بحثت رئيس سلطة جودة البيئة م. عدالة الاتيرة، مع القنصل العام الفرنسي في القدس بيير كوشارد، تعزيز التعاون والعمل المشترك في القطاع البيئي ، خلال لقاء عقد في مكتبها بالبيرة اليوم، بحضور نائب رئيس سلطة جودة البيئة أ. جميل المطور، وطاقم من سلطة جودة البيئة، والمديرة العامة للوكالة الفرنسية للتنمية في فلسطين أ.كاثرين بونو.  

وناقشت الاتيرة مع القنصل التحديات البيئية التي تواجه دولة فلسطين في القطاع البيئي، مشيدة بالدعم الذي تقدمه الحكومة الفرنسية من خلال الوكالة الفرنسية للتنمية (AFD)، ودورها في تنفيذ مجموعة من المشاريع التنموية التطويرية في المحافظات الشمالية والجنوبية والتي تساهم في تنفيذ خططنا الطموحة ولبناء القدرات لحماية مستقبل البيئة الفلسطينية.

واستعرضت سياسة الاحتلال الإسرائيلي في استهداف وسرقة الأراضي الفلسطينية وسياسة التوسع الاستيطاني المتواصلة على حساب المناطق الطبيعية والزراعية، داعية الحكومة الفرنسية للضغط على ” إسرائيل” القوة القائمة بالاحتلال بوقف ممارساته العنصرية واجراءاته واعتدائه على الشعب الفلسطيني، ولاتخاذ إجراءات جادة للوقوف امام القرارات المخالفة للشرعية الدولية ولوقف سياسة نظام القطب الواحد في العالم والمخالف للقوانين الدولية وللاتفاقيات الموقعة.

وأكدت الاتيرة على أهمية تعزيز التعاون المشترك، بالإضافة الى استمرار الدعم الفرنسي للقطاع البيئي في المحافظات الشمالية والجنوبية، اذ يتم العمل على متابعة عدد من المشاريع التطويرية ، وخاصة في المحافظات الجنوبية مشروع إعادة استخدام المياه المعالجة في الزراعة وكذلك في تغذية الخزان الجوفي بهدف تحسين جودة المياه الجوفية، وهو أحد مشاريع التكيف مع تغير المناخ والمقدم من الوكالة الفرنسية للتنمية إلى صندوق المناخ الأخضر بقيمة 45 مليون دولار، وتساهم الحكومة الفرنسية فيه بقيمة 13 مليون وايرلندا بقيمة 8 مليون، اذ من المتوقع الحصول على بقية المبلغ من صندوق المناخ الأخضر حيث من المتوقع أن يتم عرضه على مجلس الصندوق في اجتماعه المقرر في أكتوبر القادم.

بدوره، أكد السيد كوشار، على أهمية تعزيز التعاون المشترك من أجل متابعة وإنجاز كافة المشاريع التي تمولها الوكالة الفرنسية والتي ما يتم تنفيذه في المحافظات الجنوبية، مشيرا الى أن موضوع البيئة وتغير المناخ كان لها تأثيرا مباشر على نتائج انتخابات الاتحاد الأوروبي التي تم اجراءها حديثا.

واتفق الطرفان على ضرورة استمرار التنسيق والتواصل بين سلطة جودة البيئة والوكالة الفرنسية من أجل متابعة تنفيذ المشاريع الممولة وتحديد الأولويات الخاصة بها.