نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية توضيحا حول المقال الذي نشرته أمس للأسير الفلسطيني مروان البرغوثي، بعد الانتقادات التي وجهت للصحيفة من قبل جهات اسرائيلية.وجاء في التوضيح المنشور اليوم الثلاثاء بأن الصحيفة ذكرت بأن مروان البرغوثي يقضي حكما بالسجن دون التطرق لطبيعة التهم التي وجهت له، حيث جرت ادانته بخمسة ملفات قتل في اسرائيل وله علاقة مع تنظيم “ارهابي”، والسيد برغوثي لم يقبل بتوكيل محام للدفاع عنه ولم يعترف بالمحكمة الاسرائيلية، وكان للانتقادات الاسرائيلية دور في هذا التوضيح من قبل الصحيفة، والتي نشرت أمس مقال لمروان البرغوثي الذي عرفته أنه قائد فلسطيني وعضو برلمان.وقد انتقد بشدة ما يسمى “منسق شؤون المناطق” في الحكومة الاسرائيلية بولي مردخاي أمس الصحيفة الأمريكية، حيث كتب باللغة الانجليزية على موقعه الالكتروني “لماذا نسيت ادارة تحرير نيويورك تايمز ان تذكر ان البرغوثي هو قاتل مدان وهو مسؤول بشكل مباشر عن قتل الكثير من الاسرائيليين حين كان قائدا للمنظمة الارهابية كتائب شهداء الاقصى خلال الانتفاضة الثانية وكان من الافضل ان يذكروا في نهاية المقال ان ادانته بالقتل جاءت في نهاية محاكمة عادلة دون أي اعتبارات سياسية حكمت عليه بالسجن الفعلي المؤبد لخمسة مرات يضاف اليها 40 عاما اخرى مروان قاتل وإرهابي”.