هيئة المدن الفلسطينية تبحث التعاون مع شركة المدن الصناعية الأردنية

بحثت الهيئة العامة للمدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة، اليوم الثلاثاء، سبل تعزيز التعاون مع شركة المدن الصناعية الأردنية، خلال لقاء جمع الطرفين بمقر الهيئة في رام الله.

شارك في اللقاء من الجانب الفلسطيني الرئيس التنفيذي للهيئة علي شعث، ومدراء العمليات والتسويق والعلاقات الدولية في الهيئة، ومن الجانب الأردني الرئيس التنفيذي لشركة المدن الصناعية الأردنية عمر جويعد والطاقم المرافق له.

وأعرب شعث عن اعتزازه بالتجربة الأردنية الرائدة في تطوير وتشغيل المدن الصناعية، متطلعا الى عقد شراكات بين البلدين بهدف تطوير التجربة الفلسطينية، من خلال نقل التجارب الأردنية الناجحة في 11 مدينة تنموية في المملكة في مجال إنشاء وتطوير وتصميم وإدارة المدن الصناعية، والتي تعتبر انعكاسا حقيقيا للنجاح في هذا المجال في ظل الخبرة الطويلة والتطوير المستمر.

بدوره، عبّر جويعد عن سعادته بزيارة فلسطين، مؤكداً أن شركة المدن الصناعية الأردنية على أتم الاستعداد للتعاون مع هيئة المدن الصناعية من خلال تبادل الخبرات وتحقيق التوأمة بين البلدين في مجال المدن الصناعية.

وأضاف، أن تميز التجربة الأردنية في مجال المدن الصناعية هي نتاج عمل متواصل منذ اربعين عاماً وتطوير في الأداء والأخذ بالمقاييس الجديدة ووضع العناصر الحديثة بما يعطي المدن الصناعية صفة المثالية، ما شكّل منها نموذجا حيا ومثالا عربيا للأخذ به وتطبيقه، مشيرا إلى أن البيئة القانونية الناظمة والتشريعات الحكومية، إضافة الى قوانين تشجيع الاستثمار قد ساعدت بشكل كبير جدا نحو تميز أداء المدن الصناعية وساهمت في الوصول الى مستويات تنافسية.

وكان الطرفان قد شاركا مساء الاثنين في افتتاح معرض الصناعات والمنتجات الأردنية بنسخته الخامسة في مدينة جنين، بمشاركة حوالي 45 جناحاً من المنتجات والصناعات الأردنية برعاية الرئيس محمود عباس والعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني وبحضور وزير الاقتصاد الوطني خالد العسيلي، ونظيره الأردني طارق الحموري وزير التجارة والصناعة والتموين ومشاركة عالية من جميع فعاليات القطاع العام والخاص في كلا البلدين الشقيقين، حيث اعتبرا هذا المعرض رسالة مهمة لزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين ورداً على سياسة الحصار الاقتصادي والمالي التي يفرضها الاحتلال وتنفيذا لسياسة الحكومة في الانفكاك الاقتصادي عن الاحتلال ووقف العمل بالاتفاقيات الموقعة مع الاحتلال وتعظيم الميزان التجاري مع الشقيق الأردن لإحلال البضائع والمنتجات الاردنية مكان تلك التي تستورد من اسواق الاحتلال.

يذكر أنه يجري العمل على إعداد اتفاقية توأمة للمدن الصناعية والمناطق التنموية على ضفتي نهر الأردن، وتبادل الكوادر الفنية المتخصصة في النهوض ببرنامج الحكومة الفلسطينية في تطوير المدن الصناعية والمناطق اللوجستية ومناطق المخازن الجمركية “البوندد” من خلال الهيئة العامة للمدن الصناعية.