واصل جيش الاحتلال الإسرائيلي ولليوم الثاني على التوالي من عمليات الدهم والتفتيش للورش والمخارط بالضفة الغربية، بزعم أن بعضها يستخدم لتصنيع الأسلحة، وفجر اليوم الإثنين، تم مداهمة 7 ورش في الخليل ومصادرة محتوياتها، بينما بالأمس تم إغلاق 3 ورش.
وأغلقت قوات الاحتلال مخرطة بزعم أنها تستخدم لتصنيع السلاح بمحافظة الخليل، واعتقلت   شابين وصادرت محتويات ورشة حدادة في منطقة عقبة تفوح غرب مدينة الخليل، ومصادرة محتوياتها.
وقال الجيش في بيانه إن قوات معززة قامت بحملة واسعة في الضفة الغربية، واغلقت وصادرت محتويات ورشة كبيرة للحدادة في الخليل، بزعم أنها تستخدم في تصنيع الأسلحة والوسائل القتالية.
وداهمت قوات الاحتلال الليلة الماضية، عددا من منازل المواطنين في المنطقة الجنوبية من الخليل، وقامت بتفتيشها وتحطيم اثاث عدد منها.
إلى ذلك، واصل جنود الاحتلال من عمليات الاعتقال، وفجرا اعتقال ثلاثة مواطنين في مداهمات شنتها قوات الاحتلال بأنحاء متفرقة في مدينتي جنين ورام الله، بذريعة أنهم مطلوبون لأجهزة الاحتلال الأمنية.
وداهمت عدة آليات عسكرية داهمت صانور واقتحمت منزلي المواطنين أحمد نايف عيسة ومحمد خالد عيسة وفتشتهما واستجوبتهما ميدانيًا ثم اعتقلتهما ونقلتهما إلى جهة مجهولة، ونصب الجنود حاجزا على مفرق صانور لساعات فجر اليوم.
أما في بلدة نعلين غرب رام الله أقتحم جنود الاحتلال منطقة العين شمالي البلدة واعتقل الشاب مصطفى محمد عبد القادر الخواجا بعد تفتيش منزل أسرته واقتاده إلى جهة مجهولة.
وتعتقل قوات الاحتلال بين الحين والآخر الشبان من البلدة على خلفية المواجهات الأسبوعية ضد الجدار والاستيطان.