على الرغم من المنافسة بين “سامسونغ” و”أبل” في مبيعات الهواتف الذكية الراقية، إلا أن هذا الأمر لا يعني أن الشركة الكورية ترغب في اختفاء قرينتها الأمريكية من السوق. وذلك لأن سامسونغ تتربّح من بيع مكونات الأجهزة، وحتى كانت أكثر تحديدًا؛ فإن أحدث ما ستبيعه سامسونج لأبل من المكونات هي شاشات الأوليد، من أجل الآيفون الجديد.

وكشفت التقارير أن “آيفون “8 هو أول هاتف لشركة “أبل” سيحمل هذا النوع من الشاشات، وباعتبار أن سامسونغ هي واحدة من أكبر الشركات المُصَنِّعة لشاشات الأوليد مع استحواذها على 955% من هذا السوق -؛ فإنها ستقوم بتصنيعها لـ”أبل”، وفي المقابل، ستربح الكثير من حجم مبيعات “آيفون” الجديد.

إلا أنه, وقبل جَنْي تلك الثمار، ينبغي على سامسونغ الاستثمار في إنتاج شاشات الأوليد، الذي يتمثل في إنفاق نحو 9 مليار دولار لأجل تلك المهمة.

وبالنظر إلى أن الهواتف الذكية التي تحتوي على هذا النوع من الشاشات تتميز بالجودة البصرية وكفاءة استهلاك الطاقة؛ فمن المتوقع أن تحتوي منتجات أبل الجديدة على شاشات الأوليد في المستقبل.

والجدير بالذكر أن سامسونغ ليست وحدها التي تعمل على تطوير تلك الشاشات، وإنما “إل جي” هي الأخرى ستستمر في زيادة طاقتها الإنتاجية لتصنيعها.