التصنيفات
الأخبار

أبرز الأحداث التي شهدتها الساحة الفلسطينية

71 عاما على النكبة

 يصادف اليوم الأربعاء، الخامس عشر من مايو/أيار ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني قبل 71 عاما، على أيدي العصابات الصهيونية، وتشريده عن أرضه وممتلكاته، في ظل تحدٍ صارخ من دولة الاحتلال الإسرائيلي للقانون الدولي والشرعية الدولية ورفضها الاعتراف بحقوقنا المشروعة، إلى جانب التصعيد الخطير الذي تشهده المنطقة ومؤامرات الضم والتصفية.

71 عاما مضت وحكومة الاحتلال لا تزال تصر على انكار حقوقنا، وتمتنع عن تنفيذ القرارات الدولية، والقرار 194 الذي يدعو إلى تعويض اللاجئين الفلسطينيين، وحق العودة لهم لأراضيهم، التي هجروا منها عام 48. فيما تشتد الهجمة الإسرائيلية والأميركية التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية، لا سيما في اعقاب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارته إليها، ضمن خطة لتصفية القضية الفلسطينية من خلال صفقة “العار”، كما تترافق مع تسريبات لخطط ومقترحات الصفقة التي تتجاوز كافة قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، وبشكل خاص إلغاء حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وفقا للقرار 194، وإلغاء وكالة الأونروا الشاهدة على مأساة اللاجئين، والتي أنشأت بموجب القرار 302 لعام 1949.

وشكلت نكبة فلسطين 1948 محطة سوداء في التاريخ الحديث للشعب الفلسطيني، فمن ناحية، تم طردهم من وطنهم وأرضهم وجردوا من أملاكهم وبيوتهم، ومن جهة ثانية، شردوا في بقاع الأرض لمواجهة كافة أصناف المعاناة والويلات ما تسبب في تحويل مئات آلاف الفلسطينيين إلى لاجئين، وعشرات الآلاف إلى مهجرين في وطنهم.

ورغم تشريد أكثر 800 ألف من أبناء شعبنا من وطنهم ومنعهم من العودة إليه، ورغم اقتراف جريمة التطهير العرقي التي ارتكبت خلالها العصابات الصهيونية اكثر من 70 مجزرة، ودمرت أكثر من 531 قرية ومدينة بالكامل، إلا أن شعبنا مصمم على البقاء في أرضه حيث بلغ إجمالي تعداده في العالم مع نهاية 2018 حوالي 13.1 مليون نسمة، ما يشير إلى تضاعف عدد الفلسطينيين أكثر من 9 مرات منذ نكبة 1948، أكثر من نصفهم (6.48 مليون) نسمة في فلسطين التاريخية (1.57 مليون في المناطق المحتلة عام 1948). ويحيي شعبنا هذه الذكرى في كل عام ولا يزال يعاني في الشتات الألم ومخاطر الموت كل لحظة في مخيم اليرموك وفي المناطق السورية بسبب الحرب الدائرة هناك.

على الصعيد المحلي :

* قال وزير العمل نصري أبو جيش، إننا نعمل على سن وتعديل بعض القوانين والتشريعات، الى جانب الانفكاك الاقتصادي عن إسرائيل، وتعزيز صمود المواطنين على أراضيهم في مواجهة غول التهويد والاستيطان. وأضاف أن الاستعمار في مختلف محافظات الوطن، وخصوصا في محافظة سلفيت يشكل تهديدا خطيرا ومباشرا للمواطن الفلسطيني وأرضه وبيئته، وأن محافظة سلفيت لها دور كبير في النضال ومقارعة الاحتلال، ولها خصوصيتها من حيث أنها الأكثر تضررا واستهدافا بالاستيطان والمستوطنين، إضافة لتعرض مواطنيها لمضار المناطق الصناعية التي تسببت في العديد من الأمراض، وهو ما دعانا كوزارة ان نضعها على سلم اولوياتنا للوقوف الى جانب أهلها وتعزيز صمودهم وصولا لإقامة دولتنا المستقلة وذات السيادة وعاصمتها القدس.

