أطلع اللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية وزير الحكم المحلي المهندس مجدي الصالح على الواقع التنموي للمحافظة، ومعاناتها في ظل سياسة الاستهداف الاسرائيلي لها.
جاء ذلك خلال لقاء عقد في دار المحافظة اليوم، حضره، العميد حسام أبو حمدة نائب المحافظ، والعقيد غازي بشارات قائد المنطقة ومدراء الاجهزة الامنية، وحاتم مسلم مدير عام الحكم المحلي وطاقم من المديرية، و د.هاشم المصري رئيس بلدية قلقيلية ورؤساء الهيئات المحلية.
وهنأ  المحافظ الوزير الصالح بمنصبه الجديد وأشاد بالحكومة ورئيسها الدكتور محمد اشتية، وأكد على مهنيتها واحتوائها عددا من الوزراء، منوهاً الى أن سياسة الابتزاز التي يقوم بها الاحتلال للقرصنة على اموال السلطة الوطنية الفلسطينية – والتي لن نرضخ لها أبداً- لن تثنينا عن المضي قدماً في  مسيرة التنمية التي اعتمدتها الحكومة وكلفت الوزراء بالمتابعة ، مشدداً على أهمية التكامل في العمل للنهوض بالواقع المعاش، وتعزيز صمود المواطنين والحفاظ على مقدرات أبناء شعبنا في مواجهة اجراءات الاحتلال والمؤامرات التي تحاك ضد القضية الفلسطينية.
كما أشاد بالدور المهم والحيوي الذي تقوم به وزارة الحكم المحلي في النهوض بواقع الهيئات المحلية والعمل على تطوير وتحسين ادائها والخدمات التي تقدمها للمواطنين .
وأكد المحافظ أن هذا اللقاء هدفه   العمل على تحقيق رؤيانا التنموية وتحقيق طموحات المواطنين بتوفير الخدمات الاساسية المقدمة من قبل الهيئات المحلية وتنفيذ العديد من المشاريع الضرورية ، وأحداث تغيير ايجابي في مستوى الخدمات المقدمة، وتطوير البنية التحتية التطويرية والدفع بعجلة التنمية الى الامام.
من جهته نقل الوزير الصالح تحيات الدكتور اشتية لأهالي المحافظة ولهيئاتها المحلية وأشاد بصمود المحافظة التي تخوض تحديات كبيرة  مع الاحتلال جراء سياساته الظالمة والمتمثلة بالجدار والاستيطان، وأكد أن هذه الزيارة هدفها الاطلاع على واقع الهيئات المحلية ومناقشة كافة القضايا التي تتعلق للوصول الى أهدافنا المنشودة، وأكد أن هذا اللقاء يقع على أجندة محاور أربعة تتمثل في المخططات الهيكلية والمشاريع ومنح صندوق واقراض البلديات والشراكة مع القطاع الخاص، لافتاً الى الدور المهم للمديريات في المحافظات باعتبارها المسؤول المباشر عن متابعة عمل الهيئات المحلية، متطرقاً الى موضوع اقرار تلك الموازنات آملاً أن يكون اقرار كافة الموازنات خلال الفترة القادمة.
وأشار الوزير الصالح  الى سياسة الوزارة ودورها في تمكين الهيئات المحلية، من خلال رسم السياسات وتحديث الانظمة والقوانين وتوفير الدعم والمشاريع لها، ومساعدة هذه الهيئات على تذليل العقبات التي تواجهها وبناء قدراتها، وإحداث التنمية المحلية وتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين قائلاً ” أنتم رؤساء الهيئات المحلية الواجهة الاساسية والعنوان الاهم للتنمية”.
وجرى خلال اللقاء بحث عدة قضايا تتعلق بعمل الهيئات المحلية، كما استمع الوزير الى ملخص عمل تلك الهيئات قدمه رؤسائها.