اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين، ستة مواطنين في مداهمات واقتحامات شنتها بأنحاء متفرقة من الضفة الغربية، فيما قامت آليات عسكرية بالتوغل خارج الشريط الحدودي وتدمير المحاصيل الزراعية للفلسطينيين.
وعلى صعيد عمليات الدهم والتفتيش بالضفة الغربية، قال جيش الاحتلال، إنه تم اعتقال ستة مواطنين بذريعة أنهم ضالعون بأنشطة مقاومة لأهداف جيش الاحتلال والمستوطنين بالضفة الغربية، حيث تم تحويلهم للتحقيق لدى الجهات الأمنية المختصة، فيما أعلن الجيش عن ضبط أسلحة ووسائل قتالية.
في محافظة الخليل، اعتقلت قوات الاحتلال شابين من بلدة بيت أمر، وأصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق جراء استنشاقهم للغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات اندلعت عقب مداهمة البلدة.
وبحسب الناشط الاعلامي محمد عوض، فإن قوات الاحتلال داهمت وسط بلدة بيت أمر، وحارتي بحر، والباطن، وفتشت عددا من منازل المواطنين، تعود لعائلتي عوض، وبحر، قبل اعتقال الشابين، كما داهمت تلك القوات المجمع الطبي في بلدة بيت أمر، واقتحمت عيادتين، وألحقت أضرارا مادية في المكان.
كما واعتقل جنود الاحتلال، مسنا من منطقة هندازة شرق بيت لحم، بعد أن داهمت منزله وفتشته.
وفي قطاع غزة، توغلت صباح الإثنين جرافات عسكرية لجيش الاحتلال بشكل محدود خارج الشريط الحدودي شرقي محافظة خان يونس بالقطاع.
وحسب شهود عيان، فإن ست جرافات عسكرية توغلت في أراضي المواطنين شرقي بلدة القرارة شمالي شرقي خان يونس بإسناد مع عدة آليات عسكرية تتمركز داخل الحدود.
وتوغلت الجرافات توغلت نحو 50 مترا خارج الحدود بعد أن انطلقت من موقع ‘كيسوفيم العسكري’، وباشرت بأعمال تجريف في الأراضي الزراعية.
ويتعمد جيش الاحتلال أسلوب تجريف المناطق الحدودية شرقي القطاع وشماله بزعم الأسباب الأمنية، لكن ذلك يكبد المزارعين خسائر فادحة.