قلقيلية: رغم انتهاء العام الدراسي، الا ان حوالي 50 من الشباب من كلا الجنسين يتجهون يوميا الى مخيم القادة الشباب اليومي، ليتلقوا محاضرات وورش عمل في مجالات معرفية ومهارية متعددة، وبإشراف نخبة من المحاضرين المتخصصين، ضمن محاور المخيم الصيفي المتعددة، والذي ينظم بإشراف جمعية منتدى المثقفين الخيرية ضمن فعاليات مشروع “فرص جديدة لقادة جدد” والمنفذ بالتعاون ودعم من مركز اولف بالمة السويدي.

الفنان صهيب منصور عضو الهيئة الإدارية لجمعية منتدى المثقفين الخيرية أشار الى مخيم القادة الشباب يتضمن ورش عمل توعوية حول دور الشباب في المجتمع، وتطوير قدراتهم للتغيير الإيجابي، وتعزيز قيم الديمقراطية وثقافة الحوار وتعزيز مشاركتهم المجتمعية، من خلال مبادرات مجتمعية هادفة تعمّق الانتماء الوطني والمسؤولية تجاه المجتمع، وتساهم في تعزيز دور الشباب الريادي الفاعل في مجتمعه، وتعمل على مكافحة الظواهر السلبية في المجتمع.

بدورها اشارت حنان عياد المشرفة على اكساب المنتسبين للمخيم الصيفي فن الحوار، الى ان الشباب بحاجة الى اكسابهم الإطار النظري والتطبيق العملي لفن الحوار القائم على الحجة والمنطق، وتقبل الرأي الاخر، ضمن منهجية المناظرات، مشيرة الى أهمية ذلك في حياة الشباب، وانعكاس تلك المعارف والمهارات إيجابا على المجتمع.

الناشطة الشبابية تالا أبو يمن اضافت بان المخيم الصيفي لم يكن مخيما نمطيا بمحاوره، وانما هدف الى اكساب المشاركين فيه كم من المعارف والخبرات والمهارات، والتي تؤهل الشباب للعب دور مجتمعي مؤثر، من خلال تنفيذ مبادرات تربوية تعزز من دور الشباب وتعالج إشكالات وتحديات تواجه المجتمع وخاصة الشباب، من خلال مدرسة متكاملة في الدمج ما بين المحاضرات وورش العمل والأنشطة المختلفة.

المرشد التربوي والاجتماعي محمد داود أضاف الى ان المخيم يتضمن أيضا جملة أنشطة للدعم النفسي والاجتماعي، تعزز من تكامل بناء شخصية الشباب من النواحي النفسية والاجتماعية، وتعزز من ثقتهم بذاتهم، وتحفزهم للعمل المجتمعي.

اما ممثلة جمعية النهضة النسائية سناء عامر، والتي شاركت في محاضرة في مخيم “القادة الشباب” فقد اشارت الى أهمية المخيم وفعالياته في ابراز دور المرأة في المجتمع، موضحة الى ان اهداف المخيم تتقاطع مع رؤية ورسالة جمعية النهضة النسائية بتعزيز دور المرأة المجتمعي، واهمية تمثيلها في دوائر صنع القرار.

لطفي حسنين من ذوي الإعاقة، اكد على أهمية مخيم القادة الشباب في دمج ذوي الإعاقة في الأنشطة المجتمعية، واخراجهم من دائرة التهميش، الى دائرة العطاء المجتمعي، شاكرا جمعية منتدى المثقفين الخيرية على اتاحة الفرصة لذوي الإعاقة للمشاركة في المخيم الصيفي.