التصنيفات
الأخبار

أميركا تنسق مع تركيا لاستعادة الرقة السورية

قال مسؤولون أمريكيون إن وزير الخارجية ريكس تيلرسون، سيجتمع مع كبار المسؤولين الأتراك في أنقرة هذا الأسبوع، لإجراء محادثات قد تكون حاسمة في الحملة المدعومة من الولايات المتحدة لاستعادة مدينة الرقة السورية من تنظيم ‘داعش’.
وتضغط تركيا على الولايات المتحدة للتخلي عن تحالفها العسكري مع وحدات حماية الشعب الكردية السورية، التي تعتبرها أنقرة امتدادا لحزب العمال الكردستاني، الذي يخوض تمردا مسلحا في تركيا منذ ثلاثة عقود.
لكن المسؤولين الأميركيين يرون أن المقاتلين الأكراد سيلعبون دورا رئيسيا في حملة استعادة الرقة المعقل الرئيسي لـ’داعش’ في سورية. ويعمل المقاتلون الأكراد مع مقاتلين عرب في تحالف قوات سورية الديمقراطية الذي تدعمه الولايات المتحدة.
وبدلا من ذلك، تريد تركيا أن تعتمد الولايات المتحدة على جماعات سورية عربية تدعمها أنقرة في حملة استعادة الرقة التي يغلب على سكانها العرب، لكن الاقتراح لم يقنع المسؤولين الأميركيين، إذ أنهم غير واثقين من حجم وتدريب المقاتلين العرب المدعومين من تركيا.
وقال مسؤول كبير طلب عدم نشر اسمه ‘نحتاج أولا العمل على التفاصيل مع تركيا’.
ويضع القرار رغبة الرئيس دونالد ترامب، في تحقيق انتصارات سريعة في ساحة المعركة، وذلك في مواجهة الحاجة على الحفاظ على تحالف استراتيجي طويل الأمد للولايات المتحدة مع تركيا، الحليفة في حلف شمال الأطلسي التي تتيح للولايات المتحدة قاعدة جوية هامة لشن ضربات جوية في سورية.
ويبدو أن حملة الرقة تكتسب زخما مع اقتراب الجهود المتداخلة المدعومة من الولايات المتحدة في العراق من طرد ‘داعش’ من مدينة الموصل.
وقال وزير الدفاع الفرنسي جان إيف لو دريان، إن معركة استعادة الرقة ستبدأ على الأرجح خلال الأيام القادمة.
وقال قائد وحدات حماية الشعب الكردية لرويترز، إن الهجوم سيبدأ في نيسان/أبريل وإن الوحدات ستشارك.
ويعتقد بعض المسؤولين الأميركيين أن هذا الجدول الزمني شديد التفاؤل، ويشيرون إلى أن الانتهاء من معركة رئيسية جارية لاستعادة السيطرة على سد الطبقة على بعد 40 كيلومترا إلى الغرب من الرقة قد يستغرق أسابيع.
وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاجون) أيضا إن الولايات المتحدة لم تتخذ قرارا بشأن تشكيل قوة الهجوم الذي تدعمه في الرقة.
ولدى الولايات المتحدة حوالي ألف جندي في سورية في الوقت الراهن وقد تشمل حملة الرقة مئات آخرين.
معضلة الأكراد
قال السناتور جون مكين، رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ، إنه سيكون من الصعب إقناع الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، بمزايا دعم المقاتلين الأكراد حتى لو أنهم يمثلون أكثر الأسلحة فاعلية في مواجهة متشددي التنظيم.
وقال مكين ‘المعضلة هي أنك لو لم تستخدم الأكراد فإن الأمر سيستغرق وقت أطول كثيرا في حين ترسل التنظيم إلى خارج الرقة’.
وأضاف ‘لكن إذا قمت بذلك فإنك تواجه تحديا هائلا فيما يتعلق بالعلاقات مع تركيا’.
وأوضح مكين أن العلاقة مع إردوغان مهمة بشكل خاص، مشيرا إلى الاستفتاء الذي سيجرى في تركيا يوم 16 نيسان بهدف توسيع صلاحيات الرئيس.
 مناطق آمنة
يأتي اجتماع تيلرسون في أنقرة بعد اجتمع لشركاء التحالف البالغ عددهم 68 في واشنطن هذا الأسبوع، حيث اتفقوا على تكثيف العمليات ضد ‘داعش’ بما في ذلك في سورية.
وخلال الاجتماع الذي جرى قبل أيام، قال تيلرسون إن الولايات المتحدة ستعمل على إقامة ‘مناطق استقرار مؤقتة’ من خلال وقف إطلاق النار لمساعدة اللاجئين على العودة إلى ديارهم في المرحلة المقبلة من قتال ‘داعش’ والقاعدة في سورية والعراق.
إلا أن تيلرسون لم يكشف عن التفاصيل على الرغم من أن مسؤولا أميركيا قال، إنه لم يتم الاتفاق إلى الآن بين جميع الوكالات الأمريكية بشأن مكان هذه المناطق وكيفية إقامتها.
ومنذ أمد بعيد يتشكك الجيش الأميركي في جدوى إقامة مناطق آمنة داخل سورية والعراق، ويرجع ذلك جزئيا إلى أن أي منطقة آمنة تضمنها الولايات المتحدة ستحتاج بالتأكيد إلى بعض الحماية العسكرية الأميركية. ويقول مسؤولون أميركيون سابقون وخبراء إن تأمين الأرض وحدها يتطلب آلاف الجنود.
وقال قائد التحالف ضد ‘داعش’ اللفتنانت جنرال ستيفن تاونسند: ‘إننا نبني مناطق آمنة الآن لجميع العراقيين وجميع السوريين ليكونوا في مأمن من التنظيم’.
وستكون هناك حاجة لزيادة القوة الجوية الأميركية أو القوة الجوية للتحالف، إذا اختار ترامب فرض مناطق حظر طيران وقد تكون ثمة حاجة أيضا إلى قوات برية لحماية المدنيين في هذه المناطق.
ولم تقدم وزارة الخارجية الأميركية تفاصيل إضافية عن زيارة تيلرسون إلى تركيا، لكنها قالت إنه سيزور بروكسل يوم 31 آذار/مارس للمشاركة في اجتماع مقرر لوزراء خارجية حلف شمال الأطلسي.