قال مركز حنظلة للأسرى والمحررين إن “الاحتلال قرر منع الزيارة عن الأمين العام للجبهة الشعبية، القائد أحمد سعدات، المضرب عن الطعام منذ ما يقارب أسبوع، والموجود في عزل عسقلان”.
وأكد المركز أنه “مصادر خاصة أكدت أن الاحتلال يماطل منذ يوم الخميس الماضي في الإجابة على طلبات المحامين، حيث ردت ما تُسمى مصلحة السجون بالرفض على طلب المحامية فرح بيادسة بزيارة الرفيق أحمد سعدات وقيادات في الحركة الأسيرة ومن بينهم القائد عاهد أبو غلمى وحتى هذه اللحظة، وهذا يعني إخفاء متعمد لأوضاع القائد سعدات في ظل العزل وإضرابه عن الطعام، وتجاهل لأوضاعه الصحية”.
وأشار إلى أن “هذا القرار يأتي في سياق الضغط على قيادات الحركة الأسيرة التي تخوض الإضراب وعلى رأسها القائد سعدات من أجل محاولة كسر الإضراب”.
وختم “حنظلة” بالقول إن “هذه المحاولات كالعادة ستفشل في تحقيق أهدافها في ظل أن القائد سعدات خبر جيدا هذه الأساليب الخبيثة، وهو سيواجه كل هذه المحاولات بصلابة وقوة وإيمان بعدالة قضية الأسرى ومطالبهم العادلة”.