تصدَّر “بيل غايتس” لائحة أغنى رجال العالم مرة جديدة، وهذا مع كونه لأربع سنوات متتالية يحظى بنفس الصدارة في ترتيب “فوربس”، وتحديدًا منذ عام 2012 وحتى عام 2016.

وثروة “غايتس” لم تأتِ فقط من “مايكروسوفت”، حيث ورد أن هناك حوالي  174992934 من أسهم الشركة يملكها “غايتس” تبلغ قيمتها حوالي 11.4 مليار دولار، وهو ما يعني بأنها تمثل 13.1% فقط من إجمالي ثروته، والتي بلغت 86.6 مليار دولار. وبفارق 9 مليار دولار نجد “وارن بوفيه” في المركز الثاني من القائمة.

وغالبًا ما يقوم “غايتس” ببيع وشراء الأسهم، وخاصة ما بحيازته في “مايكروسوفت”؛ فمنذ أكثر من 10 سنوات باع حوالي 80 مليون سهم سنويًا، كجزء من خطة طويلة الأجل لتمويل مؤسسة “بيل وميليندا غايتس”. كما أنه باع أسهمًا بقيمة 513.3 مليون دولار في العام السابق وحده.

والحقيقة اللافتة هنا هي أنه, وحتى لو كان “غايتس” يعتمد فقط على أسهم “مايكروسوفت” فإنها ستجعله داخل قائمة فوربس لكن في ترتيب منخفض بالتأكيد, لأن 11.44 مليار دولار يجعلونه يماثل لوكاس والتون أحد مالكي وول مارت في المركز 1200، بل وسيتجاوز إريك شميدت، الذي لا يزال في المركز 121 من القائمة.