التصنيفات
الأخبار

القضاء الأردني يرفض تسليم أحلام التميمي لأميركا

رفضت محكمة صلح جزاء عمان في الاردن، تسليم الأسيرة المحررة، أحلام التميمي، للولايات المتحدة الامريكية، لعدم وجود اتفاقية مبرمة بين البلدين.
وقالت مصادر أردنية إن قرار محكمة الصلح في تشرين أول/ أكتوبر من عام 2016، ينص على أن ‘الاتفاقية الخاصة بتسليم المطلوبين بين السلطات الاردنية ونظيرتها الامريكية غير نافذة لعدم مصادقة مجلس النواب الأردني عليها، وحتى تكون سارية التنفيذ لابد من مصادقة مجلس النواب عليها’.
ووفق المصادر، فإن محكمة التمييز، أعلى هيئة قضائية في الأردن، استندت في قرارات سابقة لها على أن الاتفاقيات المتعلقة بتسليم المطلوبين تعتبر من الاتفاقيات التي تمس حقوق الأردنيين.
ويأتي قرار القضاء الأردني باعقاب طالب الإنتربول الدولي، أمس الأربعاء، بتسليم الأسيرة الأردنيّة المحررة من سجون الاحتلال، أحلام التميمي، وذلك بعد إدراج اسمها على قائمة ‘أخطر الإرهابيين المطلوبين’، لمكتب التحقيقات الفدرالي، ‘إف بي آي’.
وقالت وزارة العدل الأميركيّة، في بيان لها، إنّها أدرجت اسم أحلام التميمي، على قائمة أكثر المطلوبين للقضاء الفدرالي الأميركي، ووجهت لها تهمة ‘التآمر لاستخدام سلاح دمار شامل ضد أميركيين خارج الولايات المتحدة’.

اقرأ/ي أيضًا | أميركا تطالب الأردن بتسليم الأسيرة المحررة أحلام التميمي

وكانت التميمي قضت ثماني سنوات في سجن إسرائيلي، قبل أن يتم الإفراج عنها عام 2011، بموجب صفقة تبادل أسرى مع حركة حماس.
يُذكر أنّ منظمة ‘شورات هدين’ اليمينية المتطرفة، سعت خلال السنوات الماضية، إلى هذه الخطوة الأميركية.

التصنيفات
الأخبار

الأسرى المرضى في عسقلان يعانون من أوضاع صحية متدهورة

أفادت وزارة الأسرى، اليوم الأربعاء، أن عددا من الأسرى المرضى في سجن عسقلان، يعانون من تدهور في أوضاعهم الصحية في ظل مواصلة سياسة الاهمال الطبي المتعمد بحقهم، وعدم تقديم العلاجات اللازمة لهم.
وشددت الوزارة في بيان صحفي صادر عنها، على ضرورة الضغط على إدارة سجن عسقلان بهدف الاستجابة لمطالب الأسرى وتحسين ظروفهم الحياتية داخل السجن، والتي من أهمها تحسين الخدمة الصحية وتقديم علاج أفضل للمرضى الأسرى ، والسماح لأهالي الأسرى بزيارة أبنائهم، وإنهاء سياسة العزل الانفرادي بحق الاسرى المعزولين.
وحذرت الوزارة إدارة مصلحة السجون من اتخاذ الأسرى في سجن عسقلان سلسلة من الإجراءات الاحتجاجية في المستقبل القريب، في حالة لم تستجيب لمطالبهم المتمثلة في سياسة الاهمال الطبي وتقديم العلاج اللازم والتخفيف من إجراءاتها القمعية بحقهم.
ودعت الوزارة كافة وسائل الإعلام والجهات المعنية إلى تسليط الضوء على الأسرى المرضى، وتشكيل جبهة ضاغطة خارج السجون على سلطات الاحتلال من أجل فضح ممارساته وتخفيف معاناة الأسرى والاستجابة لمطالبهم.
يذكر أن من أصعب الحالات المرضية في سجن عسقلان الأسير عثمان أبوخرج والأسير رمزي ابراش والأسير المريض ناهض الأقرع والأسير محمد ابراش.
وفي سياق متصل، اشتكى أسرى سجن “اوهليكدار” من عدم سماح إدارة السجن لذويهم من إدخال الملابس والأغطية الشتوية لهم خلال الزيارات، حيث يعاني الأسرى في معظم الغرف من نقص فيها، مشتكين من تقليص إدارة السجن لمدة الفورة “الخروج للساحة”، ومن نقص في العديد من الاحتياجات الشخصية.