بقلم الشاعر محمد حسن العلي
أقولُ لحرفٍ
أقولُ لحرفٍ غابَ يوماً عن السَّطرِ
رويدكَ قد أدميتَ قلبي من الهجرِ
تنهَّدَ حرفي  في زفيرٍ من اللَّظى
وقد أترعت عيناهُ كأساً من الخمرِ
فأورقَ كالزيتونِ في بيدِ غُربتي
وصبَّ مدادَ الحرفِ من جونةِ العطرِ
وَقَالَ لقد أشعلت في القلبِ غيرةً
تؤجِّجُ جرحَ النَبضِ جمراً على جمرِ
فقلتُ يغارُ البدرُ من نورِ نجمةٍ
تلاشى كنشرِ الزهرِ في حضرةِ العطرِ
يغيّبُ قلبي النَّاسَ ان جئتِ مثلما
تغيبُ نجومُ الليلِ في هالةِ البدرِ

اترك تعليقًا

اترك رد