التصنيفات
الأخبار

"الثقافة" تُنظم سلسلة فعاليات إحياء ليوم الأرض

نظمت وزارة الثقافة في قطاع غزة سلسلة فعاليات لإحياء الذكرى السنوية الـ 41 ليوم الأرض تحت شعار “أرضي أنا”، وذلك بالتعاون مع وزارة الإعلام والكلية الجامعية للعلوم التطبيقية، وبلدية غزة، ومركز البادية الثقافي، وسط حضور جماهيري كبير.وبدأت الفعاليات بتخطيط أسماء المدن والقرى الفلسطينية المهّجرة على مقاعد شارع الرشيد غرب مدينة غزة، وزراعة أشتال الخضراء في منطقة الكورنيش، ومسيراً كشفياً وطنياً منطلقاً من مفترق ميناء غزة حتى ساحة الجندي المجهول، بالإضافة لمعرض صور بعنوان “أرضي أنا” يضم صور قرى ومدن وأنهار وجبال فلسطين، التي قام الاحتلال بتغيير أسماءها.وخلال افتتاح المعرض، أكد د.أنور البرعاوي وكيل مساعد وزارة الثقافة على أن الاحتلال لا يمكن التعامل معه الا بلغة المواجهة والتحدي والمقاومة، مطالباً بصياغة برنامج وطني موحد يجمع كافة أطياف الشعب الفلسطيني على هدف تحرير فلسطين والمقدسات من خلال المقاومة الشاملة.وشدّد البرعاوي على ضرورة إحياء كافة المناسبات الوطنية المرتبطة بقضية فلسطين لإبقائها حاضرة في الذاكرة الوطنية للشعب الفلسطيني، مؤكداً أن الاحتلال يسعى لتزييف الوعي الوطني الفلسطيني وتهويد الهوية الوطنية الفلسطينية.وقال البرعاوي” ستأتي اللحظة القريبة حتى يعود أطفالنا الذين زرعوا الأشجار صباح اليوم إلى بلادهم، بعد أن يُطرد المحتل”.بدورها، بيّنت النائب في المجلس التشريعي هدى نعيم أن الاحتلال يسعى لتهويد التراث الفلسطيني بالتزوير ليسجله في تاريخه المزيف، موضحة أنه لن ينطلي على أحد تزييفه للتاريخ على أحد.وأكدت نعيم أن ذكرى يوم الأرض تعتبر تجديداً للعهد والقسم وأن فلسطين هي أمانة في أعناق الفلسطينيين، موضحة أنه يأتي في ظل انحياز الموقف الدولي للاحتلال الإسرائيلي.بدوره، دعا سلامة معروف رئيس المكتب الإعلامي الحكومي وسائل الإعلام إلى تصحيح ما علق بالخطاب الفلسطيني من مصطلحات ومسميات زائفة حاول الاحتلال تشويه التاريخ من خلالها، مشيراً إلى أن وزارة الإعلام أصدرت هذا العام كتاباً يضم مئات المصطلحات السياسية والجغرافية الخاطئة المتداولة في الخطاب السياسي والإعلامي الفلسطيني.ولفت معروف إلى أن وزارة الإعلام تسعى لتعميم الكتاب على وسائل الإعلام والقوى الوطنية الفلسطينية، لمخاطبة العالم بلغة سليمة خالية مما علق بها من ادعاءات الاحتلال الزائفة.وفي كلمة بلدية غزة، أشار م. منتصر شحادة إلى أن بلدية غزة تصر على إحياء ذكرى يوم الأرض كل عام بزراعة الأشجار بكافة المناطق، لتؤكد على ثبات والصمود في ظل المخططات والمحاولات الهادفة إلى النيل من عزيمة الشعب الفلسطيني.أما في كلمة مركز البادية الثقافي التابع لمجلس عشائر البادية، فقد بيّن الشيخ أبو أسامة الزريعي أن الشعب الفلسطيني لن يرضى بديلاً عن أرض فلسطين، مشدداً على تمسكه بأرضه أكثر من أي وقت مضى.وفي نفس السياق، نظمت الإدارة العامة للآداب والنشر أمسية شعرية بعنوان “يوم الأرض”، استضافت خلالها نخبة من الشعراء الفلسطينيين ياسر الوقاد، ماهر المقوسي، محمد العكشية، أمل أبو عاصي، خالد الشرباصي، محمد الشاعر، بالإضافة للشاعر سلمان دعش من الداخل الفلسطيني المحتل.