كتب أ.خالد عرباس
نادي الاهلي على المحك
من المقرر أن تختار الهيئة العمومية لنادي قلقيلية الأهلي في شهر آذار القادم ( 3/2017م ) مجلس إدارة جديد للنادي الأهلي خلال العامين القادمين وتعتبر هذه الدورة في غاية الأهمية نظرا للظروف الاستثنائية التي مر بها فريق كرة القدم خلال الثلاث سنوات الأخيرة والتي لم يستطيع الصعود الى الدرجة الأولى بالرغم من الوصول الى اقرب نقطه من الصعود، حيث النتائج لم ترتقي إلى مستوى الطموح وخاصة على صعيد فريق كرة القدم الأول ومحاولاته بالصعود للدرجة الأولى وعدم التوفيق خلال هذه المرحلة رغم الجهود الكبيرة التي قامت بها إدارة النادي من اجل ذلك .
وأمام هذه المحطة التاريخية مطلوب من أعضاء الجمعية العمومية للنادي الأهلي التحلي بالمسؤولية الوطنية والرياضية وتغليب المصلحة العليا على كل المصالح الضيقة التي تعطل مسيرة العطاء وتحقيق الانجازات لهذا النادي العريق الذي تأسس منذ العام 1952م ، والالتزام بقواعد الانتخابات والبعد عن المحسوبية والأنانية واختيار شخصيات تتمتع بخبرات إدارية ورياضية قادرة على تحقيق طموحات النادي الأهلي خلال المرحلة القادمة والتي تحتاج لجهود كبيرة لإعادة هيبة النادي الأهلي وعراقته وبناء الهياكل التنظيمية والرياضية والإدارية بطريقة عصرية جديدة تمنح النادي الأهلي القلقيلي العودة لأمجاده الغابرة وعلى كافة المستويات.
مطلوب ومن خلال هذه الدورة الانتخابية اختيار شخصيات وقامات رياضية مخضرمة وشبابية وشخصيات مجتمعية ورجال أعمال لإيجاد تسويق لبرامج وأنشطة وفرق النادي الأهلي الرياضية والعمل على إيجاد مشاريع جديدة لرفد موازنة النادي المالية من اجل استكمال كافة نشاطاته ولتعزيز الشراكة الحقيقية مع مؤسسات المجتمع وشركات القطاع الخاص.
نحتاج لمجلس قيادي قادر على إعادة الثقة بين أعضاء الهيئة العامة ولم الشمل وطي صفحة الماضي على قاعدة مصلحة النادي الأهلي فوق كل المصالح الذاتية وان يكون الهدف الأساسي هو النادي الأهلي وفقط.
نتمنى من كافة منتسبي وأعضاء الهيئة العامة للنادي الأهلي القدامى والجدد الإسراع في تسديد رسوم الاشتراك السنوية وان يتحمل الجميع المسؤولية وان المجال مفتوحاً للجميع من اجل خوض هذه الانتخابات ولا يوجد أي رفض لأي عضو مسجل بالنادي والفرص متاحة للجميع بالتساوي وعليه نريد أن تتم الانتخابات وأن يكون للمرشحين العضوية في مجلس الإدارة برؤية حقيقية للمستقبل تتضمن التغيير والحرص والشفافية , وبناء استراتيجيات بإطار علمي ومهني لمنظومة النشاطات التي يمارسها النادي في مختلف المجالات .
نحن نعرف تمام المعرفة ان هناك جهد كبير قامت به الهيئة الإدارية الحالية للنادي من تنظيم انشطة متعددة للنادي وفتح شراكات كثيرة مع مؤسسات خاصة وحكومية وشركات وقطاعات مختلفة لأنشطة النادي الأهلي الكثيرة منه التدريبية والاجتماعية والثقافية والرياضية…..الخ ، ولكن جماهير النادي الأهلي ومحبيه يريدون ان يعود فريق كرة القدم الى الواجهة من جديد ليكون له سطوته وسمعته الكروية في كافة ملاعب الوطن.
ولتكون الفرق المساندة من كافة الفئات العمرية نواتها ورصيدها ، والاهتمام بمنظومة كرة القدم بشكل كبير وفق أسلوب متطور ، وترسيخ ثقافة رياضية ووطنية مع كافة الشركاء في الساحة الرياضية المحلية، والاهتمام بالموارد البشرية المؤهلة والمتخصصة واستثمارها وتوظيفها بشكل سليم ، واستغلال أمثل التقنيات والتواصل الحديثة ، والقدرة التنافسية العالية للنادي الأهلي القلقيلي من اجل جذب القطاع الخاص ممثلاً بأصحاب الشركات والمصانع ورؤوس الأموال لضخها من اجل اخراج جيل رياضي قادم بقوة للنادي الأهلي ، مع توفير بيئة جاذبة وبنية تحتية إدارية وفنية متطورة وإدارة مالية سليمة.
نأمل من الجميع أن يكون هدفهم واحد ووحيد هو العمل لإعادة النادي الأهلي القلقيلي إلى الواجهة وعودته للمنافسة على البطولات كهدف رئيسي كما كان في السابق ورد الاعتبار والمحافظة على هويته التاريخية والرياضية.
وفي ختام هذه المقالة نتمنى ان تفرز الهيئة العامة للنادي الأهلي القلقيلي هيئة ادارية تكون مهمتها الرقي بالنادي الأهلي في كافة مجالاته وخاصة ان النادي الأهلي حاليا له خطته الاستراتيجية والتي تسير وفق منظومه مخطط لها من اجل ان يصبح النادي مستقبلاً من الأندية التي يشار اليها بالبنان.