اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي صباح اليوم الإثنين، حارسين للمسجد الاحتلال، وذلك خلال تصديهم لمحاولات عالم آثار إسرائيلي سرقة حجارة وآثار من ساحات المسجد الذي يشهد توترا وحالة من الاحتقان مما دفع الاحتلال لاستنفار قواته والانتشار بالساحات.
وبحسب دائرة الأوقاف، تم اعتقال حارس المسجد سلمان أبو ميالة واقتياده إلى مركز شرطة ‘بيت الياهو’ بالبلدة القديمة، حيث شهدت ساحات المسجد حالة من التوتر عقب اعتقال حارس آخر يدعى لؤي أبو السعد الذي أحبط محاولة عالم آثار إسرائيلي سرقة حجارة وآثار من ساحات الأقصى.
وفي سياق متصل، واصل المستوطنون المتطرفون صباح اليوم اقتحامهم لباحات الأقصى من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.
وذكرت دائرة الأوقاف أن ثلاث مجموعات من المتطرفين اقتحمت منذ الصباح المسجد، ونظموا جولات استفزازية في أنحاء متفرقة من باحاته بحماية شرطية مشددة.
بالمقابل، شددت شرطة الاحتلال من إجراءاتها على الأبواب، واحتجزت البطاقات الشخصية للمصلين الوافدين للأقصى.
وقال مسؤول العلاقات العامة والإعلام بدائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة، فراس الدبس، إن أحد موظفي الآثار اقتحم المسجد الأقصى برفقة عناصر من شرطة الاحتلال، ودخل إلى المسجد القديم، وقام بعمليات تصوير بداخله وسرقة حجارة صغيرة منه.
وأضاف أن حراس الأقصى تصدوا له وأخذوا الحجارة منه بالقوة، وأجبروه على الخروج من المسجد، لافتا إلى أن عناصر الشرطة تدخلوا على الفور واعتقلوا الحارسين سلمان أبو ميالة ولؤي أبو السعد، وجرى اقتيادهما إلي شرطة ‘بيت الياهو’ بالبلدة القديمة للتحقيق.