التصنيفات
الأخبار

اكتشاف مضاد حيوي فعال في مكافحة البكتيريا المقاومة

اكتشف #علماء في عينة من #التراب أخذت من #إيطاليا مضادا حيويا جديدا فعالا ضد #البكتيريا_المقاومة للمضادات الحيوية المعروفة.
وهذا المضاد الحيوي الجديد الذي تنتجه جرثومة سمي بـ #سودوريديميسين.
وقد قضى على مروحة واسعة من البكتيريا من بينها بكتيريا مقاومة خلال تجارب في المختبر. وقد شفيت فئران بواسطته من مرض الحمى القرمزية.
وقد نشر هذا الاكتشاف في مجلة “سيل” الأميركية العلمية.
ويبطل هذا المضاد الحيوي الجديد مفعول البوليميراز، وهو انزيم أساسي لكل وظائف الكائنات الحية تقريبا.
إلا أن آليته مختلفة عن الريفامبيسين، وهي فئة من المضادات الحيوية التي تستهدف هذا الانزيم أيضا.
وإمكانية تطوير مقاومة لهذا المضاد الحيوي الجديد أقل بشعر مرات مقارنة مع المضادات الحيوية المتوافرة في السوق راهنا.
وهو قضى على عشرين نوعا من البكتيريا في المختبر وكان فعالا خصوصا في معالجة المكورات العقدية والعنقودية التي تقاوم الكثير منها مضادات حيوية مختلفة.
وقد تباشر تجارب سريرية مع هذا المضاد الحيوي الجديد في السنوات الثلاث المقبلة على أن يطرح في السوق في غضون عشر سنوات على ما قال الباحثون في جامعة رتغرز نيو برانزويك والشركة الإيطالية “ناسيسونز” للتكنولوجيا الحيوية.
وشدد العلماء على أن هذا الاكتشاف يظهر مرة جديدة أن البكتيريا الموجودة في التربة هي أفضل مصدر للمضادات الحيوية الجديدة.

التصنيفات
الأخبار

إنقاذ أكثر من أربعة آلاف مهاجر خلال يوم قبالة سواحل ليبيا

نفذ حرس السواحل الإيطاليون ومنظمة غير حكومية نحو 35 عملية إنقاذ بهدف نجدة أكثر من أربعة آلاف مهاجر قبالة السواحل الليبية.
وأفاد حرس السواحل الإيطاليون ومنظّمة غير حكومية أنّ نحو 35 عملية إنقاذ تمّت، السبت، لنجدة زهاء 4 آلاف مهاجر قبالة السواحل الليبية.
وأوضح حرس السواحل الإيطاليون الذين ينسّقون عمليات الإنقاذ في وسط البحر الأبيض المتوسط، أنّ تلك العمليات تمت بإشرافهم.
وبحسب منظّمة “جوجند ريتيت” غير الحكومية المشاركة في العمليات، تمّت نجدة نحو ثلاثة آلاف شخص خلال يوم السبت الذي تكثّفت فيه عمليات الإنقاذ بفضل الأحوال الجوّية الجيدة السائدة في البحر المتوسط.
لكنّ المتحدثة باسم المنظمة بولين شميدت إنه لا يزال يتعيّن إنقاذ أكثر من ألف شخص في حين كانت الزوارق المنتشرة قد امتلأت وحلّ الظلام قبالة ليبيا.
ويُفترض وصول زوارق أخرى إلى الموقع بهدف استكمال مهمة الزوارق المنتشرة حالياً والتي كانت استأجرتها منظمات غير حكوميّة، بحسب ما أوضحت المتحدثة. وقالت “لم يتوجّب علينا سابقاً الاهتمام بهذا العدد من الأشخاص في الوقت نفسه”.
وكان تمّ الجمعة إنقاذ أكثر من ألفي مهاجر قبالة ليبيا. وعثر على فتى ميتاً في أحد الزوارق الجانحة المكتظة بالمهاجرين.
وبلغ عدد القتلى أو المفقودين في البحر المتوسط المنطلقين من ليبيا 666 شخصا منذ بداية 2017، مقابل أكثر من خمسة آلاف في 2016، بحسب آخر حصيلة للمنظمة الدولية للهجرة.
وتمّ إنقاذ أكثر من 27 ألف شخص ونقلهم إلى إيطاليا منذ بداية العام، وهو ما يُعتبر زيادة كبيرة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، وفقاً للمنظمة الدولية للهجرة.

التصنيفات
الأخبار

مرض الحصبة ينتشر في أوروبا ومنظمة الصحة تحذر

حذرت منظمة الصحة العالمية من أن مرض #الحصبة منتشر في #أوروبا من #فرنسا إلى #أوكرانيا بسبب إحجام البعض عن #التلقيح .
وقد رصدت #منظمة_الصحة_العالمية “أكثر من 500 حالة” في كانون الثاني/يناير في أوروبا من بينها 474 سجلت في سبع دول هي #فرنسا و #إيطاليا و #سويسرا و #بولندا و #ألمانيا و #رومانيا و #أوكرانيا .
وتشكل إيطاليا حيث سجلت نصف الإصابات (283) ورومانيا مع 17 قتيلاً منذ كانون الثاني/يناير 2016، البلدين الأكثر تضررا من هذا الوباء.
وتسبب هذا “المرض الفيروسي الخطر والكثير العدوى” بوفاة 134 ألف شخص في العالم خلال العام 2015 ولا سيما أطفال دون الخامسة.
ويمكن تجنب هذا المرض الذي يتسبب بحمى وباحمرار الجلد، بسهولة من خلال #لقاح “آمن وفعال”. إلا أن نسبة التلقيح في الدول السبع الأكثر عرضة للوباء تقل عن عتبة 955% الضرورية للقضاء على المرض.
وقالت سوزانا ياكاب مديرة منظمة الصحة العالمية لمنطقة أوروبا “كنا نتجه بشكل ثابت نحو القضاء (على المرض) في السنتين الأخيرتين ومن المقلق أن نرى حالات الحصبة تتكاثر في أوروبا”.
وأضافت “من أجل منع انتقال الفيروس ينبغي على السلطات الوطنية أن تبذل قصارى جهدها من أجل الوصول أو المحافظة على مستوى تغطية بنسبة 95 % بجرعتين من لقاح الحصبة”.
وتبقى كلفة اللقاح عائقا محتملا في أفقر دول العالم (قرابة اليورو الواحد) أما في أوروبا فإن المشكلة تكمن في الحذر من اللقاحات على ما تفيد منظمة الصحة العالمية.

