نغم – رام الله – استقبل  تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية ورئيس دائرة شؤون المغتربين في منظمة التحرير الفلسطينية في مقر المنظمة برام الله، وفدا من الجمعية الاوروبية للتعاون مع فلسطين ( ASECOP ) ضم كلا من رئيس الجمعية الدكتور جهاد رشيد، وهو مؤسس ورئيس الجالية الفلسطينية في إسبانيا لسنوات طويلة، ومديرة الجمعية السيدة أريج قسيس، ومحمد غبون مدير المشاريع في الجمعية.
 
وفي بداية اللقاء استعرض رئيس الدائرة أبرز المحاور التي تعمل عليها الدائرة وتسعى لحشد طاقات الجاليات الفلسطينية وأصدقاء الشعب الفلسطيني للانخراط فيها لا سيما قضية الأسرى، والإستيطان، والمقاطعة الدولية، وتسليط الضوء على مكانة مدينة القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، وما تتعرض له من انتهاكات وسياسات عنصرية من قبل الاحتلال الإسرائيلي بهدف تهويدها وإفراغ سكانها الأصليين، وفي هذا الإطار تطرق رئيس الدائرة للتحضيرات التي تجريها الدائرة بالتعاون مع المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان لعقد مؤتمر أوروبي حول الإستيطان، بمقر الإتحاد الأوروبي في بروكسل، برعاية إئتلاف واسع من المؤسسات الأوروبية الصديقة، حيث يهدف المؤتمر لاستنهاض دور مؤسسات المجتمع المدني في أوروبا من أحزاب، برلمانيين، منظمات حقوقية، إعلاميين، حركات مقاطعة وتضامن، من أجل الضغط على حكوماتها الأوروبية لإتخاذ مواقف عملية وجدية لصالح قضية شعبنا وفي مقدمتها الإعتراف بدولة فلسطين.
 
وعبر خالد عن تطلع الدائرة والمكتب الوطني، لمساهمة الجمعية الاوروبية للتعاون مع فلسطين ( ASECOP ) ، في هذه الجهود لإنجاح فكرة المؤتمر الاوروبي حول الإستيطان، واشتراكها في ائتلاف المؤسسات الاوروبية الراعية له، واستثمار علاقاتها مع مؤسسات المجتمع المدني في إسبانيا ودول الإتحاد الأوروبي لحشدها من أجل المشاركة في أعمال المؤتمر، والخروج بخطة عمل وآلية تُفضي لمواصلة الضغط على الحكومات الأوروبية.
 
من جانبه قدم د. جهاد رشيد شكره وامتنان الجمعية لحسن استقبالهم، وعبر عن استعداد الجمعية الاوروبية للتعاون مع فلسطين ( ASECOP ) للتعاون والتنسيق مع الدائرة والمكتب الوطني للدفاع عن الأرض، والإستفادة من علاقات الجمعية من أجل إنجاح فكرة المؤتمر الاوروبي حول الإستيطان، ومبديا ترحيب الجمعية بالإشتراك مع إئتلاف المؤسسات الاوروبية لرعاية المؤتمر وتوفير كل الإمكانيات المتاحة، والبدء فورا بالتواصل مع المؤسسات والجمعيات الاوروبية ومؤسسات المجتمع المدني في اسبانيا والدول الاوروبية لإطلاعها على فكرة المؤتمر وأهدافه.
 
كما تطرق رشيد للدور المهم الذي تلعبه الجاليات الفلسطينية ومؤسساتها الفاعلة في بلدان المهجر والشتات في الدفاع عن قضية شعبنا، وإسناد صموده في الداخل، ومن هنا كانت فكرة تأسيس الجمعية الاوروبية للتعاون مع فلسطين، التي تبذل جهودها في ربط وتشبيك المؤسسات والجمعيات الفلسطينية مع نظيراتها الاوروبية، ودعمها وإسنادها بما يخدم صمود شعبنا على الأرض في مواجهة الإحتلال الإسرائيلي.
 
وفي نهاية اللقاء، قدم تيسير خالد درعا تكريميا باسم المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان للدكتور جهاد رشيد، تقديرا  للجهود التي تقوم بها الجمعية الاوروبية للتعاون مع فلسطين في خدمة شعبنا وقضيته العادلة.
 
وحضر الى جانب رئيس الدائرة، كل من مدير عام الدائرة نهاد أبو غوش، ومحمود الزبن مدير دائرة أوروبا، وإحسان الديك مسؤول الجاليات في امريكا اللاتينية، وماهر عامر مدير المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الإستيطان في منظمة التحرير الفلسطينية.