التصنيفات
الأخبار

الاحتلال يهدم منزلين بالقدس ويشرد 16 فلسطينيا

هدمت جرافات الاحتلال صباح اليوم الأربعاء، منزلين في قرية جبل المكبر، بالقدس المحتلة، بذريعة البناء دون تراخيص، حيث تم تشريد 16 فردا عائلة العباسي.
وقال مركز معلومات وادي حلوة إن قوات الاحتلال برفقة طواقم البلدية والجرافات اقتحمت منطقة ‘المروج- الصلعة’ في قرية جبل المكبر، وحاصرت منزلين للشقيقين إسلام وإمام العباسي، وأخرجت قاطنيهما منهما، ثم شرعت طواقم البلدية بتفريغ بعض محتويات المنزلين لهدمهما بحجة البناء دون ترخيص.
وبحسب روايات شهود عيان، فإن قوات الاحتلال داهمت قرية جبل المكر وحاصرتها، بحيث فرضت طوقا أمنيا على حي الصلعة بالقرية لتوفير الحماية لها لهدم منزلين للشقيقين إسلام وإمام العباسي وأخرجت أفراد عائلتهما منهما، ثم شرعت بهدمهما دون سابق إنذار.
ونفذت بلدية الاحتلال عملية الهدم دون سابق انذار، حيث تقدمت العائلة منتصف الشهر الجاري بطلب من بلدية الاحتلال لتجميد قرار الهدم، وحتى اليوم لم يتم الرد على طلبهم، وفوجئوا صباح اليوم باقتحام المنزلين وتنفيذ عملية الهدم.
وقال موسى العباسي إن سلطات الاحتلال برفقة طواقم البلدية اقتحمت منزل نجليه إسلام وإمام الساعة الرابعة فجرا، وبعد محاصرتهما وإخراج المتواجدين فيهما شرعت الجرافات بهدمهما.
وأوضح أن عائلة نجله إسلام مكونة من 8 أفراد بينهم 6 أطفال، وعائلة نجله إمام 6 أفراد بينهم 4 أطفال.
وبحسبالعباسي، فإن المنزلين تم بنائهما عام 2014، ومساحتهما 160 مترا مربعا، ويأويان 16 فردا، منهم 10 أطفال.
وذكر أن أهالي حي الصلعة منطقة المروج كان قد قدموا خلال السنوات الماضية مخططات للبلدية لتنظيم المنطقة لكن دون أن يتم النظر بطلب والمصادقة على مخطط التنظيم والخرائط.
ونفذت بلدية الاحتلال عملية الهدم دون سابق انذار، حيث تقدمت العائلة منتصف الشهر الجاري بطلب من بلدية الاحتلال لتجميد قرار الهدم، وحتى اليوم لم يتم الرد على طلبهم، وفوجئوا صباح اليوم باقتحام المنزلين وتنفيذ عملية الهدم.
وأمس الثلاثاء، هدمت جرافات الاحتلال، منزلا وبناية سكنية قيد الإنشاء في بلدة العيساوية، بحجة البناء دون ترخيص.
واقتحمت قوات الاحتلال المنطقة عند الساعة الرابعة فجرا، وشرعت بهدم منزل أحمد صالح أبو الحمص البالغ مساحته 195 مترا مربعا، كما وهدمت جرافات الاحتلال منزلا آخر قيد الإنشاء للمواطن رياض محيسن في البلدة، بحجة البناء دون ترخيص.
يذكر أن عشرات المنازل والمنشآت التجارية تم هدمها بالقدس المحتلة منذ بداية العام الجاري، بحجة البناء غير المرخص، في حين أجبرت بلدية الاحتلال العشرات على هدم منازلهم ذاتيا، تجنبا لدفع تكاليف الهدم الباهظة التي تفرض عليهم.