التصنيفات
الأخبار

التنويم المغناطيسي بالمنزل يعالج آلام البطن عند الأطفال

أظهرت دراسة جديدة أن العلاج المنزلي بالتنويم المغناطيسي باستخدام أقراص مدمجة لا يقل عن جلسات علاج مماثلة، يقوم بها متخصص فيما يتعلق بعلاج #آلام_البطن عند #الأطفال.
وخلصت الطبيبة جوليت روتن من مستشفى إيما للأطفال والمركز الطبي الأكاديمي في أمستردام وزملاؤها في تقرير نشر على الإنترنت يوم 27 مارس/آذار في نشرة جاما لطب الأطفال، خلصت إلى أن #العلاج بالتنويم المغناطيسي باستخدام أقراص مدمجة يعد “خيارا علاجيا مغريا” لهؤلاء المرضى.
وأضافوا أن الدراسات أظهرت أن العلاج بالتنويم المغناطيسي الذي يستهدف الأمعاء فعال للأطفال والكبار بنسبة نجاح تتراوح بين 49 بالمئة و100 بالمئة. غير أن جلسات #التنويم_المغناطيسي مكلفة وتستغرق وقتا طويلا، كما أن المعالجين المدربين على علاج الأطفال قليلون.
 

جلسات تنويم مغناطيسي بالمنزل

ولتحديد ما إذا كان العلاج بالتنويم المغناطيسي في المنزل يمكن أن يكون بديلا، وجه الباحثون في 9 مراكز في أنحاء#هولندا أطفالا يعانون من متلازمة #تهيج_الأمعاء لتلقي 66 جلسات علاج بالتنويم المغناطيسي على يد معالج خلال فترة 3 أشهر أو عمل جلسات علاج منزلي عن طريق إرشادات مسجلة لممارسة تمارين معينة 55 مرات أسبوعيا لمدة 3 أشهر.
وبعد العلاج نجح علاج 36.8 بالمئة من 132 طفلا عولجوا بجلسات منزلية مسجلة و50.1 بالمئة من الذين عولجوا مع معالج.
وفي أحد الأعوام بلغت نسبة النجاح بين الذين عولجوا منزليا 62.1 بالمئة بالمقارنة مع 71 بالمئة للذين عولجوا عن طريق معالج.
ودعا الباحثون إلى تصميم تطبيق لها على الهواتف الذكية لأن #الأقراص_المدمجة المسجل عليها أساليب العلاج بالتنويم المغناطيسي غير متوفرة.

التصنيفات
الأخبار

7 إجراءات لتجنب ارتفاع ضغط الدم.. تعرف عليها

تمكن #علماء_بريطانيون من وضع جملة من الإجراءات التي يمكن للشخص من خلالها التقليل من فرص الإصابة بارتفاع #ضغط_الدم، في الوقت الذي يقول فيه #الأطباء إن واحداً من بين كل 3 أشخاص في #العالم يعاني من ارتفاع في الضغط قد يؤدي في أية لحظة للإصابة بسكتة دماغية أو #نوبة_قلبية أو أمراض عقلية، وهو ما يعني أن مكافحة ارتفاع ضغط الدم يشكل أمراً جوهرياً لمن يرغب بالحفاظ على صحة جيدة.
ونجح العلماء البريطانيون في اكتشاف كيفية قيام الجسم بتنظيم عملية ضخ #الدم إلى الأعضاء، وهو ما يشكل اختراقاً علمياً مهماً في ابتكار #العلاج اللازم لاضطرابات ضغط الدم، كما أنه قد يؤدي إلى صناعة #كبسولات صغيرة ورخيصة من أجل تنظيم ضغط الدم لتكون بديلاً عن “الكوكتيل الكيماوي” الذي يتعاطاه مرضى الضغط.
ونقلت جريدة “ديلي ميرور” البريطانية عن المدير في “كينجز كوليغ” في #لندن أجاي شاه الذي قاد الفريق البحثي قوله إن “الاكتشاف الجديد سوف يؤدي إلى إحداث تغيير جوهري في الطريقة التي نرى فيها عملية تنظيم ضغط الدم”.
ووضع الفريق العلمي 7 إجراءات على الناس اتباعها في حياتهم اليومية، وتغيير نمط معيشتهم تبعاً لهذه الإجراءات، وذلك بحسب ما تم اكتشافه مؤخراً، لحين ابتكار #أدوية وعلاجات جديدة لمرضى الضغط تتوافق والاكتشاف الجديد الذي يقول الأطباء البريطانيون إنه يشكل اختراقاً علمياً بالغ الأهمية.
وبحسب #الدراسة التي اطلعت عليها “العربية نت” فإن الإجراءات السبعة التي يتوجب إدخالها على نمط المعيشة للأفراد المهتمين بتجنب ارتفاع ضغط الدم القاتل، هي كما يلي:
أولاً: لا تُضف الملح الى الطعام. حيث يؤكد العلماء إن مراقبة #الملح المضاف إلى الطعام والحد منه يعتبر الإجراء الأهم والأكثر جدوى من أجل ضبط ضغط الدم والحد من ارتفاعه.
ثانياً: راقب مكونات الطعام. يوصي الأطباء بمراقبة قائمة (المحتويات) أو (المكونات) الموجودة على الأطعمة الجاهزة من أجل التأكد من نسب الملح في المنتج الذي يتناوله الشخص، من أجل تجنب الملح الزائد في الطعام الجاهز الذي يتناوله الشخص خارج منزله.
ثالثاً: راقب ضغط الدم. يؤكد الأطباء أن مراقبة حركة الدم بشكل منتظم يمكن أن تعطي مؤشراً مهماً على الارتفاع أو الانخفاض المرضي في الضغط، بما يتيح للشخص تجنب المضاعفات اللاحقة لذلك.
رابعاً: الإكثار من تناول الخضار والفواكه الطازجة يؤدي إلى تنظيم ضغط الدم ويُجنب الإنسان الارتفاع أو الانخفاض المفاجئ في ضغط الدم.
خامساً: مراقبة الوزن. فكل شخص يتوجب عليه أن يراقب وزنه، حيث تبين بأن الوزن الزائد يرتبط بصورة وثيقة مع ارتفاع ضغط الدم.
سادساً: تجنب تناول #الكحول. حيث يؤكد الأطباء أن تناول الكحول يؤدي إلى ارتفاع دراماتيكي في فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم، وبالتالي الإصابة بالنوبات القلبية التي تؤدي إلى #الوفاة.
سابعاً: حافظ على الحركة الدائمة والتمارين الرياضية اليومية، حيث تؤدي التمارين الرياضية إلى إبقاء الضغط والقلب في حالة جيدة.

