استقبل رئيس بلدية قلقيلية د محمد هاشم المصري وفدا فرنسيا من مجلس عام مقاطعة سين سان دونيه ضم رئيس المجلس ستيفان روسيل ونائب رئيس المجلس عبد المجيد السعدي والمستشار الفني للمجلس اومارو دوكور ومسؤولة العلاقات الدولية والأوروبية والتضامن كلوديت كوتينو بالإضافة الى منسقة التعاون اللامركزي في القنصلية الفرنسية جولي دوسو ومنسق التعاون الامركزي الفرنسي الفلسطيني مدير مكتب اتحاد المدن الفرنسية ياسر عابد.
وشارك في اللقاء نائب رئيس البلدية د باسم شريم وأعضاء المجلس م عيسى فارس وامنة داود وعميد شريم ونبيل عوينات وخليل عبد حسن ومدير البلدية م عبد المؤمن عفانة ومدير التخطيط والتطوير م نبيل برهم وطاقم العلاقات العامة والاعلام.
وأكد د هاشم المصري حرص البلدية على توطيد الشراكة والتعاون المشترك مع رئاسة واهالي المقاطعة الفرنسية مهنئا بمرور عشرين عاما على توقيع اتفاقية التعاون ومثمنا دور الطرفين الفرنسي والفلسطيني في انجاح اتفاقية التعاون اللامركزي خدمة للمجتمع المحلي لدى كل منهما خاصة وانها تستهدف تقوية العلاقة المباشرة بين سكان المنطقتين في طور الانفتاح على العالم وحشد الدعم الشعبي الدولي والتضامن مع الشعب الفلسطيني.
وثمن المصري الدعم الرسمي والشعبي الفرنسي لشعب فلسطين مشيرا إلى التميز الفرنسي في مبادرات وحركات التضامن الدولية مع الشعب الفلسطيني، وتأكيدهم على اهمية اتفاقيات التعاون بين مؤسسات الحكم بمختلف مستوياتها بالإضافة الى المستوى الشعبي في سبيل ترسيخ دعائم الدولة الفلسطينية من خلال التأكيد على دور البلديات في ذلك.
من جانبه اكد رئيس الوفد الزائر ستيفان روسل ثبات واستمرار التوجه في التعاون بين الطرفين وامتداد هذا التعاون ليشمل مناحي الحياة ودعم الشعب الفلسطيني معبرا عن ايمانه بقدرة الشعب الفلسطيني على اقامة مؤسسات ودولته على ارضه، والرغبة في المضي قدما في تنفيذ المشاريع والنشاطات المشتركة للمرحلة القادمة.
وتم التباحث خلال اللقاء في واقع الحياة اليومية لمواطني المدينة تحت الاحتلال والاجراءات المتعمدة والعراقيل التي يضعها الاحتلال والتي تهدف الى عرقلة الحياة الطبيعية واعاقة احتمالات التنمية المحلية في الانسان والارض، وتطلعات الفلسطينيين الى الشعب الفرنسي في سبيل تشكيل قوى ضاغطة من اجل صناعة قرارات اكثر نصرة لحقوق الشعب الفلسطيني.
كذلك تم التباحث في سبل تطوير برنامج التعاون اللامركزي بخطوات عملية تزيد من مدى استفادة المواطنين من التعاون المشترك بين الجانبين وسبل تنفيذ المشاريع المتعلقة بالمياه والصرف الصحي والتي اوصت بها نتائج الدراسة التشخيصية للمياه والمجاري في المدينة.
وقد شملت زيارة الوفد الفرنسي للمدينة على لقاء ممثلين من مؤسسات من المجتمع المحلي تعنى بالشأن الثقافي والبيئي والمرأة والطفل وذوي الاحتياجات الخاصة من مديرية التربية والتعليم ومدرسة وكالة الغوث وجمعية الامل لتأهيل الصم والبكم ولجان العمل الصحي ولجان الاغاثة الطبية والنادي الأهلي، بالإضافة الى متطوعين فرنسيين من الاتحاد الفرنسي للرياضية والجمباز الذين قاموا بتدريب طفال وذوي احتياجات خاصة في المحافظة.
وقد قام الوفد بزيارة المتدربين من الأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة ومشاهدة عرض رياضي منهم وكذلك زيارة جدار الفصل العنصري ومواقع تنفيذ مشاريع الصرف الصحي والاستماع الى انطباع المواطنين الساكنين في مواقع تنفيذ هذه المشاريع فيما قدم مهندسو البلدية عرضا عن هذه المشاريع.