تمكنت الشرطة البريطانية من قتل مطلق النار أمام مبنى البرلمان بعد أن أصاب عدة أشخاص وطعن شرطيا، وقال مصور لوكالة “رويترز” إنه شاهد 12 مصابا على جسر ويستمنستر قرب البرلمان.وهرعت عناصر من الشرطة وسيارات الإسعاف إلى محيط البرلمان وفُرضت حوله طوقا أمنيا.وأكدت شرطة لندن أنها تتعامل مع الحادث باعتباره هجوما إرهابيا.ورجح مراسل لـ بي بي سي أن يكون المهاجم بدأ العملية بدهس عدد من المارة فوق جسر ويستمنستر بسيارة قبل أن يوجهها لتصطدم بالسياج المحيط بحرم البرلمان، ومن ثم خرج الرجل من السيارة وهاجم أحد رجال الأمن بالسكين.وقال رئيس مجلس العموم إن الشرطة تمكنت من قتل مشتبه به طعن شرطيا داخل حرم البرلمان، فيما تحدث مصدر في الشرطة عن إصابة شخصين على الأقل بالأحداث أمام البرلمان.من جانب آخر، رجحت وسائل إعلام أن تكون الإصابات على جسر ويستمنستر ناجمة عن عملية دهس.ودخلت تعزيزات أمنية إلى البرلمان، فيما أمر الأمن النواب العالقين داخل المبنى بالبقاء في أماكنهم. وهبطت في حرم البرلمان مروحية إنقاذ أقلت طاقما طبيا بدأ مباشرة بإسعاف المصابين.