* أجرى رئيس الوزراء د.محمد اشتية، مساء اليوم الثلاثاء، جولة في مخيم قلنديا شمال مدينة القدس المحتلة، شارك خلالها مائدة الإفطار مع عائلة “خنساء القدس” فاطمة الكسبة، أم الشهداء ياسر، وسامر، ومحمد الكسبة، وزار عددا من عائلات الشهداء والأسرى في المخيم، وأدى واجب العزاء بالمناضل خالد سليم . وقدم اشتية التحية لأهالي مخيم قلنديا، وأهالي الشهداء خاصة، الذين قدموا التضحيات لأجل الوطن، ونقل تحيات رئيس دولة فلسطين محمود عباس، مشيدا بصمودهم وصبرهم في وجه الاحتلال. وأكد رئيس الوزراء أن المخيم سيبقى رمزا للصمود، وعنوانا لحق العودة المقدس، مشددا على تقديم كافة أشكال الدعم للمخيمات، لتعزيز صمود أهلها، وصولا لعودتهم إلى أرضهم التي هجروا منها.

على الصعيد المحلي السياسي :

*بحث رئيس الوزراء د.محمد اشتية، مع الفريق الوطني للتنمية الاقتصادية ملامح الانفكاك التدريجي عن الاحتلال. وقال: “تم تشكيل الفريق الوطني الاقتصادي من أجل النهوض بروح الشراكة ما بين الحكومة ومركبات العمل الاقتصادي في فلسطين، والعمل بتوجيهات الرئيس محمود عباس للنهوض بالمنتج الوطني، من خلال تعزيز قطاعي الصناعة والزراعة، وأن تكون المساهمة من قبل كل لاعب في العجلة الاقتصادية”.

*قال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، إن الممارسات والسياسات التي تقوم بها سلطة الاحتلال إسرائيل، من اعتداءات ومستوطنات واغتيالات واعتقالات وحصار وإغلاق، لن تقود إلى السلام والأمن والاستقرار، بل تشكل النقيض لمتطلبات صنع السلام، والجانب الخطأ من التاريخ. وأضاف خلال لقائه وفدا أميركيا، أن لتحقيق السلام طريقا واحدا يتمثل  بإنهاء الاحتلال الاسرائيلي، وتجسيد استقلال دولة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية لتعيش بأمن وسلام إلى جانب دولة اسرائيل على حدود الرابع من حزيران 1967، وحل قضايا الوضع النهائي كافة وعلى رأسها قضية اللاجئين والأسرى استنادا الى قرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة.

على الصعيد الإقليمي والدولي:

*طالبت جامعة الدول العربية الأمم المتحدة، وخاصة مجلس الأمن بالعمل على توفير نظام حماية دولية للشعب الفلسطيني على طريق إنهاء الاحتلال، والمساهمة في حفظ حقوقه في مواجهة آلة القمع والعدوان الإسرائيلي بما يمكنه من ممارسة حقوقه المشروعة المتمثلة في حقه في العودة وفي تقرير مصيره، وإقامة دولته المستقلة ذات السيادة على حدود العام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية طبقاً لقواعد القانون الدولي ولقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة.

*أطلقت جمعية “الصداقة” الايرلندية، أكبر حملة أوروبية لمقاطعة مسابقة الأغنية الأوروبية، تحت شعار “Nothing to sing about”.

ونشرت الحملة في العاصمة دبلن ملصقات عن استهداف جنود الاحتلال الإسرائيلي للأطفال وضعت على الحافلات التي تجوب الشوارع، وأخرى تدعو لمقاطعة المسابقة.

وأبدت فئات المجتمع الايرلندي تضامنها بشكل ملفت مع القضية، من خلال المسيرات والتظاهرات التي تدعو المحطة الرئيسة الايرلندية (RTE) بعدم بث الاحتفال.

الانتهاكات الإسرائيلية بحق المواطنين:

*اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي 8 شبان، فيما استدعت آخرين من بلدة العيسوية بمدينة القدس المحتلة.

*قال نادي الأسير الفلسطيني إن الأسيرين عودة الحروب، وحسن العويوي يواصلان الإضراب المفتوح عن الطعام رفضاً لاعتقالهما الإداري منذ (43) يوماً، إضافة إلى الأسير سليم رجوب المضرب عن الطعام منذ (20) يوماً، وجميعهم من محافظة الخليل.

*اقتحمت قوات الاحتلال الاسرائيلي برفقة طواقم تابعة لبلدية الاحتلال في القدس مخيم شعفاط وسط القدس المحتلة، وألصقت قرار هدم إداري للمبنى الجديد للجنة الشعبية لخدمات المخيم.

