قال المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم السبت إن ما لا يقل عن 16 شخصا قتلوا، جراء ضربات جوية من طائرات حربية يرجح أنها روسية على أطراف سجن القوة التنفيذية في مدينة إدلب التي تسيطر عليها فصائل من المعارضة.
وأضاف المرصد أن بين القتلى سجناء واثنين من العاملين في السجن.
وإدلب واحدة من أهم معاقل المعارضة التي تضم العديد من الفصائل المسلحة. وتقصف القوات الجوية السورية والقوات الروسية المتحالفة معها المعارضة هناك بشكل عنيف.
وقال المرصد إنه تلقى معلومات بأن بعض من لاقوا حتفهم قتلوا بالرصاص أثناء محاولة الفرار من السجن بعد أن أصابت الضربة الجوية جانبا منه.
وزاد عدد السكان في إدلب التي تقع في شمال غرب سورية، بسبب النازحين الذين غادر كثير منهم جيوبا تسيطر عليها فصائل المعارضة في مناطق أخرى من البلاد، وذلك بعد أن أجبرهم الجيش وحلفاؤه على الاستسلام.