أعلن السيد هاشم الشوا رئيس مجلس إدارة مجموعة بنك فلسطين عن البيانات المالية الأولية للسنة المالية المنتهية في العام 2018، وأشار الشوا إلى أن المجموعة المالية حققت أرباحاً صافية بلغت قيمتها بعد احتساب الضريبة 54,110,093 دولار أمريكي، مقارنة مع 54,008,928 دولار أمريكي للفترة نفسها من العام 2017. وفي ذات الإطار، أشار الشوا إلى الأرباح المتحققة قبل الضريبة سجلت ما قيمته 70 مليون دولار.
وبحسب الشوا، فقد ارتفعت ايرادات المجموعة الى 232 مليون دولار مقارنة مع 221 مليون دولار حققتها المجموعة في العام 2017 بنسبة نمو بلغت 4.97%، فيما أشار إلى أن موجودات المجموعة سجلت مبلغ 4.65 مليار دولار أمريكي لتحافظ المجموعة على مكانتها في فلسطين وضمن كبار المؤسسات المالية والبنوك في المنطقة العربية. وبالنظر الى حقوق الملكية فقد بلغت 415 مليون دولار أمريكي برأس مال مدفوع 200 مليون دولار أمريكي.
وبالنظر الى المحفظة الائتمانية، فقد أشار الشوا الى أن التسهيلات الإئتمانية في مجموعة بنك فلسطين سجلت ارتفاعاً  لتبلغ مستوى 2,69 مليار دولار مقارنة مع 2,52مليار دولار سجلت نهاية العام 2017. فيما ساهمت التسهيلات التي منحتها المجموعة في دعم العديد من الشرائح والقطاعات الإقتصادية المختلفة، والمنشآت الصغيرة التي خلقت الكثير من فرص العمل وخففت من حدة البطالة وزيادة النمو الاقتصادي، مما أسهم في تحقيق الاستدامة كجزء من سياسة الشمول المالي التي ينتهجها البنك. أما ودائع العملاء، فقد بلغت 3,7 مليار دولار مما يعكس القاعدة الكبيرة التي تتمتع بها مجموعة بنك فلسطين كثمرة التوسع والانتشار.
من جانب آخر، أكد الشوا بأن مجموعة بنك فلسطين حافظت بشكل كبير على ثبات الأرباح ونمو المؤشرات المالية بالرغم من التدنى في نمو العديد من القطاعات الاقتصادية والناتج المحلي الإجمالي ومعدلات البطالة والظروف القاهرة التي مرت بفلسطين خلال العام 2018. حيث أكد على استمرار المجموعة في تنفيذ المشاريع التطويرية للبنك في عدة مجالات، من بينها مشروع مركزية العمليات وتصنيف العملاء التي يخدمها البنك كأفراد أو شركات مما سيساهم في تعزيز جودة الخدمات المقدمة للشرائح الاقتصادية والاجتماعية.
وشدد الشوا على أن العام 2019 هو عام التجديد والتطوير المباشر للعديد من الخدمات والبرامج والمشاريع. لتعزز من مكانة المجموعة كشريك في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، وتقع على عاتقها مسؤوليات جساماً. مؤكداُ على أن استراتيجية المجموعة المتمثلة بالاستمرار في إدارة الأنشطة والعمليات المصرفية بمرونة ودرجة عالية من التحوط تمكنها من تجاوز الصعاب.
وبين الشوا بأن النتائج المالية المتحققة في العام 2018 هي بالأساس ناتجة بشكل مباشر عن العمليات التشغيلية داخل فلسطين أي أنه يمكن البناء عليها من أجل التطوير والنمو المستدام، مؤكداً في الوقت ذاته على استمرار البنك في تنفيذ الاستراتيجية التي وضعها مجلس الإدارة في التوسع من خلال الاستراتيجية المبنية على الإستثمار في الريادة الرقمية.
حيث شدد الشوا على جهود البنك في تطوير القنوات الالكترونية للتسهيل على العملاء إجراء عملياتهم المصرفية في أي وقت ومن أي مكان، حيث قام بتطوير قنوات الكترونية مكنت عملاء البنك من الوصول الى حساباتهم وتنفيذ معاملاتهم بسرعة وسهولة، فيما يعمل على تطوير خدمات الكترونية تخدم فئة التجار والشركات ضمن خدمات الانترنت البنكي، وتطبيق “بنكي ع موبايلي” والتي تلبي احتياجات عملائنا وتسهل حياتهم دون الحاجة الى زيارة الفروع.
أما فيما يخص المسؤولية الاجتماعية، فقد استمر بنك فلسطين بنهجه بدعم المشاريع التنموية والإنسانية والنشاطات المختلفة لتشمل جوانب التعليم والصحة والثقافة والرياضة والمساعي الانسانية، حيث واصل البنك تقديم مساهماته في مشاريعه التنموية والمساعي الإنسانية، وخاصة في مجال الرعاية الصحية عبر إطلاق العيادة المتنقلة لتنفذ عمليات الفحص المبكر عن سرطان الثدي في مختلف القرى والمدن والمناطق الفلسطينية.
وفي الختام، تقدم الشوا بشكره وتقديره الى طاقم العاملين في مجموعة بنك فلسطين لما قدموه من دعم ومساندة والتزام صادق وانتماء عالٍ، لمساهمتهم في نمو أكبر مجموعة مالية في فلسطين. وكذلك الى عملائها ومساهميها لثقتهم المستمرة بخدماتها، مشيداً في الوقت ذاته بجهود سلطة النقد الفلسطينية الرامية لتطبيق مفهوم الرقابة الشاملة على البنوك، واعتماد إجراءات رقابية تهدف إلى ضمان سلامة الجهاز المصرفي ومتانته.