قررت سلطات الهجرة الامريكية، سحب الجنسية وإبعاد الفلسطيني محمد شقير، الذي هاجر إلى الولايات المتحدة في أواخر تسعينيات القرن الماضي، بعد قضائه فترة محكومية في إسرائيل.
وقد اعترف شقير خلال التحقيق معه بالادلاء بإفادة كاذبة امام السلطات، عندما نفى ان تكون له “سوابق أمنية”، وتمت ادانته بالإدلاء بالافادة الكاذبة والحكم عليه بالسجن لمدة 9 اشهر.
وأفادت شبكة التلفاز الامريكية “سي أن أن” أن شقير البالغ من العمر 51 عاما وهو من مواليد مخيم عين عريك قضاء رام الله، قد حكم عليه في إسرائيل بالسجن 10 سنوات لإدانته بالتخطيط لتفجير حافلة ركاب ثم تم الافراج عنه في بموجب اتفاقية اوسلو عام 1993 حيث قام بالهجرة الى الولايات المتحدة عام 1999.
وافيد انه قد “ارتكب جريمة الاحتيال” ببطاقات الائتمان خلال مكوثه في ولاية كالفورنيا حيث حكم عليه بالسجن مع وقف التنفيذ.
وذكر ان شقير سيتم ابعاده الى الأردن بعد قضائه فترة المحكومية.