التصنيفات
الأخبار

إصابات بمواجهات مع الاحتلال خلال فعاليات إسناد الأسرى

أصيب عدد من الشبان، اليوم الإثنين، خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في مناطق مختلفة من الضفة الغربية المحتلة، في المسيرات والنشاطات المساندة للأسرى المضربين عن الطعام منذ 36 يومًا.
ففي بلدة سلوان جنوب بالقدس المحتلة، أفاد شهود بأن مواجهات عنيفة اندلعت مع قوات الاحتلال، تخللها إطلاق أعيرة مطاطية وقنابل الصوتية بشكل عشوائي وكثيف، ما أدى لإصابة عدد من الشبان بجراح.
وأوضح الشهود أن قوات الاحتلال أطلقت الأعيرة المطاطية بكثافة باتجاه منازل المواطنين بعين اللوزة، فيما ألقت القنابل الصوتية خلال مواجهات اندلعت في حي ‘بطن الهوى’ بالبلدة، واعتدت على أحد الشبان.
وأشار الشهود إلى أن الشبان ردوا بإلقاء الحجارة باتجاه قوات الاحتلال، لافتين إلى أن القوات أغلقت البلدة من كافة مداخلها ومخارجها، ومنعت المواطنين من الدخول أو الخروج إليها، كما أغلقت الشارع الرئيس بحي وادي حلوة، وأجبرت المركبات على الرجوع.
وأصيب مواطنان ظهر خلال مواجهات مع قوات الاحتلال على الشارع الرئيس في بلدة دير شرف غرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.
وقال شهود إن عشرات الشبان أغلقوا شارع نابلس-طولكرم بالإطارات المشتعلة والحاويات، في إطار التضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام.
ووصلت على الفور قوات الاحتلال، واندلعت مواجهات عنيفة بينها وبين الشبان الذين رشقوها بالحجارة، فيما أطلق الجنود الرصاص المعدني المغلف بالمطاط وقنابل الغاز.
وأفاد مركز الإسعاف التابع للهلال الأحمر أن شابًا أصيب بالرصاص المطاطي، فيما أصيب رجل مسن بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، وتم نقلهما إلى مستشفى رفيديا للعلاج.
كما أصيب شاب واعتقل اخر خلال مواجهات اندلعت بين المواطنين وقوّات الاحتلال في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل جنوب الضّفة الغربية المحتلة.
وأفادت مصادر وشهود عيان بإصابة أحد الشبّان برصاصة مطاطية برأسه بمواجهات باب الزاوية، ونقله إلى إحدى المستشفيات القريبة، كما اعتقلت الطفل إياد الجبارين (12عامًا).
وأطلقت قوّات الاحتلال الرصاص المطاطي والقنابل الغازية والصوتية، بينما رشق عشرات الشبّان جنود الاحتلال بالحجارة، تحديدا المتواجدين داخل الحاجز العسكري المؤدّي إلى شارع الشهداء.
وأشارت إلى أنّ المواجهات اندلعت في المكان في ثلاثة محاور، بينما اعتلى الجنود أسطح عدد من المنازل القريبة.
كما أصيب عدد المتظاهرين خلال المواجهات المندلعة على حاجز قلنديا شمال مدينة القدس المحتلة.
وقال شهود عيان إن مواجهات اندلعت في محيط حاجز قلنديا بعد وصول مسيرة تضامنية مع الأسرى، وبدأ الاحتلال يطلق الرصاص الحي صوب المشاركين فيها الذين ردوا برشقه بالحجارة.
وأشار إلى أن طواقم الهلال الأحمر أقامت مستشفى ميداني داخل مخيم قلنديا.

