التصنيفات
الأخبار

سوار إلكتروني يفحص عرقك ويشخص المرض

وصل علماء إلى تصميم سوار يمكن أن يحلل العرق بسرعة، ومن شأنه أن يحقق تقدماً كبيراً جداً في تشخيص عدد من الأمراض وتحديد العلاجات لها، مثل #السكري والتليف الكيسي.
ويحلل هذا السوار العناصر الجزيئية للعرق ويرسل النتائج إلى المختبر، بحسب ما أوضح مصمموه وهم من الباحثين في جامعة ستانفورد وبيركلي في #كاليفورنيا.
ونشر تقرير عن هذا السوار الاثنين في حوليات الأكاديمية الأميركية للعلوم (بناس).
وقال الطبيب كارلوس ميلا الأستاذ في الجامعة “إنه تقدم مهم جداً”.
وبخلاف الأجهزة الطبية المعتمدة لتحليل العرق، لا يتطلب هذا الجهاز أن يبقى المريض جالساً من دون حركة لمدة ثلاثين دقيقة، وهو الوقت اللازم لتراكم #العرق، بل إنه يحفز الغدد على إفراز العرق في بضع دقائق قبل أن يحلل محتواها ويرسل النتائج بواسطة جهاز هاتف محمول.
ويمكن أن يستخدم هذا الجهاز بسهولة في البلدان النامية، وخصوصاً في المناطق النائية حيث لا تتوفر خدمات طبية حديثة.
ويمكن لهذا السوار أن يقيس نسبة الملح في العرق، لمعرفة ما إن كان الشخص يعاني من تليف كيسي مثلا، ويمكنه أن يقيس نسبة #السكر أيضاً كما يجري في #فحص_الدم العادي، وغير ذلك من الاختبارات الطبية، بحسب الباحثين.

التصنيفات
الأخبار

هل جربت القهوة بالملح بدلا من السكر؟ إليك نصيحة العلماء

لكثير من الناس لا يوجد أفضل من #القهوة السوداء الساخنة في الصباح قبل الذهاب إلى العمل. البعض يفضلها مع الحليب، وهناك من يرغب في إضافة #السكر.
لكن الآن هناك من يدعو إلى إضافة #الملح بدلا من السكر إلى أكواب القهوة، إذا لم نكن نرغب في #مذاق المرارة.
فإذا كانت القهوة الخاصة بك بها #مرارة شديدة، فضع القليل من الصوديوم وسوف تكتشف أن المذاق ستصبح له#نكهة غير متوقعة من قبل.
وقد يبدو ذلك سخيفا، لكن الذين يدعون لتجريب ذلك يقولون إنه يستند إلى الأدلة العلمية.
 

دراسة علمية

بحسب صحيفة “مترو” البريطانية فقد وجدت دراسة حديثة، نشرتها مجلة “الطبيعة” العلمية، أن أيونات #الصوديوم تعمل على كبح طعم المرارة وتجعل نكهة القهوة أكثر جاذبية.
وعلى عكس السكر فإنك تحتاج للقليل جدا، وليس كمية كبيرة لتحس بالفرق جليا، فقط بضع ملعقة صغيرة.
وهذا لا يعني على أي حال أن نغلي ماء البحر المالح لتحضير القهوة.

التصنيفات
الأخبار

نقص السكر في الدم يضر قلب مرضى السكري

عززت دراستان جديدتان الأدلة على أن #نقص_السكر_في_الدم قد يكون له تأثير سيئ على قلب #مرضى_السكري.
وفي دراسة للبالغين المصابين بـ #السكري من النوع الأول، وجد الباحثون أن بطء #ضربات_القلب بسبب نقص سكر الدم يزداد تكراره خلال الليل أكثر من النهار.
وقال الدكتور سايمون آر هيلر من جامعة شيفلد في المملكة المتحدة لوكالة “رويترز”: “لوحظ زيادة خطر بطء ضربات#القلب في عدد قليل من الأفراد مما يزيد احتمال أن يكون هناك استعداد ربما جيني ويمكن منعه عن طريق استخدام أدوية أو زرع جهاز صدمات كهربائية.. وعلى الرغم من ذلك توجد حاجة لمزيد من البحث لإثبات ذلك”.
وفحص الدكتور هيلر وزملاؤه تأثير نقص سكر الدم في 37 شخصا مصابين بالنوع الأول من #السكري تقل أعمارهم عن 500 عاما لمعرفة تكرار عدم انتظام ضربات القلب ومعدل التغير في ضربات القلب.
 