*التهمت النيران عشرات الدونمات من الأراضي الرعوية، في منطقتي البقيعة الشرقية وحمصا، بالأغوار الشمالية، بسبب التدريبات العسكرية الإسرائيلية.

*حلّقت طائرات حربية إسرائيلية، مساء اليوم الثلاثاء، بشكل مكثف في أجواء مدينة غزة على ارتفاعات عالية ومتوسطة، ما أثار تخوف المواطنين من شن عدوان جديد.

*وضعت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، سواتر حديدية على درجات باب العمود، أشهر أبواب القدس القديمة، وفي ساحته لمنع جلوس الشبان والتواجد في المكان.

* رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر قال إن إدارة سجون الاحتلال تتعمد التنغيص على الأسرى وتعكير الأجواء الرمضانية عليهم. وأضاف بتأخير ادخال الإفطار للأسرى القابعين في مراكز التوقيف لساعات متأخرة من الليل، وتقدم أطعمة ووجبات سيئة الكمية والجودة، ومنع الأسرى من أداء صلاة التراويح في “الفورة”، وتواصل سياسات النقل والتفتيش والعزل.

ابرز ما تناولته الصحف الفلسطينية اليوم :

تصدرت عناوين الصحف المحلية الثلاث “القدس، الحياة الجديدة، والأيام” الصادرة اليوم الأربعاء، انطلاق فعاليات إحياء الذكرى الـ71 للنكبة في محافظات الوطن والشتات.

كما تناولت تهديد “جماعات تلمودية باقتحام واسع للأقصى في الثامن والعشرين من رمضان.

 وفيما يلي أبرز العناوين:

“القدس”

انطلاق فعاليات إحياء ذكرى النكبة الـ71

العمادي يكشف عن خطوات جديدة تتعلق بمصير التهدئة وتحسين الوضع الإنساني في قطاع غزة،

جماعات تلمودية تهدد باقتحام واسع للأقصى يوم 28 رمضان.

تقديرات إسرائيلية بشأن مستقبل السلطة الفلسطينية والتنسيق الأمني

برامج تجسس إسرائيلية تخترق جميع حسابات “واتساب

” جون بولتون” يدفع الى الحرب… وترمب يفضل التروي

تضاعف الاستعمار في الأراضي المحتلة منذ قدوم ترمب للبيت الأبيض

في ذكرى نقل السفارة فريدمان: أميركا اهدت إسرائيل معبدا جديدا

هجوم ضد منشآت نفطية سعودية يتبناه الحوثيون

“الحياة الجديدة”:

الرئيس يدين الهجوم الإرهابي الذي استهدف محطتي ضخ للبترول في السعودية

71 عاما والنكبة حاضرة والإصرار الفلسطيني على العودة لا يتزحزح

الجامعة العربية تطالب في ذكرى النكبة بتوفير حماية دولية للشعب الفلسطيني

اشتيه: الحكومة تضع كل طاقتها لإنجاز الانتخابات حال الوصول الى توافق وطني

عريقات: ممارسات الاحتلال وقرارات الإدارة الأميركية تمثل نقائض لمتطلبات صنع السلام

الاحتلال يضع سواتر حديدية في باب العامود و”جماعات الهيكل” تهدد باقتحام واسع للأقصى في 28 رمضان

“السلام الآن”: 20 ألف منزل استعماري جديد للمستوطنين حصيلة حكم نتنياهو لعشر سنوات

الاتحاد الأوروبي وايرلندا يقدمان أكثر من 20 مليون يورو لدفع المخصصات الاجتماعية

السعودية: محطتان لضخ النفط تعرضتا لهجوم قرب الرياض

لجنة الانتخابات تتسلم قرار اجراء انتخابات لمجالس 14 هيئة محلية

الأيام:

الحوثيون يهاجمون منشآت نفطية سعودية وسط تصاعد حالة التوتر في منطقة الخليج

تعزيزات عسكرية إسرائيلية تحسبا لتظاهرات النكبة في غزة

“جماعات الهيكل” المزعوم تهدد باقتحام واسع للأقصى في الـ 28 من رمضان

الشعب الفلسطيني يؤكد في الذكرى الـ 71 للنكبة تمسكه الثابت بحقوقه ورفضه المطلق لصفقة القرن