التصنيفات
الأخبار

شهر على إضراب الكرامة والبرغوثي يُصعد

دخل إضراب الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الثلاثاء، يومه الـ30، وسط وصول عدد كبير منهم إلى مرحلة صحية خطيرة، وفقما أعلنت اللجنة الإعلامية لمساندة الأسرى.
إلى ذلك، أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونقلا عن المحامي خضر شقيرات، أن الأسير مروان البرغوثي سيبدأ الامتناع عن شرب الماء في خطوة تصعيدية ضد حكومة الاحتلال أمام استمرار رفضها التجاوب مع مطالب الأسرى العادلة واستمرار سياستها بالتنكيل بالأسرى وممارسة الضغوط عليهم.
وقالت الهيئة إن امتناع البرغوثي عن تناول الماء سيشكل مفصلا جديدا في مسيرة الإضراب المستمر لليوم الثلاثين، وإن حكومة الاحتلال مسؤولة عن إيصال الوضع إلى طريق مأساوي كارثي ووضع الأسرى في دائرة الخطر الشديد، بسبب مواقفها الإجرامية إزاء عدالة مطالب الأسرى وحقهم المشروع في الدفاع عن كرامتهم الإنسانية.
وأشارت الهيئة إلى أن البرغوثي يصر على تحقيق جميع المطالب جملة وتفصيلا وبشكل واضح ومحدد وكامل وإنه لا مساومة ولا تنازل عن هذه المطالب الذي يدفع الأسرى ثمنا كبيرا من أجل تحقيقها.
من جانبه، نفى رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، اليوم الثلاثاء، أن يكون الأسير مروان البرغوثي قد قدّم عرضا جديدا حول مطالب الأسرى المضربين عن الطعام.
وقال قراقع لـ”وفا”، إن إسرائيل تهدف من وراء هذه الأخبار والإشاعات إلى التشكيك بعزيمة الأسرى، الذين سيصعدون من خطواتهم النضالية، مشيرا في هذا الإطار إلى أن البرغوثي سيبدأ مع زملائه بالامتناع عن شرب الماء.
وأوضح قراقع أن حكومة الاحتلال أفشلت حتى الآن، كل الجهود التي تمت خلال أحد عشر اجتماعا عُقدت منذ بدء الإضراب وحتى الآن، وهذا يشير إلى إصرارها على ارتكاب جريمة بحق الأسرى في ظل الأوضاع الخطيرة والمأساوية التي وصلوا اليها.
وجدد قراقع دعوته للأمم المتحدة لاتخاذ قرار ملزم لإسرائيل للاستجابة لمطالب الأسرى، وايفاد لجان دولية للوقوف على أوضاعهم في سجون الاحتلال، لمنع حدوث نكبة جديدة.
وأشار رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين إلى أن إضراب الأسرى هذا، يعتبر من أطول الإضرابات الجماعية في سجون الاحتلال منذ العام 1967.
بدورها، قالت اللجنة الإعلامية إنه وفي الأسبوع الرابع للإضراب دخل الأسرى المضربون مرحلة صحية حرجة، مشيرة إلى زيادة حالات تقيؤ الدم، ضعف النظر، الدوران، الإغماءات وفقدان لقرابة (20 كغم) من الوزن الأصلي، ورغم ذلك فإن رسائل عديدة وصلت من الأسرى يؤكّدون فيها بأنهم مستمرّون في الإضراب حتى تحقيق كافّة مطالبهم.
ودعت إلى الخروج بمسيرات شعبية متواصلة على الشوارع الالتفافية لشل حركة المستوطنين وجعلهم يدفعون ثمن استيلائهم على أراضي ومقاطعة البضائع الإسرائيلية، ووقف التنسيق الأمني في ظل استمرار إضراب الأسرى.
وفي مقابل ذلك، تستمر مصلحة سجون الاحتلال بإجراءات محاولة وقف الإضراب عبر التنكيل بالأسرى وعزلهم، وعدم السماح للمحامين بزاريتهم، فيما أكد محامي مؤسسة الضمير الذي زار القيادي مروان البرغوثي تعرضه للتنكيل على أيدي قوات القمع بالسجون.
ونقلت مصلحة سجون الاحتلال أكثر من 36 أسيراً من سجن ‘عوفر’ إلى ما يسمى بالمستشفى الميداني في ‘هداريم’.
ويفوق عدد المضربين الـ 1800 أسير، فيما يبلغ عدد الأسرى بسجون الاحتلال 6500 أسير.

