كانت أُنثى الفيل واسمها دونا ضمن قطيع من تسعة أفيال آسيوية أودعت مركزا لرعاية الفيلة في حديقة ويبسنيد للحيوان الواقعة خارج لندن.
وقالت حديقة الحيوان، إن الأفيال شعرت بفرحة غامرة خلال زيارة الملكة. حسب ما أوردت رويترز.
وقال ديفيد فيلد مدير حديقة الحيوان “الأفيال شعرت بالفرح لدى رؤية جلالة الملكة. نحن نفهم ذلك لكوننا نراقب تواصلهم.. وكانت (الأفيال) سعيدة بما يحدث.”
ومن بين الفيلة أنثى ولدت قبل يوم واحد من عيد ميلاد الملكة إليزابيث التسعين العام الماضي وسميت باسمها.
لكن فيلد قال “إليزابيث الصغيرة لم تقابل الملكة. ما زالت صغيرة قليلا ولا يمكن التنبؤ بأفعالها.”