رام الله- نغم – أفاد نادي الأسير الفلسطيني، اليوم الاثنين، أن معاناة الأسيرة الجريحة جيهان حشيمة ما تزال مستمرّة.وأوضح نادي الأسير عقب زيارة محاميه للأسيرة حشيمة في عيادة “سجن الرملة”؛ أنها لا تستطيع المشي على قدميها، وتعتمد على الكرسي المتحرّك في التنقّل، علماً أن قوّات الاحتلال كانت قد أصابتها بعدّة رصاصات في قدمها اليسرى خلال عملية اعتقالها بتاريخ 30 كانون الأول 2016، ونقلتها إلى مستشفى “شعاري تسيدك”، الذي قبعت فيه لمدّة شهر وخضعت لعملية زراعة بلاتين في قدمها.ولفت نادي الأسير إلى أن الأسيرة حشيمة تعاني إلى جانب ذلك، من أمراض الكولسترول والغدة الدرقية وتجلط في الدم وضعف النظر، وتواصل سلطات الاحتلال احتجازها في “عيادة سجن الرملة” رغم افتقارها لأدنى الظروف الصحية الملائمة لظروف الأسرى المرضى.يشار إلى أن الأسيرة حشيمة (37 عاماً)، من القدس، وهي متزوجة وأم لثلاثة أطفال.

اترك تعليقًا

اترك رد