قال الاتحاد الأوروبي انه لم يباشر بأي دراسة حول محتوى المنهاج الفلسطيني وان مزاعم التحريض على العنف سواء في إسرائيل وفلسطين نقوم بمناقشتها بانتظام مع الطرفين.

وقال الاتحاد في بيان ارسله لوكالة “معا” ليس هناك اي تحقيق من قبل الاتحاد الاوروبي في الكتب المدرسية الفلسطينية…هناك نية لاجراء دراسة اكاديمية تهدف إلى تقديم تحليل شامل وموضوعي للكتب المدرسية الفلسطينية الحالية.

“واوضح الاتحاد “ستساعد هذا الدراسة الأكاديمية المستقلة المقترحة حول الكتب المدرسية الفلسطينية -في حال نفذت- على مراجعة الكتب المدرسية الفلسطينية وفقًا للمعايير الدولية ، على سبيل المثال لا الحصر ، معايير اليونسكو (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة) للسلام والتسامح وغير العنف في التعليم ضمن تخطيط الدراسة سيتم مناقشتها مع أطراف دولية ومحلية وبما يساهم في تطوير جودة التعليم لجميع الطلاب الفلسطينيين.

وقال الاتحاد انه يدعم السلطة الفلسطينية من خلال المساهمة في دفع الرواتب والمعاشات التقاعدية لأكثر من30000 معلم ومعلمة