أعلن في الولايات المتحدة الأمريكية عن اطلاق حملة تضامن كبرى تضامنا مع الاسرى الفلسطينيين في سجون الإحتلال تشمل تنظيم تظاهرات ووقفات تضامنية وحملة اتصالات وتواصل مع اعضاء الكونغرس وحملة اتصال هاتفي مع الخارجية الأمريكية.

وقد انطلقت حملة التضامن مع الأسرى منذ يومين باطلاق حملة اتصالات هاتفيّة واسعة بأعضاء الكونغرس ووزارة الخارجية الأمريكية، وستتواصل هذه الفعاليّات حتى تحقيق مطالب الأسرى العادلة حيث ستشهد المدن الرئيسية في الولايات المتحدة مثل نيويورك، واشنطن، شيكاغو، بوسطن، ساكرامنتو، لوس آنجلوس، هيوستن، وسان فرانسيسكو تظاهرات ووقفات تضامنية وفاء للأسرى وتضحياتهم فلتتوحّد كل الجهود لدعمهم ومساندتهم في معركة الحريّة والكرامة.

وافادت حملة التضامن مع الأسرى من الولايات المتحدة في بيانها انه مع بدء اضراب الاسرى المناضلين عن الطعام ضد إدارة السجون وسياسات التعسُّف والظلم والتنكيل والقهر التي تمارس ضدّهم من قِبَل سُلطات الاحتلال في ذكرى يوم الأسير الفلسطيني، اهابت الحملة بأبناء الحركة وأطرها القياديّة وجاليتنا ومؤسساتها لتنفيذ الفعاليّات التالية:1- تنظيم وقفات في كافّة المدن الأمريكيّة لدعم ومساندة أسرانا البواسل في معركتهم التي عقدوا العزم على خوضها من أجل الكرامة والحرّية.2- توحيد الصفوف والتكامل ميدانياً مع كافّة المؤسسات والجمعيّات الفلسطينيّة والعربيّة والإسلاميّة في الولايات المتّحدة لنصرة أسرانا في سجون الاحتلال.3- توجيه رسائل للجهات الرسمية الأمريكية والمنظمات الدولية ومنظمات حقوق الإنسان واستخدام كافّة الأدوات القانونيّة للدفاع عن حقوقهم وتوفير الحماية الدوليّة لهم كأسرى حرب.