قالت وزارة الصحة الفلبينية أمس الاثنين إن أكثر من مليون فلبيني أقلعوا عن التدخين منذ فرضت الحكومة ضرائب أكبر على منتجات التبغ عام 2013.

ونقلا عن بيانات أحدث مسح عالمي لاستهلاكالتبغ بين البالغين في الفلبين قالت باولين يوبيال القائمة بأعمال وزير الصحة إن عدد المدخنين الفلبينيين تراجع إلى 15.9 مليون شخص في عام 2015 مقابل 17 مليونا في عام 2009.

وأضافت يوبيال أن مليون فلبيني أقلعوا عن التدخين، وهو أكبر تراجع في تاريخ الفلبين، ويمكننا بذل المزيد لوقف المعاناة الناجمة عن هذا الوباء.

كما أشارت إلى أن ثلاثة من بين كل أربعة مدخنين في الفلبين يرغبون في التوقف عن التدخين.

وعزت يوبيال التراجع في أعداد المدخنين إلى رفع أسعار منتجات التبغ منذ عام 2013 عندما ضاعفت الحكومة تقريبا الضرائب ووضعت رسوما تتضمن تحذيرات صحية على عبوات السجائر وحظرت التدخين في الأماكن العامة.

وتراجعت نسبة المدخنين بين الفلبينيين في سن 15 عاما فأكبر إلى 23.8% في عام 2015 مقابل 29.7% عام 2009، حسب المسح.

وقالت الوزيرة إن التدخين بين النساء تراجع بنسبة تقارب 50%، وهو ما يشير أيضا إلى جدوى التدابير التي تم اتخاذها للتصدي للتدخين بين النساء.

ووضعت وزارة الصحة مسودة لأمر تنفيذي مقترح من شأنه حظر التدخين في معظم الأماكن العامة المغلقة على مستوى الدولة. وذكرت يوبيال أنه من المنتظر أن يوقع الرئيس رودريجو دوتيرتي على الأمر قريبا.

ولا تزال بعض المؤسسات التجارية في الفلبين تسمح بالتدخين داخلها، مثل الحانات والملاهي الليلية والفنادق، وحظرت عدد من المدن الفلبينية التدخين في الأماكن المغلقة.