افتتحت محافظة قلقيلية ومؤسساتها، اليوم الأربعاء، “مهرجان قلقيلية الرابع للجوافة”، الذي يستمر حتى الرابع من الشهر الجاري.

وقال محافظ قلقيلية رافع رواجبة ان هذا المهرجان خلق حالة ابداعية من التميز تجلت في ثنائية العلاقة بين المزارع والارض، ما ساهم في ادخال اصناف جديدة من المزروعات الى جانب محصول الجوافة الذي اصبح رمزا لقلقيلية، وذا مردود اقتصادي يساهم في مواجهة كافة إجراءات الاحتلال التي لن تثنينا عن المضي نحو دعم المزارع ليلتصق بأرضه اكثر.

واضاف ان إطلاق خطة العنقود الزراعي الأول من محافظة قلقيلية جاء نظرا لما تمتاز به من الأرض الخصبة والماء الوفير، وان هذه الخطة تهدف لدعم المزارع الفلسطيني والحفاظ على أرضه وتعزيز سياسية الانفكاك التدريجي عن الاحتلال، وهذا ما سيكون له الاثر البالغ في دعم المزارعين واستصلاح مساحات جديدة تضاف للموجود وغرسها، ما يعود بفائدة كبيرة على المحافظة ومواطنيها.

بدوره، قال وزير الزراعة رياض عطاري الذي مثل رئيس الوزراء خلال المهرجان، إن محافظة قلقيلية هي مصدر الجوافة الأول في فلسطين، وإن الحكومة ماضية في دعم المزارعين، بما يؤدي إلى الانفكاك عن الاحتلال الاسرائيلي.

بدوره، قال رئيس غرفة تجارة وصناعة وزراعة قلقيلية طارق شاور إنه بمثابة تحدٍ ضد ممارسات الاحتلال بحق الارض واهلها، للتأكيد على أن المزارعين يقفون يدا واحدة ويعملون جاهدين على تشجيع المنتج الوطني.

من جهته، أكد رئيس بلدية قلقيلية هاشم المصري دعم صمود المناطق المتضررة في محافظة قلقيلية، وتطوير الزراعة فيها لتكون سدا منيعا أمام سياسات الاحتلال.

وأضاف ان الجوافة أصبحت من أهم مصادر الدخل في محافظة قلقيلية.