أدخلت شركة تويتر تعديلاً على طريقة احتساب #عدد_الأحرف في #الرسائل عبر خدمتها، إذ إن أسماء #المستخدمينالتي يضيفها #المغردون على الرسائل عبر الخدمة لن تدخل من الآن فصاعداً في الحسبان، ضمن حدود الـ140 حرفاًالمتاحة كحد أقصى في كل #تغريدة.
وتحتفظ الشبكة الاجتماعية بقاعدتها الشهيرة لحدود الـ140 حرفاً كحد أقصى في #التغريدات مع ترك المجال لمرونة أكبر في مسعى لجذب مستخدمين جدد.
ويأخذ المستثمرون في كثير من الأحيان على الشركة عدم تمكنها من جذب مستخدمين جدد، ما يؤثر سلباً على أداء#تويتر المالي.
وقال مدير المنتجات في “تويتر” #ساسانك_ريدي إن “عملنا لم ينتهِ بعد”. وأضاف “سنواصل التفكير في سبل لتحسين المحادثات وجعل استخدام تويتر أكثر سهولة”.