التصنيفات
الأخبار

قريباً.. تاكسي أرض – جو يحل اختناقات المرور!

كشفت شركة “إيرباص” النقاب عن مفهوم مبتكر جديد يمكن أن يضع حدا لاختناقات المرور، ويدعى “بوب آب” Pop.Up بمعنى “الحركة القصيرة السريعة الظهور، هبوطا وصعودا”.
وهذه الوسيلة عبارة عن نظام وحدات تتكون من #كبسولة ذات مقعدين تعمل كسيارة، أو يمكن أن تحمل #الراكب إلى وجهته كمركبة جوية، تقلع في الجو وتهبط إلى #الأرض عندما تكون #الشوارع مزدحمة للغاية.
وما إن يبلغ الركاب مقصدهم، فإن كلا من الوحدات الجوية والبرية تعود إلى محطات إعادة شحن مخصصة لها، حيث تبقى في انتظار استدعاء جديد من قبل عملاء آخرين، بحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية.
ويعد مشروع Pop.UP نتاج التعاون بين #إيرباص و”إيتالديزاين”، وهي شركة للتصميم والهندسة، مقرها #إيطاليا، وهي التي قدمت هذا المفهوم المبتكر إلى العالم خلال معرض جنيف الدولي للسيارات “موتور شو”.
 

نظام بيئي عظيم

يقول الرئيس التنفيذي لشركة “إيتالديزاين”، يورغ أستالوش، في بيان صحافي: “تعتبر #السيارات اليوم جزءا من نظام بيئي عظيم الاتساع، فإذا كنت ترغب في تصميم السيارة الحضرية للمستقبل، فالسيارة التقليدية لا يمكن أن تكون وحدها الحل في المدن الكبرى، وعليك أيضا أن تفكر في البنية التحتية المستدامة الذكية والتطبيقات والتكامل وأنظمة الطاقة والتخطيط الحضري والجوانب الاجتماعية، وهلم جرا”.
 

نقل متعدد الوسائط

وأضاف: “في السنوات القادمة سوف ينتقل النقل البري إلى المستوى التالي، فمن كونه مشتركا، وعلى اتصال ومستقلا سيصبح أيضا متعدد الوسائط، ويتحرك نحو البعد الثالث”.
يحجز الركاب رحلتهم ببساطة باستخدام تطبيق مصاحب، ويقوم الجهاز باقتراح أفضل حل للنقل بناء على توقيت وحالة الاختناقات المرورية والتكاليف ومطالب الركوب المشترك.
باستخدام هذه المعلومات، تقوم Pop.Up بعمل الخيارات التي ترى أنها معقولة لرحلتكم، إما على الأرض أو في الهواء أو لمزيج من الاثنين معا.
 

كبسولة ذات مقعدين

إن الكبسولة ذات المقعدين، التي ستأتيك في موقعك بمجرد طلبك لها، تتكون من الهيكل الأحادي لشرنقة من ألياف الكربون، يبلغ طولها 8.5 قدم (2.6 متر) ويصل ارتفاعها إلى 4.5 قدم (1.4 متر). وهي قادرة على التحول إلى سيارة عند اقترانها بالوحدة الأرضية، والتي تعمل على بطارية تسمح لها بالسفر لمسافة 62 ميلا (100 كيلومترا) باستخدام شحنة واحدة.
يعتبر Pop.Up الوحدة الأولى، التي تدار بالكامل بالكهرباء، فضلا عن عدم وجود انبعاثات. والمركبة مصممة بهدف تخفيف الاختناق المروري في المدن الكبرى المزدحمة، حيث أشارت شركة “إيرباص” إلى أن أكثر من 10 ملايين شخص سيعيشون في المدن الكبرى في السنوات الـ 30 المقبلة.
عبر 33 مراحل
وأوضحت “إيرباص” أيضا أن النظام Pop.Up مكون من مفهوم يحتوي على 3 مراحل: أولا، هناك منصة الذكاء الصناعي التي تحدد أفضل خطوط السير التي يفضل استخدامها، وتقدم للمسافرين الخيارات المتاحة. والثانية هي الكبسولة المصممة لتقترن مع اثنتين مختلفتين من الوحدات المستقلة التي تدار بالكهرباء. والمرحلة الأخيرة، هي وحدة نظام إدارة، تجري مع المستخدمين حوارا في بيئة افتراضية تماما.
 

بعد 7 إلى 10 أعوام

وأضافت “إيرباص”: “إن النجاح في تصميم وتنفيذ الحلول التي من شأنها العمل، على حد سواء في الهواء وعلى الأرض، يتطلب التفكير المشترك من جانب كل من الفضاء وقطاعات السيارات، إلى جانب التعاون مع الهيئات الحكومية المحلية للبنية التحتية والأطر التنظيمية”. ومع ذلك، فقد أشارت “إيرباص” إلى أن نظام Pop.Up لن يكون جاهزا للعمل قبل السنوات 2024-2027.