التصنيفات
الأخبار

انتبه.. التهاب الجيوب الأنفية قد يكون خطيراً

أشارت دراسة صغيرة إلى أن الآلام والأعراض المزمنة الأخرى لالتهاب #الجيوب_الأنفية قد تجعل المصابين يتغيبون عن العمل أو الدراسة، لكن الاكتئاب هو السبب الأكبر لتراجع إنتاجيتهم.
وقال فريق الدراسة في دورية “حوليات الحساسية والربو والمناعة” إن المرء يصاب بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن غالباً بسبب عدوى أو تورم في الجيوب الأنفية أو إصابة في الأنف، وإن #المرض قد يؤثر بشدة في جودة الحياة.
وذكر أنه بالإضافة إلى آلام الوجه وصعوبة التنفس عبر الأنف يمكن أن تكون هناك أعراض شعورية لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن كالاكتئاب، وأن #العلاج في المستقبل قد يحتاج إلى التركيز أكثر على هذه الأمور.
وقال كبير الباحثين في الدراسة، أحمد سيداغات، وهو أستاذ مساعد في كلية الطب بجامعة #هارفارد في بوسطن “توصلنا إلى أن أعراض الاكتئاب الشديد مرتبطة أكثر بالتغيب عن العمل أو الدراسة بسبب التهاب الجيوب الأنفية المزمن”.
 
وأضاف لرويترز هيلث عبر البريد الإلكتروني “هذه النتائج مفاجئة للغاية لأنه لم يتم الربط من قبل بين أحد أعراض التهاب الجيوب الأنفية وتغيب المرضى عن العمل أو الدراسة”.
ويرى الباحثون أن الإنتاجية المهدرة بسبب تغيب المصابين عن العمل أو الدراسة أو عدم تفاعلهم مع الناس وكذلك إنتاجيتهم المهدرة في المنزل بسبب التهاب الجيوب الأنفية تقدر بنحو عشرة آلاف دولار لكل مريض في السنة.
ولمعرفة الأعراض المرتبطة بالتغيب عن العمل أو الدراسة جمع فريق الباحثين بيانات 107 بالغين يعانون بشكل مزمن من التهاب الجيوب الأنفية.
وتبين أن من تحدثوا عن أعراض شعورية بسبب التهاب الجيوب الأنفية كانوا أكثر ميلاً بكثير للتغيب عن العمل مقارنة بمن لم تظهر عليهم هذه الأعراض.

وقال جيس ميس وهو باحث زميل كبير في جامعة أوريجون للصحة والعلوم في بورتلاند، إن من الصعب الجزم بأن التهاب الجيوب الأنفية المزمن يمكن بالفعل أن يسبب #الاكتئاب لكن الكثير من أعراض الالتهاب يمكن أن تؤثر في قدرة المرضى على التكيف مع الأنشطة الحياتية اليومية.
وأضاف ميس الذي لم يشارك في الدراسة “يجب أن يتفهم المرضى أن تشخيص إصابتهم بالتهاب الجيوب الأنفية المزمن قد يزيد من احتمالات تراجع حالتهم الشعورية بمرور الوقت”.
وقال سيداغات إنه إذا كنت تعرف شخصاً يعاني من مشاكل مزمنة في الجيوب الأنفية فمن المهم إدراك أن أعراض الاكتئاب ربما تؤثر على حياته.
وتابع “تشير نتائجنا إلى أن الاكتئاب ربما يكون دافعاً واضحاً للغاية للتغيب عن العمل أو الدراسة بسبب التهاب الجيوب الأنفية المزمن، وأن السعي لعلاج الاكتئاب لن يؤدي فحسب إلى تحسن كبير في جودة الحياة بل قد يحسن أيضا الإنتاجية في إطار هذا المرض المزمن”.
التصنيفات
الأخبار

