رحبت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. حنان عشراوي بقرار المحكمة الفدرالية في كندا بمنع وضع علامة “صنع في إسرائيل” على نوعين من منتجات المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة.

وقالت في بيان لها، اليوم الثلاثاء:” نقدر هذا الموقف الشجاع والمبدئي الذي يقف إلى جانب الحق والعدالة ويتماشى مع القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية بما فيها قرار مجلس الأمن 2334″.

وتابعت:” لقد وجه قاضي المحكمة الفدرالية رسالة قوية ومهمة للمجتمع الدولي مفادها أن الدول ملزمة باحترام وتطبيق القانون الدولي والدولي الانساني، وان الوضع القانوني للمستوطنات ومنتجاتها واضح وأنها غير شرعية وقائمة بقوة الاحتلال، وان الوضع القانوني للأراضي الفلسطينية المحتلة لا لبس فيه، كما انه أكد بقراره على حق المستهلك الكندي في معرفة مكان صنع المنتجات لاختيار شرائها من عدمه”.

وأشارت إلى أن إسرائيل تقود حملة عالمية مبرمجة لتشريع الاستيطان وتجريم المقاطعة وتربط أي نقد لإسرائيل باللاسامية للتنصل من أي نوع من المساءلة او المحاسبة.

وحثت عشراوي في ختام بيانها، المجتمع الدولي بما فيه الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على أن يظهر الشجاعة اللازمة لمحاسبة ومساءلة إسرائيل وأن يتصرف وفقًا لمبادئه وسياساته المعلنة المستندة إلى القانون الدولي والدولي الإنساني تمهيدا لإزالة وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.