افتتح محافظ قلقيلية رافع رواجبة ورئيس هيئة الأسرى والمحررين قدري أبو بكر ورئيس نادي الأسير قدورة فارس، اليوم الأربعاء، حديقة الحرية ومشروع ترميم مقام “أولاد العوام” في بلدة حبلة جنوب محافظة قلقيلية، ضمن سلسلة فعاليات إحياء يوم الأسير الفلسطيني.

وقال المحافظ إن افتتاح حديقة الحرية يأتي وفاءً للأسرى والشهداء والجرحى، مشيرا الى التحديات التي يخوضها الشعب الفلسطيني للحفاظ على ثوابته ومقدساته في وجه الاحتلال والإدارة الأميركية التي تدعمه.

وحذر دول العالم من الوقوف صامتة أمام هذه الاعتداءات الصارخة على حق الشعب الفلسطيني، داعيا لإنهاء الانقسام وتعزيز الوحدة الوطنية، وتوسيع المشاركة في الفعاليات الداعمة للأسرى، مؤكدا أهمية ملاحقة الاحتلال قانونيا وفضح ممارساته بحق الأسرى في المحافل الدولية.

من جانبه، أكد أبو بكر أهمية استمرار الفعاليات التضامنية مع الأسرى، انطلاقا من عدالة قضيتهم، وللتأكيد على انها محفورة في أذهان كل أبناء الشعب الفلسطيني.

وحيا جميع القائمين على حديقة الحرية، وتسمية الأشجار المزروعة فيها بأسماء أسرى وشهداء الحركة الأسيرة، والجهود المبذولة لجعل هذا المكان الترفيهي مكانا ذي صلة مباشرة بالأسرى ومعاناتهم.

بدوره، قال فارس إن الأسرى هم رموز الحرية والاستقلال، وإن الشعب الفلسطيني سيبقى الأوفى لدماء الشهداء وتضحيات الأسرى، وإن هذه الحديقة ما هي إلا رسالة للعالم ولإسرائيل بأننا نعشق الحرية.

من جهته، قال ممثل الفصائل والقوى الوطنية في محافظة قلقيلية عادل لوباني، إن الحرية هي الشعار الذي يناضل الشعب الفلسطيني من أجله، وإن هذه الأرض أرضنا، وعلى الاحتلال أن يرحل.

وطالب بالإفراج عن جثامين الشهداء المحتجزة عند الاحتلال، وبإطلاق سراح الأسرى.

كما أشار رئيس بلدية قلقيلية هاشم المصري إلى أن قضية الأسرى هي قضية كل مواطن فلسطيني، وأن شعبنا لن ينعم بالاستقرار إلا بحرية جميع الأسرى وبعودتهم لذويهم.

اترك تعليقًا

اترك رد