التصنيفات
الأخبار

إضراب الكرامة ينهي الأسبوع الثاني وحراك جماهيري متصاعد

تصاعد الحراك الجماهيري المساند لإضراب الكرامة الذي يخوضه الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال لليوم الرابع عشر على التوالي، كما ازداد عدد الأسرى المضربين عن الطعام بعد انضمام 100 أسير للمعركة يوم أمس، ليرتفع عدد الأسرى المضربين لأكثر من 1700 أسير.
وتتواصل فعاليات إسناد الأسرى المضربين في مختلف مناطق الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة والمدن والقرى في الداخل، بالإضافة إلى العديد من الفعاليات والنشاطات الداعمة للأسرى في مختلف الدول العربية والعالمية.
ويلقى هذا الإضراب دعما واضحا من قبل الشارع الفلسطيني الذي يدرك مأساوية الأوضاع الصحية والمعيشة في سجون الاحتلال في ظل وجود 1200 أسير مريض، من بينهم 21 مصابا بمرض السرطان و17 يعانون من مشاكل في القلب.
ويبلغ عدد الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي نحو 7000 أسير، من بينهم 330 أسيرًا من قطاع غزة، و680 أسيرًا من القدس والداخل، و6000 أسيرًا من الضفة الغربية المحتلة، و34 أسيرًا من جنسيات عربية.
ومن بين الأسرى:
600 أسير إداري
2000 موقوف
4430 محكوم بينهم 500 أسير من ذوي المؤبدات
ويقبع في المعتقلات:
58 أسيرة
منهن 15 فتاة قاصر
2 اعتقال إداري
13 أسيرة جريحة
30 حكمن بأحكام من مختلفة
ومن بين الأسرى:
320 طفلا دون 18 عاما
3 اعتقال إداري
270 اصدرت بحقهم احكام
47 بدون محاكمة
 عدد شهداء الحركة الأسيرة 210 شهيد منذ عام 1967، منهم:
72 أسيرًا استشهدوا نتيجة التعذيب
57 أسيرًا استشهدوا نتيجة الإهمال الطبي
74 أسيرًا استشهدوا نتيجة القتل العمد بعد الاعتقال مباشرة
7 أسرى أصيبوا بأعيرة نارية وهم في المعتقلات
 ومن بين الأسرى 1200 أسير مريض في سجون الاحتلال، من بينهم:
34 معاقًا
21 أسيرًا مصاب بمرض السرطان
أسيران يعانيان من التهاب الكبد الوبائي
17 أسيرًا يعانون من مشاكل في القلب
19 أسيرًا يقيمون بشكل دائم في مستشفى الرملة
عمداء الأسرى، وهم من أمضوا أكثر من 20 عامًا في سجون الاحتلال:
9 أسرى تجاوزوا ثلاثين عامًا وأقدمهم الأسير كريم يونس
21 أسيرًا مضى على اعتقالهم ما يزيد عن 25 عامًا
29 أسيرًا من القدامى وهم المعتقلين قبل توقيع اتفاقية أوسلو عام 1994، ورفض الاحتلال الإسرائيلي إطلاق سراحهم ضمن الدفعة الرابعة من صفقة إحياء المفاوضات عام 2013.
اعتقل الاحتلال الإسرائيلي 13 نائبًا من نواب المجلس التشريعي
4 يخضعون للاعتقال الإداري
2 يخضعون لأحكام مرتفعة
6 موقوفين

التصنيفات
الأخبار

إضراب الكرامة: صحة البرغوثي تتدهور بشكل خطير

أكدت اللجنة الإعلامية لإضراب الحرية والكرامة، اليوم الإثنين، أن تدهورًا صحيًا خطيرًا طرأ على الوضع الصحي للأسير النائب في المجلس التشريعي وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح وقائد الإضراب الجماعي، مروان البرغوثي، المضرب عن الطعام برفقة أكثر من 1500 أسير لليوم الثامن على التوالي.
وأشارت اللجنة المنبثقة عن هيئة شؤون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني إلى أن التدهور الصحي على حالة الأسير البرغوثي استدعى طلب مدير سجن “الجلمة” منه بأخذ علاج فوري، ولكنّ الأسير البرغوثي رفض ذلك قطعيًا، كما وطلب أيضًا من الأسير المضرب ناصر أبو حميد إقناع الأسير البرغوثي بتلقّي العلاج، إِلَّا أنه رفض الانصياع لهم، مصرّحًا بأنه إذا ما فقد الأسير البرغوثي الحياة فإنه “سيموت شهيدًا”، وعلى إثر موقفه ذلك قامت إدارة السجن بنقل الأسير أبو حميد من “الجلمة” إلى سجن “ايشل”.
يذكر أن إدارة سجون الاحتلال ما زالت تواصل منع المحامين من زيارة الأسرى المضربين منذ بدء الإضراب، وأن المعلومات التي ترد إلى المؤسسات الحقوقية واللجنة الإعلامية من داخل السّجون تصل بصعوبة بالغة.
وكان عدد المضربين حتى ظهر يوم أول أمس السبت قد بلغ 1500 أسير، انضم إليهم مساء ذات اليوم 40 أسيرا من سجن “ريمون”، كما انضم للإضراب صباح أمس 40 آخرون من سجن “مجدو”، وبهذا يصل عدد الأسرى المضربين إلى 1580 أسيرا، والعدد مرشح للزيادة.