استهجنت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د. حنان عشراوي، مسلسل جرائم الحرب والوحشية والهمجية الإسرائيلية في سلوكها وممارساتها تجاه شعبنا الفلسطيني الأعزل والتي كان آخرها قتل وإعدام شابين وإصابة آخر، فجر اليوم، على مدخل قرية كفر نعمة غرب رام الله، في مخالفة صريحة ومتعمدة لجميع الأعراف والقوانين الدولية والإنسانية.

وقالت في بيان لها، اليوم الاثنين، باسم اللجنة التنفيذية: “إن هذا الإمعان في الإعدامات الميدانية والقتل المتعمد والعقوبات الجماعية المستمرة ومواصلة الإرهاب الإسرائيلي المنظم والمتصاعد الذي راح ضحيته الشابين أمير محمود جمعة دراج (20 عاما) ويوسف رائد محمد عنقاوي (20 عاما) وإصابة الشاب هيثم باسم جمعة علقم بجروح، يعكس استهتاراً واضحاً من قبل إسرائيل وحكومتها المتطرفة بالعالم أجمع وبمؤسساته وهيئاته الدولية مستندة إلى الشراكة والدعم الأميركي الذي يمنحها حصانه ورعاية تتيح لها مواصلة جرائمها، كما أنه يؤكد عجز المجتمع الدولي عن ترجمة إداناته المتكررة إلى إجراءات جادة وملموسة للجم دولة الاحتلال”.

ولفتت عشراوي في نهاية بيانها، إلى أن نتنياهو يواصل نهجه الإجرامي ويعمل على تجيير الانتخابات الإسرائيلية لصالحه على حساب حياة وحقوق ومقدرات شعبنا الأمر الذي يؤكد مطلبنا بتوفير الحماية الدولية العاجلة لأبناء شعبنا الأعزل، ومحاسبة ومساءلة إسرائيل على انتهاكاتها بشكل جاد وفاعل.

اترك تعليقًا

اترك رد