هل هذا هو العلاج المنتظر للسرطان؟

طورت شركة أدوية خاصة علاجاً تجريبياً جديداً للسرطان، يعطي كما يبدو نتائج غير عادية، مع ثلث المرضى الذين يعانون من #سرطان الغدد اللمفاوية، حيث لم تظهر أي علامات للمرض مع العلاج لمرة واحدة فقط، وفقاً لصحيفة “إندبندنت” البريطانية.
لكن الشركة نفسها “كايت فارما” حذرت في الوقت نفسه من أن نسخة #العلاج بالخلايا “كار – تي” قد أدت لوفاة اثنين من بين 1011 شخص في الدراسة التي أجريت بخصوصه.
وعادة فإن المرضى الذي يعانون من الورم اللمفاوي “الغير هودجكن” يفشلون في الاستجابة للعلاجات ولا يتوقع أن يعيش الفرد منهم أكثر من ستة أشهر مع المرض.
ومع العلاج الجديد وبعد مرور ما يقرب من تسعة أشهر، فإن أكثر من ثلث العينة لم تظهر أي علامة للمرض عليهم، فيما أن أكثر من النصف ما زالوا على قيد الحياة.
ويقوم الأسلوب الجديد على استخدام العلاج الجيني لوقف مهاجمة #السرطان للخلايا ، وقد اتضح أن 82 في المئة من إجمالي المرضى قد تقلصت عندهم الأورام إلى النصف أو أكثر من ذلك، في مراحل معينة من الدراسة.
 

تجربة مريض

أحد المرضى وهو ديماس باديلا (43 عاما) من أورلاندو، اعتبر أن #الدواء الجديد كان له الفضل في إنقاذ حياته.
وأوضح أن السرطان عنده كان متطوراً ويذهب للأسوأ مع فشل العلاج، وقال: “كنت أفكر كيف سأخبر أمي وزوجتي وأولادي”.
ولكن في آب/أغسطس الماضي قام باستخدام علاج “CAR-T” الحديث، ورأى كيف أن الأورام بدأت تتقلص مثل مكعبات الثلج، وهو الآن في أفضل أحواله، وقال: “لقد كان ممكناً إنقاذ حياتي”.

آراء الخبراء

وأبدى الخبير المستقل، الدكتور روي هربست، رئيس أدوية السرطان في مركز ييل للسرطان، اندهاشه من نجاح العلاج، وقال: “يبدو ذلك أمراً غير عادي.. ومشجع للغاية”.
مع ذلك، قال الدكتور هربست: “إن هناك حاجة لمزيد من الدراسات لمعرفة إذا كانت الفائدة من العلاج ستكون دائمة، أم أن السرطان سيعود للمريض مجدداً”.
وأضاف: “بالتأكيد فإن المتاح حالياً جيد ويجب أن يوفر للمرضى”.
وقد أعرب مارتن ليدويك، من معهد أبحاث السرطان بالمملكة المتحدة، عن حذره بعض الشيء، وقال: “هذا العلاج واعد جداً للمرضى الذين يعانون أنواعاً معينة من سرطان الغدد اللمفاوية، ولكن يجب أن نعرف الآثار الجانبية لذلك على المدى الطويل”.
فيما أكد الدكتور فريد لوك، خبير سرطان الدم في مركز موفيت للسرطان في تامبا بفلوريدا، الذي شارك في فريق الدراسة الرئيسي، أن الدراسة شملت أناساً تضاءلت لديهم الخيارات.
 

إجراءات مطلوبة

وقد تم تطوير هذا الدواء في معهد السرطان الوطني الأميركي، ومن ثم تم ترخيصه لشركة “كايت فارما”.
وتم إعلان النتائج من قبل الشركة والتي لم يتم نشرها أو مراجعتها من قبل خبراء آخرين بعد، حيث ستعرض النتائج الكاملة في الجمعية الأميركية لمؤتمر أبحاث السرطان في نيسان/أبريل المقبل.
وتخطط الشركة للحصول على موافقة من إدارة الغذاء والدواء الأميركية بحلول نهاية آذار/مارس، وفي #أوروبا في وقت لاحق من هذا العام، لطرح الدواء في الأسواق.
لكن الخبراء يحذرون أن مثل هذه العلاجات سوف تأخذ بعض الوقت بالنسبة للأسواق الكبيرة وللمملكة المتحدة بالتحديد في انتظار ترتيبات #البريكست، وذلك للحصول على موافقة الجهات التنظيمية.