ميساء عمر


تشهد فلسطين خلال الأيام الجارية موجة حر، هي الأشد حرارة منذ بداية موسم الربيع الحالي ، فبعد موجات من درجات الحرارة المتدنية تسود أجواء حارة نسبيا إلى حارة في كافة المناطق، وتواصل درجات الحرارة ارتفاعها، لتمتد الى يومي الخميس والجمعة.


ويقول الراصد الجوي عمر نصار أن البلاد تتأثر بكتلة هوائية حارة، مصدرها شمال شرق إفريقيا، حيث يندفع مرتفع جوي قادم من مصر مصاحب لكتلة هوائية حارة باتجاه فلسطين، وتعتبر المناطق الساحلية والسهلية أكثر تأثراً بالموجة.


ويضيف :”تكون الأجواء حارة وجافة مع ارتفاعات تدريجية وملموسة على درجات الحرارة لتفوق معدلاتها العامة ب 14 درجة مئوية يومي الخميس والجمعة ، ومن المتوقع أن تسجل القدس في ذروة الموجة الحارة 38-39 مئوية، فيما تسجل المناطق السهلية كمدينتي طولكرم وقلقيلية درجات حرارة تصل 42-43 درجة مئوية، في حين تتجاوز ال 45 مئوية في أريحا والاغوار”.


ويتابع :” تسجل مدينتي طولكرم وقلقيلية أجواء حارة عادة خلال النصف الثاني من الربيع و فصل الصيف وتتميز عن باقي المناطق بإرتفاع معدلات الرطوبة كونها قريبة من البحر ما يعمل على زيادة الشعور بالاجواء الحارة بشكل ملحوظ”.


ويختم قائلا :”خلال فصلي الربيع والصيف، غالباً ما تتأثر فلسطين بعدة موجات حارة نتيجة للأنظمة الجوية الحارة التي تؤثر على المنطقة في كل عام”.


جملة من التحذيرات والارشادات أطلقتها دائرة الأرصاد الجوية والدفاع المدني، للمواطنين في ظل موجة الحر، بضرورة تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس لفترات طويلة خاصة ما بين الساعة الحادية عشر والرابعة عصر عصرا، خوفا من التعرض لضربات الشمس و نقص السوائل في الجسم نتيجة الصيام.


ويشير الدكتور محمد صويلح طب عام من قلقيلية، أن من أهم المشاكل الصحية التي يمكن أن تواجه الصائمين في فصل الصيف وأجوائه الحارة، مع طول فترات الصيام نسبياً، هي مشكلة الجفاف، ما يتوجب على الصائمين مراعاة الحفاظ على معدلات جيدة للسوائل في أجسامهم، لتلافي الإصابة بالجفاف والصداع والاحساس بالغثيان والقىء المفاجىء.


و حذر صويلح من التعرض المباشر لاشعة الشمس خاصة فئة الأطفال والمسنين، موضحاً أن أعراض ضربة الشمس تتمثل فى ارتفاع درجة حرارة الجسم واحمرار فى الوجه وجفاف في الجلد والتهاب فى العين وإجهاد عام يصاحبه صداع وتقلصات عضلية.
ومن تداعيات ارتفاع درجات الحرارة كثرة الأفاعي و الحشرات ولدغاتها كالزنابير والبعوض التي تنقل العديد من الأمراض ، وعليه باشر قسم صحة البيئة في مديرية صحة قلقيلية بالتعاون مع قسم الصحة في بلدية قلقيلية بحملة مكافحة الحشرات الضارة وخاصة بعوض الكيولكس والنمر الاسيوي وذبابة أريحا المنتشرة.


وقد بدات الحملة بمحافظة قلقيلية ، بدءا من المدينة و بلدة عزون شرق قلقيلية وذلك باستعمال ماتور تدخين المبيدات وباستعمال المرشات اليدوية والالية، حفاظا على سلامة المواطنين في عموم البلدات وسلامة البيئة التي يعيشون فيها.


ويهيب مدير دفاع مدني قلقيلية هشام ملوح بالمواطنين بضرورة العمل داخل المناطق المظللة والابتعاد عن أشعة الشمس وارتداء الطواقي الشمسية، مناشدا الأهالي بعدم ترك أطفالهم يلهون في الشوارع، وخاصة الظهيرة، وتجنب ملاحقة الأفاعي والحشرات باشعال النيران، لأن موجة الحر تساعد بشكل كبير في اتساع رقعة الحريق بشكل كثيف وسريع يشكل خطرا عليهم وعلى ممتلكاتهم
ويتابع :” أوجه أيضا رسالة الى سائقين المركبات الثقيلة والذين يستخدمون المكابح بشكل متكرر، ويقودون المركبات لفترات طويلة بضرورة التوقف بين الحين والاخر، حتى تخف مخاطر اندلاع الحرائق في الاطارات، وضرورة أخذ قسط من الراحة”.


يذكر أن فصل الربيع بدأ في العشرين من أذار المنصرم ، ويستمر حتى يوم الجمعة 21 حزيران/يونيو، الى الساعة 05:54 دقيقة، وعندها يحل علينا فصل الصيف وينتهي يوم الاثنين 23 سبتمبر / أيلول 2019.

اترك تعليقًا

اترك رد