وإجمالا عانى 32 من المشاركين (86.5%) على الأقل من الإصابة مرة واحدة على الأقل بنقص سكر الدم بما في ذلك 62.2% عانوا من حالة إصابة واحدة من نقص #سكر_الدم الليلي و75.77% عانوا من حالة إصابة واحدة من نقص #سكر الدم النهاري.
وفي تقرير نشر بالتزامن في دورية “رعاية مرضى السكري”، وصف الدكتور تيموثي إل ميدلتون من مستشفى الأمير ألفرد الملكي في سيدني بأستراليا وزملاؤه نتائج نقص سكر الدم المرتبط بأدوية #خفض_السكر على #القلب في 30 شخصا يعانون من السكري من النوع الثاني.
وعانى تسعة من المشاركين من 15 حالة مختلفة من نقص سكر الدم خلال فترة الدراسة.
وقال الدكتور ميدلتون لـ”رويترز”: “فوجئت تماما من أن نسبة كبيرة ممن أجريت عليهم الدراسة عانوا من نقص سكر الدم خلال فترة مراقبة قصيرة نسبيا (488 ساعة فقط)”.
التصنيفات
الأخبار

تنبيه لمحبي السكر.. الزهايمر بانتظاركم

حذرت #دراسة علمية حديثة من أن الإفراط في تناول #السكريات قد يرفع مخاطر الإصابة بـ #الزهايمر ، فيما يعد أول دليل ملموس على وجود علاقة بين نسبة سكر الغلوكوز في #الدم والمخ.
وأكد #باحثون وفقاً لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، وهم من جامعتي باث وكينجز كولدج لندن على وجود علاقة بين السكري وأمراض الزهايمر والخرف، ما يعد دليلاً على العلاقة بين ارتفاع مستويات السكر في الدم وتأثيره الضار على الوظائف الإدراكية في المخ.
ومن جانبه، قال الدكتور عمر كسار من جامعة باث المشاركة بالدراسة إنه “من المعروف أن تناول كميات كبيرة من السكر يؤدي إلى السكري والسمنة، لكن هذه العلاقة المحتملة بين داء الزهايمر والسكر تعد سببا آخر للحد من تناول كميات كبيرة منه”.
 
وأوضحت الدراسة التي أجريت على عينات من مخ 30 شخصاً، بعضهم يعاني من مرض الزهايمر، الارتباط بين الغلوكوز ومرض الزهايمر، حيث وجد الباحثون أنه في مراحل مبكرة من المرض، هناك ما يسمى إنزيم MIF الذي يتم تثبيطه، وهو ما يعد نقطة تحول في تطور المرض، ويقول الدكتور جان فان دن إيلسن، من قسم البيولوجيا والكيمياء الحيوية بجامعة باث، إن هذا الإنزيم يتم تعديله بالفعل في مخ الأفراد في المراحل المبكرة من مرض الزهايمر.
وأشار إيلسن إلى أنه غالباً ما يكون هذا الإنزيم جزءاً من الاستجابة المناعية عند تراكم البروتينات غير الطبيعية في #الدماغ وهو ما يكون بسبب الضرر الناتج عن السكر، والذي يقلل بعض وظائف الـ MIF ويمنع إنتاج أنزيمات أخرى، ما يؤدي لتطور مرض الزهايمر.
 
من جانب آخر، قال الدكتور روب ويليامز، من قسم علم الأحياء والكيمياء الحيوية بالجامعة وأحد المشاركين بالدراسة: “نأمل أن يساعد هذا التطور في معرفة التسلسل الزمني لكيفية تقدم مرض الزهايمر، وأن يساعدنا ذلك في تحديد الأشخاص المعرضين لخطر الزهايمر، والوصول إلى علاجات جديدة أو وسائل لمنع المرض”.
ورغم أن الدراسة توضح “نقطة اللاعودة” في مستوى #السكر التي يزيد بعدها خطر الإصابة بالزهايمر، إلا أن نتائج الدراسة لا تثبت قطعاً أن السكر يؤدي إلى الزهايمر بشكل مباشر.