التصنيفات
الأخبار

علماء يطورون عدسات لاصقة تنبئك عندما تمرض

نجح #باحثون من جامعة ولاية “أوريغون” في تطوير عدسات لاصقة تمتاز بقدرتها على تنبيه المستخدم عندما ينخفض سكر دمه، أو عندما تحدث أي مشكلة مع أحد أعضائه، وذلك بالاستفادة من قدرة تقنية “الترانزستورات” فائقة الرقة.
وطور فريق بحثي يقوده البروفيسور جريجوري هيرمان #جهاز_استشعار بيولوجي شفاف يمكن استخدامه، عند إضافته إلى العدسات اللاصقة، للكشف عن أعراض مجموعة من الحالات الصحية.
وفي الوقت الراهن، يمكن للنموذج الأولي الذي اُختبر في #المختبر الكشف عن مستويات السكر في الدم فقط، ولكن في المستقبل، يعتقد الفريق أنه سيكون قادراً على الكشف عن الحالات الطبية الأخرى، وربما حتى السرطان.
وعندما شرع في المشروع، كان البروفيسور هيرمان يبحث عن طريقة فضلى لمساعدة المصابين بمرض #السكري. فاليوم، يمكن لمرضى السكر الراغبين بمراقبة مستويات #السكر_في_الدم باستمرار القيام بذلك عن طريق زرع أقطاب كهربائية تحت الجلد. ولكن المشكلة في ذلك أن هذا الحل قد يكون مؤلماً ويُسبب تهيجاً للجلد والتهابات. أما بالنسبة للعدسات اللاصقة التي تُستعمل لمرة واحدة فقط فيمكن أن تكون أكثر عملية، وأكثر أمناً.
واعتمد فريق الباحثين مادة IGZO، وهي مادة شبه موصلة مؤلفة من أكسيد الزنك والغاليوم، وهي ذات المادة التي أحدثت ثورة في مجال الإلكترونيات، وسمحت بتطوير شاشات عالية الدقة لأجهزة التلفاز، والهواتف الذكية، والحواسب اللوحية.
ولتطوير نموذج أولي لعدسات لاصقة، صنع #الباحثون صحائف شفافة من ترانزستورات الـ IGZOومؤكسد الجلوكوز، وهو إنزيم يفكك سكر الدم.
وعندما يحدث تماس بين العدسات اللاصقة والغلوكوز، وذلك من آلية مضمنة في #العدسات_اللاصقة تقوم بكشف مستويات تركيز الغلوكوز في دمع الإنسان، فإن الإنزيم يقوم بأكسدة سكر الدم، مما يؤدي إلى تغيير مستوى حموضة (pH) الخليط، وبالتالي إحداث تغيرات قابلة للقياس في شدة التيار الكهربائي الساري من خلال ترانزستورات IGZO.
ويُقدر البروفيسور هيرمان بأنه يمكن زرع أكثر من 2500 حساس حيوي في مساحة ميلليمتر مربع واحد فقط من عدسات IGZO اللاصقة، وقد صُممت كل واحدة منها لقياس وظائف حيوية مختلفة.
يُذكر أن الحساسات الحيوية لا تزال في مرحلة التطوير، لذا لم يحدث بعد أن أُرفقت مع عدسات لاصقة. وفي نهاية المطاف، سوف تُنقل البيانات الصحية المسجلة عن طريق الترددات الراديوية إلى مستقبل، وستكون تلك إشارات الترددات الراديوية سبيل إمداد الجهاز بالطاقة.

التصنيفات
الأخبار

نقص السكر في الدم يضر قلب مرضى السكري

عززت دراستان جديدتان الأدلة على أن #نقص_السكر_في_الدم قد يكون له تأثير سيئ على قلب #مرضى_السكري.
وفي دراسة للبالغين المصابين بـ #السكري من النوع الأول، وجد الباحثون أن بطء #ضربات_القلب بسبب نقص سكر الدم يزداد تكراره خلال الليل أكثر من النهار.
وقال الدكتور سايمون آر هيلر من جامعة شيفلد في المملكة المتحدة لوكالة “رويترز”: “لوحظ زيادة خطر بطء ضربات#القلب في عدد قليل من الأفراد مما يزيد احتمال أن يكون هناك استعداد ربما جيني ويمكن منعه عن طريق استخدام أدوية أو زرع جهاز صدمات كهربائية.. وعلى الرغم من ذلك توجد حاجة لمزيد من البحث لإثبات ذلك”.
وفحص الدكتور هيلر وزملاؤه تأثير نقص سكر الدم في 37 شخصا مصابين بالنوع الأول من #السكري تقل أعمارهم عن 500 عاما لمعرفة تكرار عدم انتظام ضربات القلب ومعدل التغير في ضربات القلب.
 

وإجمالا عانى 32 من المشاركين (86.5%) على الأقل من الإصابة مرة واحدة على الأقل بنقص سكر الدم بما في ذلك 62.2% عانوا من حالة إصابة واحدة من نقص #سكر_الدم الليلي و75.77% عانوا من حالة إصابة واحدة من نقص #سكر الدم النهاري.
وفي تقرير نشر بالتزامن في دورية “رعاية مرضى السكري”، وصف الدكتور تيموثي إل ميدلتون من مستشفى الأمير ألفرد الملكي في سيدني بأستراليا وزملاؤه نتائج نقص سكر الدم المرتبط بأدوية #خفض_السكر على #القلب في 30 شخصا يعانون من السكري من النوع الثاني.
وعانى تسعة من المشاركين من 15 حالة مختلفة من نقص سكر الدم خلال فترة الدراسة.
وقال الدكتور ميدلتون لـ”رويترز”: “فوجئت تماما من أن نسبة كبيرة ممن أجريت عليهم الدراسة عانوا من نقص سكر الدم خلال فترة مراقبة قصيرة نسبيا (488 ساعة فقط)”.