الاحتلال يضع سواتر حديدية في باب العمود ومستوطنون يجددون اقتحامهم لـ”الأقصى”

محكمة إسرائيلية تقرر الافراج عن قاتل الشهيدة عائشة الرابي

الاتحاد الأوروبي يجدد رفضه لـ”صفقة القرن” وينتظر ردا إسرائيليا بشأن أموال المقاصة

السودان: استئناف المحادثات بين قادة الحركة الاحتجاجية والعسكر

“واتساب” تدعو مستخدميها لتحديث التطبيق بعد ثغرة أمنية خطيرة سببها برنامج إسرائيلي

غزة: حفل موسيقى على ركام بناية مدمرة ضد استضافة إسرائيل مسابقة “يوروفيجن”

محامي نتنياهو يتسلم مواد التحقيق في 3 ملفات فساد ضده

حزب “يسرائيل بيتينو” لا يستبعد التوجه نحو انتخابات جديدة

زعماء الديمقراطيين ويهود تقدميون يدافعون عن رشيدة طليب بمواجهة ترمب والجمهوريين

ابرز ما تناولته الصحف الإسرائيلية  

* صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية كتبت أن مصادر مخابرات الاحتلال تعتقد أن التنسيق مع أجهزة الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية يمكن أن يتدهور خلال ثلاثة أشهر بسبب الوضع الاقتصادي السيئ للسلطة الفلسطينية. وحذر المسؤولون المستوى السياسي، مؤخرًا، من التصعيد في الضفة الغربية وتقويض وضع السلطة الفلسطينية بسبب الأزمة الاقتصادية التي تواجهها وخطة السلام الأمريكية وإنجازات حماس في الكفاح ضد إسرائيل، ووفقًا لمصادر أمنية احتلالية حسب صحيفة هارست الاسرائيلية، ستجد السلطة الفلسطينية صعوبة في الاستمرار في حكم المناطق الواقعة تحت مسؤوليتها، ونتيجة لذلك، من المحتمل أن تندلع المواجهات بين سكان الضفة الغربية وقوات الاحتلال الإسرائيلية، بقوة غير معروفة. وأضافت المصادر أنه يتعين على دولة الاحتلال والدول الأخرى اتخاذ خطوات لمنع الانهيار الاقتصادي. وفي الأسبوع الماضي.

ونشر البنك الدولي في الشهر الماضي تقريراً عن الاقتصاد الفلسطيني، أفاد أن معدل البطالة في الضفة الغربية ارتفع إلى 31 في المائة، ويمكن أن يؤدي الخلاف حول عائدات الضرائب إلى زيادة ديون السلطة الفلسطينية من 400 مليون دولار إلى مليار دولار. وفي الأسبوع الماضي، أبلغت نصف المتاجر في الضفة الغربية عن انخفاض في مبيعاتها عشية شهر رمضان، وفقدت العديد من الشركات الرائدة في الضفة الغربية 80 في المائة من قيمتها في بورصة نابلس. كما يسبب تعليق المساعدات التي قدمتها المنظمات الأمريكية، مثل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، الضرر للفلسطينيين، وخاصة في شهر رمضان.

* صحيفة هارتس الإسرائيلية كتبت أن اللجنة المنظمة لمسيرة العودة في قطاع غزة دعت السكان للمشاركة في المظاهرات الجماهيرية، اليوم (الأربعاء) إحياء لذكرى يوم النكبة. ووفقًا لقرار اللجنة، سيتم الإعلان عن إضراب عام في قطاع غزة، اليوم، وابتداء من ساعات الظهر، ستتوجه الحشود إلى المخيمات على طول السياج، على غرار مظاهرات يوم الجمعة. وقال أعضاء اللجنة إن المظاهرات ستجري في إطار احتجاج شعبي غير عنيف على حد وصف الصحيفة الاسرائيلية، مضيفين أنه سيتم نشر مراقبين من قبل اللجنة في المنطقة لمنع الاقتراب الجماعي من السياج. وقال عضو اللجنة طلال أبو ظريفة في حديث مع صحيفة هآرتس: “لا نريد أن نعطي قوات الاحتلال الإسرائيلي أي سبب لإلحاق الأذى بشبابنا ولا نريد زيادة التوتر في المنطقة الحدودية”.

