أكد الدكتور عبد المنعم الشبراوى أستاذ ورئيس قسم الصدرية بطب دمياط، أن السدة الرئوية المزمنة والربو الشعبي والمرضى الذين يعانون من الأمراض التنفسية والصدرية، لهم وضع خاص فى رمضان.

وأضاف يأتي رمضان هذا العام في فصل الصيف، حيث تمتد ساعات الصيام لأكثر من 16  ساعة في هذا الجو الحار ما يعرض الكثيرين من أصحاب الأمراض المزمنة للكثير من عوامل الخطورة نتيجة فقد السوائل طول فترة الصيام مع الحاجة للعلاج أثناء النهار.

وأضاف أنه لحسن الحظ يمكن للمرضى ذوي الحالات المرضية المستقرة أن يصموا بأمان واستخدام الأدوية عن طريق الاستنشاق والتى يمتد مفعولها ليغطى 24 ساعة ، أي تؤخذ مرة واحدة قبل السحور أو بعد الإفطار مؤكدًا أن هذا النوع من البخاخات يعتبر من الأدوية الحديثة التى وصلت الى السوق المصرية خلال السنوات الأخيرة الماضية مؤكدًا أنه يحتوي على موسعات للشعب الهوائية يمتد مفعولها ليغطي اليوم كاملاً لمرضي الربو الشعبي، والحساسية الصدرية والسدة الرئوية المزمنة ما يتيح لهم متابعة الصيام، وأضاف أن هذا النوع من الأدوية لا يحتاج لأخذ أدوية أثناء النهار.

وأوضح أن المرضي الذين يعانون من الأزمات الحادة، والحالات المرضية غير المستقرة ،لابد من أخذ أدوية الاستنشاق بصورة مكثفة ومتكررة أحيانًا داخل المستشفي ،ولا يجوز لهم الصيام لحاجتهم للرعاية المركزة والمستمرة أثناء فترة الانتكاسات.