داهمت قوات معززة من جيش الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الإثنين، منزل عائلة الشاب عماد ضرار الأغبر (18 عاما) في نابلس، منفذ عملية الطعن في تل أبيب والتي أسفرت عن إصابة أربعة إسرائيليين بجراح طفيفة.
وبحسب شهود عياد، فقد اقتحمت قوة معززة من جيش الاحتلال حي المساكن الشعبية في نابلس، وداهمت منزل الأغبر، وفتشت المنزل وعاثت به فساد فيما أخضعت أفراد العائلة لتحقيق ميداني.
وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن الأغبر دخل إلى البلاد عبر تصريح دخول أصدرت سلطات الاحتلال لمجموعة من الأشخاص ضمن مشروع لتطبيع العلاقات وتقريب وجهات النظر، وإن ما حصل شكل صدمة لجهاز الأمن العام “الشاباك”.
إلى ذلك، أصدر ما يسمى منسق شؤون الحكومة الإسرائيلية في المناطق الجنرال يواف مردخاي، قرارا يقضي بتجميد تصاريح الزيارة التي تمنحها قوات الاحتلال للفلسطينيين لزيارة اقرباء لهم في البلاد، وذلك في اعقاب عملية الطعن التي وقعت في تل أبيب.