وفقًا للصحيفة، فإن القرار الفلسطيني بالإبقاء على المظاهرات معتدلة، اليوم، يرتبط بتنفيذ التفاهمات بين حكومة الاحتلال وسلطة الانقلاب “حماس”،. وكجزء من التفاهمات، تم فتح المعابر المؤدية إلى قطاع غزة في بداية الأسبوع، وفي نهاية الأسبوع تم فتح منطقة الصيد على مسافة 12 ميلًا بحريًا. وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، وصل المبعوث القطري محمد العمادي ومبعوث الأمم المتحدة نيكولاي ملادينوف إلى قطاع غزة وأجريا محادثات مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية وأعضاء بارزين آخرين في المنظمة.

* وفي صحيفة هارتس الإسرائيلية أيضا : محكمة الاحتلال المركزية أمرت يوم الثلاثاء بالإفراج عن القاصر المتهم بقتل الفلسطينية عائشة الرابي، وفرضت عليه البقاء في منزل جده وجدته، تحت إشراف عائلته ومع أصفاد إلكترونية. وقد استأنفت النيابة العامة على قرار الإفراج عنه، ومن المتوقع مناقشة هذه المسألة في محكمة الاحتلال العليا في الأيام المقبلة. وقد اعتقل القاصر مع عدد من الطلاب الآخرين في المدرسة الدينية في مستعمرة رحاليم، بتهمة إلقاء الحجارة على سيارة الرابي في أكتوبر. في وقت لاحق، تم إطلاق سراح المشتبه بهم الآخرين وتقديم لائحة اتهام ضد القاصر. وقال يعقوب الرابي، زوج عائشة، رداً على ذلك، انه فقط بعد توجه هآرتس إليه، علم أنه تم الإفراج عن المتهم بالقتل وفرض الإقامة الجبرية عليه. وقال: “لقد مُنعت من دخول إسرائيل وتعقب مجريات المحاكمة ولم يبلغني أي مسؤول رسمي بالتطورات”. وفيما يتعلق برأي كوغل الطبيب الشرعي الاسرائيلي، قال الزوج “إنهم يبحثون عن مهرب” للمتهم، وأن جميع الأدلة والنتائج تشير إلى أن زوجته قتلت جراء إصابتها بالحجر. وقال “في قضيتنا، نفس النظام هو القاضي وهو الجلاد، وهو الذي يطلق سراح المتهم دون أي إمكانية للتأثير أو توقع أن تكون هناك محاكمة عادلة”.

* اما صحيفة يسرائيل هيوم الإسرائيلية فكتبت عن مشاركة رئيس حكومة الاحتلال نتنياهو في احتفال بمناسبة مرور عام على نقل سفارة الولايات المتحدة الامريكية الى القدس المحتلة، وقال إن “العالم يجب أن يقف مع الولايات المتحدة لصد الإيرانيين”. وقد صدرت هذه التصريحات على خلفية التوتر بين الولايات المتحدة وطهران في الخليج الفارسي والذي يمكن في وضع معين أن يجر إسرائيل إلى الجبهة هناك، وقال نتنياهو في الحفل: “هذا يوم مؤثر، القيادة مطلوبة لاتخاذ الخطوة التي اتخذها ترامب، أشكركم، السفير فريدمان، على تصحيح التشويه … سنواصل إلى الأمام، تحدياتنا تزداد، أعدائنا يتغيرون، أريد وقف العدوان الإيراني. يجب على العالم كله أن يقف إلى جانب الولايات المتحدة لصد العدوان الإيراني، وفي الوقت نفسه، أشار رئيس وزراء حكومة الاحتلال “هناك ازدهارًا جديدًا وإحياء جديدًا للعلاقات بيننا وبين العديد من جيراننا العرب والعديد من الدول الإسلامية غير العربية”. وأضاف نتنياهو “يجب أن نواصل تقوية دولة إسرائيل والتحالف المهم مع أمريكا”. واحتفل رئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب بالذكرى السنوية لنقل السفارة إلى القدس المحتلة، وكتب في تغريدة له: “اليوم نحتفل بالذكرى السنوية لافتتاح السفارة الأمريكية في القدس، سفارتنا الجميلة تقف بفخر كتذكير بعلاقتنا القوية مع إسرائيل وأهمية الحفاظ والإصرار على الحقيقة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.