تحت رعاية معالي الأستاذ أحمد سعيد التميمي عضو اللجنة التنفيذي لمنظمة التحرير الفلسطينية/رئيس مجلس أمناء جامعة بوليتكنك فلسطين/رئيس مجلس رابطة الجامعيين وأعضاء مجلس الرابطة، عقدت جامعة بوليتكنك فلسطين مؤتمرها الوطني الأول بعنوان “سيقنة اللغة الإنجليزية وفق التجربة الفلسطينية”.

وقد حضر المؤتمر وزير الزراعة سابقاً/نائب رئيس مجلس أمناء جامعة بوليتكنك فلسطين ممثلاً عن رئيس رابطة الجامعيين الدكتور سفيان سلطان، وعضو مجلس رابطة الجامعيين الأستاذ رفعت طهبوب، ورئيس جامعة بوليتكنك فلسطين الأستاذ الدكتور عماد الخطيب، ونائب رئيس الجامعة لشؤون خدمة المجتمع الدكتور محمد غازي القواسمي، والدكتور محمد التميمي رئيس المؤتمر/مدير مركز اللغات والترجمة، والدكتورة تمريكا شفيلي أستاذة اللغة الإنجليزية ضمن برنامج تعليم اللغة الإنجليزية الأمريكي، وممثلين عن مؤسسات أجنبية خاصة الامديست والمجلس الثقافي البريطاني وعدد من ممثلي الجامعات الفلسطينية والتربية والتعليم في محافظة الخليل، والهيئتين الأكاديمية والإدارية في الجامعة.

وافتتح المؤتمر الدكتور سلطان حيث رحب بالحضور وأكّد على أهميّة تعلم اللغة الإنجليزية بشكل يتماشي مع أساليب التعليم الحديثة مركزاً على ضرورة التركيز على اللغة العربية واستخدام التكنولوجيا في التعليم متمنياً للمؤتمر الخروج بتوصيات يتم تطبيقها على الواقع.

وألقى الدكتور الخطيب كلمته أعرب فيها عن سعادة لعقد مثل هذا المؤتمر وضرورة إعطاء اللغة الإنجليزية حقها في التعليم والتعلم لما لها من فائدة في إخراج جيل من الشباب الفلسطيني المتميز والمنافس لغيرة، وأكد أن اللغة الإنجليزية تندرج تحت رؤية الجامعة لتحويلها إلى جامعة ريادية متميزة، وفي ختام كلمته شكر رئيس المؤتمر والقائمين عليه، وشكراً أيضا الحضور.

كما ألقت الدكتورة تمريكا شفيلي مدرسة اللغة الإنجليزية في مركز اللغات والترجمة في الجامعة، حي أعربت فيها عن سعادتها للعمل في الجامعة خلال السنة الماضية من خلال برنامج اللغة الإنجليزية وقالت ” أشكركم في جعل جامعة بوليتكنك فلسطين بيتي الثاني وستبقى دولة فلسطين في قلبي للأبد وسأكون مساندة وداعمة لكم” .

وتحدث في نهاية الإفتتاح الدكتور محمد التميمي مدير مركز اللغات والترجمة في الجامعة/ رئيس المؤتمر حيث أكّد على أنّ الهدف من عقد المؤتمر هو إعطاء الفرصة لمدرسي اللغة الإنجليزية الفلسطينيبن والأجانب للجلوس معاً والتحدث عن التحديات التي تواجه العملية التعليمية ومتابعة الفرص المطروحة التي تساعد في تدريس ودراسة اللغة الإنجليزية، كما شكر الدكتور التميمي إدارة الجامعة على دعمها للمؤتمر وشكر الباحثين لحضورهم لتقديم آخر ما توصلوا إليه من أبحاث حول تدريس اللغة الإنجليزية في فلسطين، وفي الختام شكر الدكتور التميمي الدكتورة تمريكا لما قدمته للجامعة والمؤتمر من دعم مادي وتعليمي من خلال خبرتها الكبيرة في تدريس اللغة الإنجليزية في أماكن مختلفة من العالم.

هذا وتخلل المؤتمر ثلاثة أوراق لمتحدثين رئيسيين وهم الدكتورة شيلي وونج والدكتور كيث وولترز والدكتور عدنان شحادة. كما قدم اثنان وعشرون باحثاً أوراقاً علمية في جلسات متوازية تحدثوا فيها عن محاور المؤتمر والتي ركزت على الأساليب الحديثة في التدريس ومحور التجربة الفلسطينية ودمج التكنولوجيا في التعليم.

وفي الجلسة الأخيرة التي نظمها كل من الدكتور التميمي والدكتورة شفيلي ناقش الحضور توصياتهم للمؤتمر والتي تمحورت حول مواصلة الحديث في سيقنة اللغة الإنجليزية، وعقد هذا المؤتمر في السنة القادمة، وتعزيز التعاون بين الجامعات لتعميم الفائدة، وزيادة التنسيق والتفاعل ما بين تعليم اللغة الإنجليزية في المدارس وتعليمها في الجامعات.

وفي نهاية المؤتمر تم تنظيم زيارة إلى البلدة القديمة في الخليل حيث زار الحضور مصنع الزجاج هناك ومعصرة اقنيبي وحديقة الصداقة التي أنشئتها لجنة إعمار الخليل وتناول الحضور كنافة خليلية من البلدة القديمة وزار عدد منهم الحرم الإبراهيمي الشريف.

 

اترك تعليقًا

اترك رد