراض معينة لها صلة بالأيض أو اضطرابات الكبد والكلى التي قد تتأثر بانخفاض مستوى #الغلوكوز ومحتوى #البروتين بشدة في الغذاء، أو المصابين بحساسية من الصويا أو المكسرات. وإضافة إلى ذلك لا يجب أن يطبق نهائياً مع أدوية خفض الغلوكوز مثل الميتفورمين